سياسية
2017/10/21 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 475   -   العدد(4046)
ثاني مكالمة لملك السعودية مع العبادي خلال أسبوع واحد


 بغداد / المدى

وجهت السعودية دعوة الى رئيس الوزراء حيدر العبادي لزيارة الرياض، ضمن إطار انعقاد المؤتمر التسنيقي بين البلدين، المزمع عقده الاسبوع الحالي. جاء ذلك خلال ثاني اتصال تلقاه العبادي خلال أقل من أسبوع من العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز. وبارك العاهل السعودي، خلال اتصال هاتفي مع العبادي، الانتصارات المتحققة على الإرهاب، مؤكداً "رغبة الرياض بتمتين العلاقات بين البلدين الشقيقين". بدوره، أكد رئيس الوزراء أن "العراق يسعى الى تعزيز أواصر التعاون مع السعودية في مختلف المجالات"، مشيراً الى ان "المعركة مع الإرهاب والقضاء على داعش باتت في نهايتها واقتربنا كثيراً من حسم المعركة ونتطلع لمساهمة الدول في إعادة الاستقرار" . كما تلقى العبادي، نهاية الاسبوع الماضي، اتصالات هاتفية من رؤساء ومسؤولين أجانب وعرب.

وقدمت وزيرة الدفاع الالمانية اورسولا فون دير ليان، خلال اتصال مع العبادي، شكرها الى الحكومة العراقية وموقفها الذي وصفته بـ"الإيجابي"، إزاء أزمة إقليم كردستان، وأكدت أن "ألمانيا لم تؤيد فكرة الاستفتاء ايضا وأنها قد تحدثت مع رئيس الإقليم مسعود بارزاني".
وأشارت أورسولا الى أن "ألمانيا قد أوقفت برنامجها التدريبي العسكري في أربيل عقب التطورات الاخيرة لترسل رسالة تبين فيها انها مع وحدة العراق وهي تثق بقيادة العبادي"، مؤكدة في الوقت ذاته، ان "ألمانيا ستعمل على إيجاد برامج لبناء القدرة فضلا عن مجالات اخرى ستتم مناقشتها بعد تشكيل الحكومة الالمانية لدعم الشركاء ومنهم العراق الذي تحرص ألمانيا على إقامة أفضل العلاقات معه". بدوره، أكد العبادي أن "ما جرى كان إعادة انتشار للقوات العراقية الاتحادية وفرض النظام في محافظة كركوك ضمن إجراءات قانونية ودستورية "، لافتاً في الوقت ذاته الى ان "القوات العراقية قد طردت داعش ولم يتبق سوى تأمين الحدود مع سوريا، وستكون مرحلة مابعد داعش مهمة جدا التي تتمثل في إعادة الاستقرار للمناطق المحررة".
وفي اتصال هاتفي آخر، أشاد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون بـ"موقف الحكومة العراقية المركزية، وحكمة التعاطي مع هذه الازمة"، مشدداً على أن "تتركز الجهود في الوقت الحاضر على محاربة تنظيم داعش".
وناقش الجانبان خلال المكالمة الهاتفية، عملية فرض القانون وإعادة انتشار القوات العراقية الاتحادية في محافظة كركوك.
ولفت وزير الخارجية البريطاني الى أن "الحكومة البريطانية تدرك بأن الاستفتاء كان خطأ وقد أخبرت رئيس الإقليم بذلك قبل ان يقدم على هذه الخطوة وأرادت ثنيه عن هذا الامر".
وبحث العبادي آخر التطورات السياسية والامنية على الصعيد الداخلي والدولي، مع الامين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، في مكالمة هاتفية تلقاها أول من أمس الخميس.
وأكد رئيس الوزراء انه "وجّه الشرطة المحلية في كركوك بحماية الامن وأن الاوضاع مستقرة في المحافظة وأننا نراقبها عن كثب، وهناك من يحاول إعلامياً إثارة الإشكالات ولن نسمح له". بدوره أشاد أبو الغيط بـ"شجاعة وجرأة العبادي وقيادته وحكمته في التعامل مع أزمة الاستفتاء"، مؤكداً "أهمية السعي لإجراء الحوار للإبقاء على روح الأخوّة العربية الكردية"، مشيراً إلى أن "الامور قد بدأت تتحسن وثمة بوادر للانفراج ".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون