الاعمدة
2017/10/20 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 305   -   العدد(4046)
مجرد كلام
مقياس للوطنية
عدوية الهلالي




في نقاش جرى بين عدد من المثقفين ، انبرى أحدهم للدفاع عن مسؤول يحاول مع كل أزمة تعصف بالبلد أن يثبت وطنيته الخالصة وحرصه على بلده عبر التصعيد والتهديد واتهام شركائه في العملية السياسية وغير ذلك مما يديم تواجده وتألقه في الساحة السياسية طمعا في العودة اليها بقوة بعد أن خرج منها محملاً بذنوب لاسبيل الى غفرانها حتى لوكانت النتيجة تورط البلد بحروب جديدة تغتال أرواح ابنائه وتغرقه في أزمات مالية وتفقده الكثير من أواصر الوحدة الوطنية ، فقد بلغت ميزانية العراق أعلى مستويات رشاقتها في عهده وتسربت منها مليارات كان يمكن أن تعيد للعراق توازنه كما نجحت داعش في اختراق بلده والتسلل الى مدنه واحتلالها ..
أتساءل ، إذا كانت الوطنية هي الصراخ والخطابات الجوفاء فلاأظن أن المهاتما غاندي كان يحب وطنه وقد أشك بولاء نيلسون مانديلا لتراب بلده وغيرهما العديد ممن استخدموا أدوات اخرى لاقناع شعوبهم باخلاصهم لها ولمواطنيها غير زجهم في فتن وحروب وأزمات مالية ونفسية ..
الوطنية كما أظن هي الالتفات لمايريده الشعب ، والسعي الى خدمته ورفاهيته وتطوره وتوفير اللقمة والأمان والاطمئنان له ، والدفاع عن مسؤول كان شعبه آخر مايفكر فيه لايعني إلا شيئاً واحداً وهو محاولتنا الدائمة أن نجير انتصاراتنا لشخص كما حدث مؤخراً مع العبادي حين ارتبطت به قضية الخلاص من داعش ثم التعامل مع قضية الاستفتاء بحكمة وديبلوماسية ماجعل مسؤولون آخرون يهبون لتقويض انتصاره الظاهري وتشويه صورته في عيون شعبه ..
أعود فأتساءل ، لماذا يجب ان ترتبط قضايانا بشخص واحد ليصبح هدفا للتبجيل او التسقيط بينما يمكن أن نستشف مما جرى ويجري في البلد اْن قضايانا تحسم غالبا بتدخل أياد خارجية غربية او اقليمية او عربية وان المسؤولين في البلد ماهم الا واجهات محلية ..؟!ولماذا يجب ان نقيس مستوى الوطنية بأفعال تمس الوطن ولاتمس المواطن وهناك فرق كبير بين أن ينتصر الوطن وأن يعيش المواطن ، وقد اثبتت أغلب الحكومات التي مرت على أرض العراق أن المسؤول يتغنى باسم الوطن ويلوك مفردة الوطنية في خطاباته ويحاول أن يثبت وطنيته بالانتصار في الحروب ومناطحة الآخرين بينما يمكنه ببساطة أن يثبت وطنيته الحقة بالاهتمام بحاجات شعبه وانقاذه من الانحدار الى القاع ..يمكنه مثلا ان يهتم بتعليمه وصحته وحالته المعيشية وأن يدفع عنه الحروب ويضعه على قائمة الدول الساعية الى التطور فهل قدم ذلك المسؤول أيا منها لشعبه ليستحق الدفاع عنه أم واصل المزايدة على الوطنية فقط ليحظى بالمناصب ؟!
لنتذكر فقط كيف كان الرئيس السابق يزدهي ويتباهى بروحه الوطنية حين يعلن عن انتصاراته في حروبه ، لكنه لم يكن وطنيا في الحقيقة لأنه أهمل شعبه الذي لم يكن بالنسبة له أكثر من وقود للحروب متعاقبة ...ألم يكن هذا الدرس كافيا لنا لنقيس الوطنية بمدى احساس المسؤولين بنا كمواطنين وليس بمدى تبجحهم بانجازات تقف وراءها في الغالب .... أيادٍ خارجية ؟!!



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون