المزيد...
صحة وعافية
2017/10/22 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1958   -   العدد(4047)
جديد الطب
جديد الطب




ارتفاع الكوليسترول يهدّد أكثـر من مئة مرّة باحتمالية الإصابة بالسكتة القلبية
ارتفاع معدل الكولسترول في الدم خطر جداً، وقد يزيد من خطورة الإصابة بأمراض القلب أو السكتة القلبية . وغالباً ما يعود ذلك لعوامل متعلقة بأسلوب الحياة اليومية من سوء الحمية الغذائية والسمنة أو الإفراط بتناول الكحول والتدخين. واستناداً الى مؤسسة أمراض القلب البريطانية، فإن اغلب الناس قد يصلون الى مراحل الخمسينات والستينات أو السبعينات من أعمارهم قبل أن يكتشفوا أنهم مصابون بارتفاع معدل الكولسترول ووجود مشكلة . من ناحية أخرى، فإن بعض الاشخاص قد يرثوا نزعة ارتفاع كمية المواد الدهنية في دمهم، ما يعني بأن ذلك قد يؤثر فيهم وهم بأعمار صغيرة . وهو مايعرف باسم فاميليا هايبركولستروليميا ( FM ) الذي يتم انتقاله عبر العائلة وراثياً، واستناداً لمؤسسة الصحة الوطنية البريطانية، فإن معدل شخص واحد أو شخصين من كل 250 نسمة في المملكة المتحدة مصابون بهذه الحالة. وفي الوقت الذي لاتسبّب فيه غالباً هذه الحالة اعراضاً ملفتة للنظر، فإن الاشخاص الذين تتراوح اعمارهم بين 20 و 40 سنة والذين لديهم حالة ارتفاع بالكولسترول هم اكثر عرضة بمئة مرّة للإصابة بالسكتة أو النوبة القلبية، وإن اغلبهم قد لايكونوا مدركين انهم مصابون بارتفاع نسبة الكولستروا وأنهم معرضون لهذه المخاطر. لهذا السبب فإن الباحثين يسعون الى اخضاع الاطفال للفحص للكشف عن هذه الحالة في مراحلها المبكرة وعلاجها . وتوصل الباحثون الى أن بين كل ألف طفل يتم فحصه، هناك اربعة اطفال ومن ثم اربعة بالغين، يشخصون بأعراض الاصابة بارتفاع نسبة الكولسترول، وفي العام 2008 كشفت دراسة بأن الاشخاص الذين لديهم حالة وراثية للإصابة بارتفاع نسبة الكولسترول وتم تشخيصهم وعلاجهم قبل تطور امراض القلب لديهم، أنهم يعيشون فترة اطول بقدر اعمار الاشخاص الذين ليس لديهم ارتفاع بالكولسترول، ويعتقد أن الانتقال الوراثي لمرض ارتفاع نسبة الكولسترول المعروف بالمصطلح الطبي FM هو ناتج عن عامل جيني غير طبيعي يؤثر في كمية الكولسترول التي تمتصها الخلايا .
عن صحيفة اكسبريس

 


دراسة: السكائر الإلكترونية تسبّب نفس الأمراض الناتجة عن السكائر الاعتيادية
كشفت دراسة حديثة، بأن السكائر الإلكترونية E-Cigarettes تسبّب في الواقع نفس أمراض الرئة المؤذية التي تسببها السكائر الحقيقية.
علماء من جامعة نورث كارولاينا في تشابل هل، أجروا الدراسة وخرجوا باستنتاجات تفيد بأن امراض التهاب الرئة والربو وداء الذئبة وداء الصدفية والتهاب الوعية الدموية يمكن جميعها أن تكون ناتجاً مباشراً عن عملية نفث الدخان، واستخدم فريق العلماء عيّنات حقيقية من مسالك الهواء البشرية لتنفيذ بحثهم.
وقال بروفيسور علوم الأمراض، مهميت كيشمير "هناك التباس بخصوص فيما اذا كانت السكائر الالكترونية اكثر أماناً من السكائر الاعتيادية، وذلك لأن التأثيرات العكسية الكامنة قد بدأت دراستها تواً، وتشير النتائج التي توصلنا اليها الى أن السكائر الالكترونية قد تكون مساؤها بقدر مساوئ السكائر الاعتيادية. وقام العلماء بدراسة 15 مستخدماً لسكائر الكترونية و 14 مدخناً اعتيادياً و 15 شخصاً غير مدخن، ولكن رغم صغر حجم فريق الدراسة، كان العلماء واثقين من أن النتائج ستقود بالتوصل لاستكشافات اضافية، وأشارت مصادر بحثية أخرى الى أنه قد تكون هناك تأثيرات صحية عكسية مصاحبة لاستخدام هذه الآلات الالكترونية. وكانت السكائر الالكترونية قد اصبحت شائعة على نطاق العالم خلال السنوات الاخيرة على اعتبار انها غير مؤذية نسبياً أو انها تساعد المدخنين في الاقلاع عن هذه العادة. وحققت الشركات المنتجة لهذه السكائر ارباحاً تقدر بـ 33 مليار دولار، من المبيعات خلال اقل من اربع سنوات. من ناحية اخرى، حقق فريق بحثي في السويد بموضوع السلامة النسبية لاستخدام السكائر الالكترونية، وتوصل العلماء الى نتيجة بأن هذه السكائر التي تحوي نيكوتين، قد تزيد من خطورة الاصابة بالجلطة والسكتة القلبية .وعلى غرار الدراسة السابقة، قام 15 متطوعاً من الذين لم يستخدموا سيكارة الكترونية سابقاً بالاشتراك في التجربة، وكشفت الاختبارات عن وجود ارتفاع بضغط الدم وتصلب بشرايين القلب بعد 30 دقيقة فقط من استخدامها. أما نتائج الاختبارات للذين استخدموا سكائر الكترونية بدون نيكوتين، فلم ترد عنهم مثل تلك التأثيرات، وقال الطبيب ماغنوس لوندباك، من معهد كارولنسكا في السويد " النتائج تعتبر اولية، ولكن في هذه الدراسة وجدنا بأن هناك زيادة كبيرة بمعدل نبضات القلب وتصلب شرايين لدى المتطوعين الذين خضعوا لاستخدام سكائر الكترونية تحوي نيكوتين."
عن موقع لاد بايبل Ladbible الإخباري



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون