سياسية
2017/10/22 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1178   -   العدد(4047)
رئيس الجمهورية تلقّى رسالة من العاهل السعودي..العبادي يبدأ جولة إقليميّة من الرياض


 بغداد / المدى

وصل رئيس الوزراء حيدر العبادي، عصر أمس السبت، الى العاصمة السعودية الرياض على رأس وفد رفيع ضم عدداً من الوزراء والمستشارين، للمشاركة في انعقاد أول اجتماع للمجلس التنسيقي بين البلدين، الذي يتوقع أن يحضره وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون.

وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء، اطلعت عليه (المدى)، أمس، إنه "سيحضر الاجتماع التنسيقي الاول بين العراق والسعودية، إضافة إلى إجرائه عددا من اللقاءات مع قادة الدول". وأضاف البيان ان "الجولة تهدف لتعزيز التعاون بين العراق ودول المنطقة بما يخدم مصلحة العراق وشعبه، خصوصاً بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها القوات العراقية على عصابات داعش الإرهابية واقترابها من حسم المعركة، ما يتطلب تضافر الجهود للشروع بمرحلة جديدة من التنسيق مع دول المنطقة لإعادة إعمار العراق والتعاون في المجال الاقتصادي والتجاري و المجالات الاخرى".
وتابع البيان ان "العبادي يرافقه لحضور الاجتماع التنسيقي في السعودية عدد من الوزراء والمسؤولين والمتخصصين في المجالات المختلفة".
وتلقى العبادي، خلال أقل من أسبوع، مكالمتين هاتفيتين من العاهل السعودي، تضمنت الاخيرة توجيه دعوة رسمية لحضور المؤتمر التنسيقي.
وكشف رشدي العاني السفير العراقي في السعودية، خلال تصريحات صحفية أمس، أن وفد رئيس الوزراء يضم 10 وزراء وعشرات المستشارين في جوانب عدة.
ومن المؤمل أن يشهد اجتماع المجلس التنسيقي اتفاقيات ثنائية مهمة في عدد من المجالات بينها التعاون التجاري والامني.
وكان العراق قد أعلن، في الـ10 من آب الماضي، تأسيس مجلس تنسيقي بين العراق والسعودية، يهدف الى الارتقاء بالعلاقات الستراتيجية بين البلدين.
وشهد الاسبوع الماضي استئناف الرحلات السعودية الى العراق بعد توقف دام أكثر من27 عاماً. ونقلت إحدى الرحالات ممثلي أكثر من 60 شركة سعودية تشارك في أعمال معرض بغداد الدولي. وحضر وزير الطاقة والصناعة السعودي خالد الفالح مراسيم افتتاح المعرض.
وقبل ذلك، سلم الفالح رئيس الجمهورية فؤاد معصوم رسالة من العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز.
وقال بيان لرئاسة الجمهورية إن لقاء معصوم بالوزير السعودي شهد "التأكيد على عمق العلاقات بين العراق والسعودية وأهمية توسيعها في جميع الميادين، لاسيما الطاقة والاستثمار والسياحة والاقتصاد إجمالاً وكذلك التعاون الثقافي والأكاديمي"، مشدداً على "ضرورة تفعيل أطر التعاون المشترك والتنسيق التجاري والنفطي بين البلدين الشقيقين".
وشدد رئيس الجمهورية على "تبادل الخبرات لدعم أسعار النفط في الأسواق العالمية ورغبة العراق بالاستفادة من الخبرات السعودية في مجال تطوير الصناعات النفطية، فضلا عن تعزيز التنسيق في إطار منظمة الدول المصدرة للنفط".
من جانبه أكد وزير الطاقة السعودي ورئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) خالد الفالح "دعم بلاده الكامل للعراق في حربه ضد الإرهاب، واستعداد المملكة لتطوير وتوسيع التعاون في المجال النفطي"، مشيرا الى "أهمية التنسيق بين البلدين حول سبل دعم أسعار النفط في الاسواق العالمية".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون