المزيد...
ناس وعدالة
2017/10/21 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2396   -   العدد(4046)
من أغرب القضايا: بريطانيّة تخطف طفليها من منزل زوجها في بغداد
من أغرب القضايا: بريطانيّة تخطف طفليها من منزل زوجها في بغداد




أمٌ بريطانّة خاطرت بحياتها لإنقاذ طفليها من بغداد، لأنها تخاف عليهما بعد أن أخذهما والدهما الذي كان لاجئاً في بريطانيا معه إلى العراق. وبحسب ما نقلته صحيفة بريطانية، فإن الأم التي تدعى كيري شاو، أتت إلى بغداد لانتزاع طفليها دانييلا التي عمرها الآن 13 عاماً، وماكور، الذي عمره 12 عاماً، كما أنها أنفقت 10 آلاف استرليني، من جيبها الخاص بعد تخطيط وعمل دام لأكثر من عامين ومحاولتي سفر، لم تتكشف تفاصيل الحادثة إلا قبل أسابيع. ونشرت صحيفة الميرور البريطانية تقريراً يتحدث عن الحادثة كاشفةً تفاصيلها للمرة الأولى، مؤكدةً بأن شاو، أمٌ لطفلين كانت قد ارتبطت بلاجئ عراقي يبلغ من العمر 17 عاماً في سنة 2000 حيث تزوجا وأنجبا الطفلين. واضطر الأب العراقي إلى العودة إلى بلاده عام 2010، بعد مواجهة مشاكل مع السلطات البريطانية حول الإقامة، وقد أخذ أطفاله معه، الأمر الذي لم يلق استحسان شاو، التي أعدّت الأمر اختطافاً، وأبلغت السلطات البريطانية وسفارة بلادها في بغداد لأكثر من مرة، والتي لم تستطع التحرك لكون الأطفال في وصاية الأب، وليسا مُختطفين. وادّعت شاو لاحقاً، بأنها اختطفت على يد ذوي زوجها، حين أتت إلى العراق بغية استعادة أبنيها وأخذها إلى بلادها رغماً عنها، الأمر الذي لم يحظ بمصداقية لدى السلطات البريطانية، عادةً إياها اتهامات باطلة أخرى . ولكنها نجحت أخيراً في خطف الطفلين من والدهما في عام 2012، حين استغلت نوم الزوج وعائلته ووجود الأطفال في حديقة المنزل، لتقوم باختطافهما بمساعدة سائق أجرة، وتسافر بهما خارج البلاد نحو بريطانيا دون علم السلطات الأمنية. وتناولت الصحيفة البريطانية قصّة شاو الغريبة بحوادثها وهو ما يدلل بأن القصّة المسرودة كانت من جانب واحد، متجاهلةً الخرق القانوني الذي ارتكبته باختطاف طفليها من زوجها، وخروجها بهما عبر المطارات العراقية دون أيّ رادع.
وتجدر الإشارة إلى أن مكتب الشؤون الخارجية في الحكومة البريطانية رفض التعليق على الحادثة، بعد محاولات الصحيفة الاتصال بهم لتبيان التفاصيل، الأمر الذي يؤكد بأن فعل المواطنة البريطانية غير القانوني يضع الحكومة البريطانية في حرج بالرغم من الاستغلال الإعلامي لجانب قصّتها الإنساني الذي حظيت به شاو على حساب زوجها العراقي.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون