سياسية
2017/10/19 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2211   -   العدد(4045)
العبادي يوجّه بملاحقة الإعلام المحرِّض على العنصريّة
العبادي يوجّه بملاحقة الإعلام المحرِّض على العنصريّة


 بغداد / المدى

أكد وزير الخارجية الامريكي ركس تيلرسون دعم بلاده لوحدة العراق وأنها لا تعترف بالاستفتاء الذي أجراه إقليم كردستان.
جاء ذلك خلال مكالمة أجراها تيلرسون مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، مساء الثلاثاء.
ونقل بيان لمكتب العبادي عن تيلرسون قوله إن "واشنطن لا تعترف بالاستفتاء في إقليم كردستان، وإنها تدعم وحدة العراق وخطوات الحكومة الاتحادية في تجنب الصدام وفرض سلطة القانون".

وأضاف وزير الخارجية الاميركي إن "الولايات المتحدة الامريكية تولي لإكمال الحرب ضد داعش وتحرير كامل الاراضي العراقية بالغ الأهمية وتدعم جهود الحكومة العراقية في القضاء على الإرهاب، إضافة إلى إعادة إعمار المناطق المحررة ودعم الاقتصاد العراقي".

بدوره، أكد رئيس الوزراء أن "ما جرى في كركوك يمثل إعادة انتشار لفرض النظام في المحافظة، وهي خطوات قانونية ودستورية من أجل منع تقسيم البلد وإضعافه".
وأضاف العبادي لتليرسون أن "الحكومة الاتحادية كانت حريصة على الحوار على وفق الدستور لكن المسؤولين في الاقليم لم يستجيبوا"، مؤكداً أنّ "الاولوية مازالت للمعركة مع عصابات داعش الإرهابية التي نقترب من حسمها وتحرير كامل الاراضي العراقية وتأمين الحدود".
وكان العبادي قد تلقى، يوم الإثنين، مكالمة هاتفية من وزير الخارجية الالماني زيغمار غابرييل، كما تلقى مكالمة أخرى من الممثل السامي للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والامنية فيديريكا موغيريني، فضلاً عن مكالمة ثالثة من ملك المملكة العربية السعودية سلمان بن عبد العزيز.
وأكد المسؤولون الثلاثة على وحدة العراق، فيما شددوا على ضرورة التركيز على قتال داعش وتحرير كامل الاراضي العراقية.
وكان العبادي قد أكد، خلال مؤتمر الاسبوع يوم الثلاثاء، ان الاستفتاء الذي اجرته سلطات إقليم كردستان "انتهى واصبح ماضياً حصل في فترة زمنية ماضية وانتهت نتائجه".
وشدد رئيس الوزراء على فرض السلطة الاتحادية في العراق بما في ذلك إقليم كردستان، وقال "يجب ان تفرض السلطة الاتحادية في كل مكان بالعراق (...) أريد أن أكون عادلا مع كل المواطنين".
وتابع "من غير الصحيح انه توجد سلطة اتحادية في البصرة وصلاح الدين والموصل لكن لا توجد سلطة اتحادية في كردستان". وتابع "من غير الصحيح أن أحمي المواطنين في البصرة ولا أحمي المواطنين في كردستان"، مشدداً على أن "مسؤولية السلطة الاتحادية في كل مكان وأينما كان".
ودعا العبادي الى إجراء حوار مع إقليم كردستان على أساس "الشراكة في وطن واحد"، مؤكدا بالقول "نحتاج إلى أن نتفاهم على أساس سقف الدستور، وعلى أساس الشراكة الوطنية (...) جرت ممارسات خاطئة بالسابق نريد أن نصحح هذه الممارسات التي أوصلتنا الى هذه المرحلة".
وفي سياق متصل، وجه رئيس مجلس الوزراء، بملاحقة العناصر الذين ينشرون الكراهية والعنصرية ومقاطع فيديو مزيفة هدفها إيقاع الفتنة بين المواطنين وتعريض السلم الاهلي للخطر، بحسب بيان لمكتبه تلقت (المدى) نسخة منه.
وفي بيان آخر، قال العبادي إن "الأمن في كركوك مستتب وتحت سيطرة الشرطة المحلية وبإسناد من جهاز مكافحة الإرهاب"، مشيراً إلى أنه أمر بـ"منع تواجد أية جماعات مسلحة أخرى في المحافظة".
وأكد رئيس الوزراء أن "القوات الأمنية في كركوك مكلفة بحماية أمن وممتلكات جميع المواطنين بمختلف أطيافهم".
وفي السياق ذاته، قالت قيادة العمليات المشتركة إن "المؤسسات الإعلامية التي تعمل على إرباك الرأي العام وإذكاء الكراهية والعنف من خلال تزييف وفبركة واضحة وللأسف مستمرة، حيث عملت قناة روداو وكردستان 24 على تضليل الرأي العام واتهام القوات الأمنية باتهامات لا أساس لها من الصحة ولا تخدم روح المواطنة والسلم الاهلي وبعيدة كل البعد عن العمل الإعلامي المهني والمسؤول".
ودعت قيادة العمليات المشتركة، في بيان لها، "هيئة الإعلام والاتصالات لرصد هذه القنوات الإعلامية واتخاذ الإجراءات القانونية بحقها وفقاً لمدونات السلوك الإعلامي ،لأنها تهدد السلم الأهلي".
وتابعت قيادة العمليات أنها ألغت "جميع التخاويل الصادرة لهاتين القناتين في التغطيات الإعلامية للعمليات العسكرية".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون