محليات
2017/10/22 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 799   -   العدد(4047)
عمليات الرافدين تعدّ خطة لزيارة الأربعين بمشاركة أكثر من 55 ألف منتسب
عمليات الرافدين تعدّ خطة لزيارة الأربعين بمشاركة أكثر من 55 ألف منتسب


 ذي قار/ حسين العامل

أعلنت قيادة عمليات الرافدين، عن عمليات استباقية تستهدف الخلايا الارهابية النائمة في قاطع مسؤولياتها بمحافظات ذي قار والمثنى وميسان وواسط وذلك ضمن الخطة الامنية لزيارة الاربعين، وفيما أكد مشاركة أكثر من 55 ألف عنصر أمني لتأمين الحماية للزوار المتوجهين الى مدينة كربلاء، أشار الى قيام طيران الجيش بطلعات جوية استطلاعية تنطلق من قاعدة الإمام علي الجوية على مدار الساعة .وقال قائد عمليات الرافدين اللواء علي إبراهيم المكصوصي خلال مشاركته في مؤتمر أمني موسع عقد في قيادة عمليات الرافدين حضرته "المدى"، إن "المؤتمر الأمني استعراض لمفردات الخطط الأمنية الخاصة بتأمين زيارة الأربعين في محافظات ذي قار والمثنى وميسان وواسط ، والتي يشارك فيها أكثر من 55 ألف عنصر من الأجهزة الأمنية في المحافظات المذكورة".

وبين المكصوصي، إن "الخطة الأمنية انطلقت بتنفيذ عمليات استباقية في قواطع العمليات وتحديدا في باديتي ذي قار والمثنى، فضلا عن ضرب الخلايا النائمة في المدن الجنوبية".
وأشار المكصوصي الى أن "الأجهزة الامنية تعمل على اتخاذ إجراءات احترازية عاجلة لمواجهة التهديدات الإرهابية وإحباطها قبل تنفيذها، وذلك عبر نصب الكمائن والدوريات الليلية والنهارية وتشديد إجراءات التفتيش بمساندة طيران الجيش والذي سيساهم بالخطة الأمنية عبر طلعات جوية استطلاعية تنطلق من قاعدة الإمام علي الجوية على مدار الساعة" .ومن جانبه قال قائد شرطة ذي قار اللواء حسن سلمان الزيدي إن "مهمة الأجهزة الأمنية في المحافظة تركز على تأمين حركة الزوار داخل المحافظة فضلا عن الزوار القادمين من محافظات البصرة وميسان وزوار دول الجوار"، مؤكداً أن "شرطة المحافظة تنسق مع قيادة عمليات الرافدين لتنفيذ عملياتها الاستباقية التي تستهدف المطلوبين للقضاء وتفتيش المناطق الصحراوية".
وتوقعت قيادة شرطة ذي قار أن تشهد المحافظة مرور نحو مليون زائر من المحافظات المجاورة ومن دول الجوار فضلاً عن مئات الآلاف من زوار محافظة ذي قار.
بدوره قال محافظ ذي قار يحيى محمد باقر الناصري الذي يترأس اللجنة الامنية العليا في محافظة ذي قار في حديث لـ"المدى"، إن " اللجنة الامنية العليا أعدت خطة أمنية لحماية زوار أربعينية الأمام الحسين ( ع ) تشترك فيها جميع التشكيلات والأجهزة الامنية والاستخباراتية، فضلاً عن الدوائر الخدمية والصحية وهيئة المواكب الحسينية ".
وأضاف الناصري إن "تنسيقاً مشتركاً سيكون بين القوات الامنية والمواكب الحسينية على الطرق الخارجية ومفترقاتها باتجاه محافظات الديوانية والمثنى وصولاً الى مدينة كربلاء، فضلا عن التنسيق مع ادارة تلك المحافظات".
ولفت الناصري الى أن "قوات الشرطة والجيش والجهات الساندة لها ستنشر تعزيزات أمنية في جميع المناطق التي تشهد كثافة للزائرين بالاضافة الى وضع قوة أمنية في الاحتياط لمواجهة أي طارئ".
على صعيد متصل كشفت قيادة عمليات الرافدين عن خطة لحفر خندق في المناطق الصحراوية المتاخمة لمدينة الناصرية لمنع تسلل الارهابيين والسيارات المفخخة الى المحافظة .
وقال قائد عمليات الرافدين اللواء علي إبراهيم المكصوصي لـ"المدى"، إن "قيادة عمليات الرافدين سوف تباشر يوم الاحد المقبل بحفر خندق بطول 18 كم في بادية الناصرية ضمن المقطع المحاذي لطريق المرور السريع الرابط بين ذي قار ومحافظات البصرة وبغداد".وأوضح المكصوصي إن "عمليات حفر الخندق ستتم بالتنسيق والتعاون مع الحكومة المحلية في ذي قار ومن خلال الاستعانة بالجهد الخدمي والآليات التابعة لدوائر البلدية والموارد المائية في المحافظة" .ونوّه المكصوصي الى أن "تحديد موقع الخندق تم بالتشاور مع قيادة الشرطة والحكومة المحلية في المحافظة".
ورجح قائد عمليات الرافدين أن "يسهم حفر الخندق بمنع تسلل الإرهابيين من الصحراء الى مدينة الناصرية" .وأكد المكصوصي إن "عمليات حفر الخندق تأتي بالتزامن مع تكثيف الاجراءات الأمنية على الطرق الخارجية والنيسمية من خلال نشر الدوريات ونصب الكمائن في مناطق البادية".الى ذلك ذكر بيان صادر عن قيادة شرطة ذي قار وتلقت "المدى"، إن "قيادة شرطة ذي قار تواصل التنسيق مع محافظة المثنى بشأن مسك المناطق الصحراوية بشكل كامل وزيادة عجلات الاستطلاع ونصب كمائن ثابتة يطلق عليها الانذار المبكر لمراقبة ومتابعة المناطق الصحراوية بشكل مستمر لضمان أمن وسلامة جميع المواطنين".
وأشارت القيادة الى أن " قائد شرطة المحافظة والقيادات الأمنية في ذي قار والمثنى يتابعون ميدانياً الاجراءات الأمنية على الطرق الرئيسية والنيسمية غربي المحافظة وكذلك الطرق الخارجية على الحدود المشتركة بين محافظتي ذي قار والمثنى والطرق التي يقصدها الزائرون السائرون على الأقدام باتجاه كربلاء المقدسة لأداء زيارة الأربعين ".
وأكد البيان "توظيف كل الجهود والإمكانيات الأمنية والخدمية لبسط الأمن وسلطة القانون وتفويت الفرصة على العناصر الإرهابية والمنتفعين من استغلال آي ثغرة أمنية محتملة".
وشهدت محافظة ذي قار، في الـ14 من أيلول 2017، هجومين تبنّى داعش تنفيذهما، هما الأعنف في تاريخ المحافظة منذ عام 2003، إذ هاجم مسلحون يرتدون زياً عسكرياً مطعماً سياحياً يقع عند الطريق الخارجي غربي المحافظة، فيما استهدف الهجوم الآخر نقطة تفتيش فاصلة بين ذي قار والمثنى، ما أوقع 177 شهيداً وجريحاً بينهم عدد من الزوار الإيرانيين.وتشهد محافظة ذي قار مرور مئات الآلاف من زوار الأربعين المتوجهين الى مدينة كربلاء ، حيث تنطلق حشود من الزوار سيراً على الاقدام من محافظات البصرة وميسان وذي قار والدول المجاورة كإيران والكويت باتجاه كربلاء.
وتعد زيارة الأربعين إحدى أهم الزيارات للمسلمين الشيعة حيث يخرج المسلمون الشيعة من محافظات الجنوب والوسط أفراداً وجماعات مطلع شهر صفر مشياً إلى كربلاء، فيما تستقبل المنافذ الحدودية والمطارات مسلمين شيعة من مختلف البلدان العربية والإسلامية للمشاركة في زيارة أربعينية الإمام الحسين، ثالث أئمة الشيعة الاثني عشرية، ليصلوا في العشرين من الشهر ذاته، الذي يصادف زيارة (الأربعين) أو عودة رأس الحسين ورهطه وأنصاره الذين قضوا في معركة كربلاء عام 61 للهجرة، وأصبحت هذه الممارسة أو هذه الشعيرة تقليداً سنوياً بعد انهيار النظام السابق، الذي كان يضع قيوداً صارمة على ممارسة الشيعة لشعائرهم.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون