محليات
2017/10/21 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1341   -   العدد(4046)
معدلات الأرامل والمطلقات في بغداد تتخطى الـ 800 ألف امرأة
معدلات الأرامل والمطلقات في بغداد تتخطى الـ 800 ألف امرأة


 بغداد/ ستار الغزي

كشف مجلس محافظة بغداد، أمس الجمعة، عن ارتفاع في أعداد المطلقات والارامل الى أكثر من 800 ألف امرأة، وفيما أشار الى أن تردي الوضع الاقتصادي للشباب المتزوجين وراء ارتفاع نسبة الطلاق، طالبت ناشطات نسويات الحكومة بتوثيق الانتهاكات التي تتعرض لها النساء في العراق. 

وقالت رئيس لجنة الرعاية الاجتماعية في مجلس المحافظة هدى جليل لـ"المدى"، إن "أعداد المطلقات والأرامل في محافظة بغداد ارتفع إلى 860 ألف امرأة ما بين مطلقة وأرملة".

ولفتت جليل إلى أن "أغلب ذلك العدد غير مشمولات برواتب وزارة العمل"، مشيرة إلى أن "ارتفاع نسب الطلاق والأرامل في بغداد جاء بسبب الأوضاع الأمنية والاقتصادية التي تعيشها الأسر البغدادية".
وأضافت جليل أن "وزارة العمل والشؤون الاجتماعية شملت خلال عام 2017 أعداداً كبيرة من المطلقات والأرامل من بغداد برواتب الرعاية الاجتماعية مما يسهم في الاكتفاء الذاتي لدخل المرأة في محافظة بغداد ".
وأشارت جليل إلى أن "حالات الطلاق والأرامل تحتاج إلى حلول وجهود حقيقية من قبل المؤسسات الحكومية"، لافتة إلى أن "ارتفاع أعداد شهداء الحشد الشعبي والقوات الأمنية وراء ارتفاع نسب الأرامل إلا أن الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي للشباب المتزوجين وراء ارتفاع المطلقات".
وتابعت عضو مجلس محافظة بغداد بالقول، إن "مجلس محافظة بغداد يعمل بالتنسيق مع المنظمات المحلية لمعرفة نسب النساء من العانسات".
من جهتها قالت استاذة العلوم السياسية في جامعة بغداد بسمة خليل الأوقاتي لـ"المدى"، إن "الحكومة العراقية لديها اتفاقية تدعى باتفاقية (سيداو) وهي اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة العراقية"، مشيرة إلى أن "تلك الاتفاقية تنص على تقديم تقرير من الحكومة الاتحادية كل 4 سنوات عن انتهاكات المرأة ومعالجتها إلى الأمم المتحدة".
وبينت الأوقاتي إن "المنظمات المجتمع المدني العراقية تعمل على مشروع ورقة لتقديمها إلى مجلس الوزراء ولجنة التحكيم للمرأة في المجلس لتوثيق انتهاكات المرأة".
وأوضحت الأوقاتي إن "أغلب الانتهاكات التي حصلت ضد المرأة العراقية لم تسجلها الحكومة الاتحادية"، مؤكدة إن "هناك تواطؤاً في التعامل بملف حقوق المرأة ولا يوجد تقدم في ذلك المجال".
من جانبه قال الناطق الرسمي باسم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية عمار منعم لـ"المدى"، إن "الوزارة استنفذت جميع الأموال المخصصة من قبل الحكومة لشمول المشمولين بالرعاية الاجتماعية من الرجال والنساء".
وأشار منعم إلى أن "الوزارة صرفت تريليون و950 ملياراً على المشمولين ولم يبقَ عندها أي مبالغ إضافية".
وأوضح أنه "تم شمول مليون و 200 ألف أسرة بالرعاية الاجتماعية"، مؤكداً إن "ما يقارب نصف ذلك العدد هن من النساء الأرامل والمطلقات والمشمولات في شبكة الرعاية الاجتماعية ".
وتابع منعم إن "الوزارة تحتاج في موازنة عام 2018 إلى 4 تريليونات دينار للقيام بواجباتها اتجاه غير المشمولين في الرعاية الاجتماعية"، مؤكدا أن "الوزارة لا تتمكن من شمول أي مستحقين جدد بسبب عدم توفير التخصيصات المالية".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون