عربي ودولي
2017/10/20 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1649   -   العدد(4046)
«سوريا الديمقراطية» تعلن «نصراً تاريخياً» فـي الرقة
«سوريا الديمقراطية» تعلن «نصراً تاريخياً» فـي الرقة


 دمشق- موسكو/ رويترز- أ.ف.ب

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية رسمياً، امس (الجمعة) «تحرير» الرقة من تنظيم داعش المتطرف، مشيدة بـ"نصر تاريخي"

وتعهدت قوات سوريا الديمقراطية بتسليم إدارة مدينة الرقة إلى مجلس مدني سيدير شؤونها ويتابع ملف إعادة إعمارها بعد الانتهاء من تمشيطها وتنظيفها من مخلفات الحرب.
وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية طلال سلو في مؤتمر صحافي في الملعب البلدي في وسط المدينة الذي شكل في السابق مقرا للمتطرفين: "نهدي هذا النصر التاريخي للإنسانية جمعاء، ونخص بالذكر ذوي ضحايا الإرهاب ممن كابدوا ظلم وإرهاب (داعش) في سوريا والعالم" .
وتلا سلو بيانا جاء فيه: "باسم القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية نعلن اليوم بكل فخر واعتزاز من قلب مدينة الرقة عن نصر قواتنا في المعركة الكبرى لهزيمة تنظيم داعش الإرهابي ودحره في عاصمة خلافته المزعومة"
وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية الثلاثاء سيطرتها على كامل مدينة الرقة إثر معارك ضارية دامت أكثر من أربعة أشهر وبعد اتفاق تسوية برعاية وجهاء عشائر ومجلس الرقة المدني سلم بموجبه المئات من عناصر التنظيم أنفسهم إلى تلك القوات.
وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية الجمعة: "إننا في القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية نعلن أننا سنقوم بتسليم إدارة مدينة الرقة وريفها إلى مجلس الرقة المدني ونسلم مهام حماية أمن المدينة وريفها لقوى الأمن الداخلي في الرقة" .
وأوضح سلو ردا على أسئلة صحافيين خلال المؤتمر أنه "بعد الانتهاء من عملية التمشيط بشكل آمن فسوف نقوم بتسليم المدينة إلى مجلس الرقة المدني" .
وما تزال عمليات التمشيط مستمرة في المدينة بحثاً عن عناصر متوارية من تنظيم داعش ولتفكيك الألغام التي زرعها المتطرفون بكثافة.
من جانب آخر أصدر التحالف بيانا الجمعة أكد فيه على أن "مستقبل محافظة الرقة سيحدده أهلها ضمن إطار سوريا ديمقراطية لا مركزية اتحادية يقوم فيها أهالي المحافظة بإدارة شؤونهم بأنفسهم"، في إشارة إلى إقامة حكم ذاتي في المنطقة.
ويسعى الأكراد في مناطق أخرى شمالي سوريا إلى تأسيس نظام فيدرالي في الأراضي التي يسيطرون عليها.
ويواجه مخطط إقامة نظام حكم فيدرالي في شمالي سوريا معارضة من الولايات المتحدة وتركيا.
وأكد الرئيس السوري، بشار الأسد، الذي تحقق قواته تقدما بدعم عسكري إيراني وروسي، مرارا أن الدولة السورية ستستعيد السيطرة على كامل البلاد، التي قسمها النزاع المسلح منذ 6 أعوام
وفي سياق متصل قال الكرملين يوم امس الجمعة إن مقترحاً بعقد مؤتمر يضم كل المجموعات العرقية السورية هو مبادرة مشتركة تروج لها روسيا وأطراف أخرى وتجري مناقشتها بجدية.
لكن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قال خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف إن من السابق لأوانه مناقشة توقيت ومكان هذا المؤتمر الذي ينظر له باعتباره آلية لمساعدة التنمية في سوريا في فترة ما بعد الحرب.
وتحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن فكرة إقامة مثل هذا المؤتمر خلال منتدى مع باحثين أجانب يوم الخميس.
وكان المبعوث الأممي لسوريا، دي ميستورا، قد ابلغ وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن جنيف ستكون مستعدة لاستضافة المحادثات السورية في تشرين الاول المقبل.
وقالت وسائل إعلام، إن لافروف أبلغ دي ميتسورا أن موسكو تتوقع عقد جولات جديدة من المحادثات السورية في آستانة وجنيف
قريبا. وأضاف لافروف لـ"دي ميستورا": "موسكو تعتقد بأن العملية ضد تنظيم داعش في سوريا ستنتهي قريبا".

 



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون