سياسية
2017/10/22 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1203   -   العدد(4047)
العراق يعوّض نفط كركوك من حقول الجنوب


 بغداد / ا ف ب

أعلنت وزارة النفط، امس، السبت زيادة صادرات البلاد النفطية من المنفذ الجنوبي بمقدار 200 ألف برميل لتعويض توقف ضخ نفط كركوك بسبب النزاع مع الكرد. ونقل بيان عن الوزير جبار اللعيبي قوله إن "شركة نفط البصرة باشرت اليوم السبت بضخ 200 ألف برميل يوميا من الحقول الجنوبية والوسطى إضافة إلى ثلاثة ملايين و200 ألف برميل التي تصدر حاليا".

وأضاف اللعيبي أن "القرار الذي اتخذناه يأتي تعويضا عن الكميات التي فقدها العراق نتيجة تراجع الصادرات النفطية من الحقول الشمالية عبر منفذ جيهان التركي بسبب عمليات فرض القانون الجارية في كركوك وعدد من المحافظات الشمالية". واستعادت القوات الاتحادية جميع الحقول النفطية في مدينة كركوك الغنية بالنفط التي سيطرت عليها البيشمركة في العام 2014.
لكن رغم ذلك، فإن السلطات الاتحادية غير قادرة على تصدير النفط عبر الأنابيب الشمالية بسبب الاضرار التي لحقت بها اثر العمليات العسكرية ضد داعش، وأيضا لمرورها عبر الأراضي الكردية. وأضاف اللعيبي أنه سيتم الاستمرار في عمليات ضخ الكميات الجديدة لحين عودة الصادرات النفطية من الحقول الشمالية إلى معدلاتها السابقة. الى ذلك، قال وزير النفط إنه سيسعى إلى الحصول على إيضاحات من روسنفت أكبر شركات النفط في روسيا بشأن عقود وقعتها مع اقليم كردستان العراق.
وقال اللعيبي، خلال مؤتمر صحفي في بغداد، إن روسنفت أكدت أن هذه العقود مبدئية وليست معدة للتنفيذ. ولم يذكر تفاصيل أخرى.
وكانت روسنفت اتفقت، يوم الخميس، على السيطرة على خط أنابيب النفط الرئيسي في كردستان العراق معززة استثماراتها في تلك المنطقة التي تتمتع بحكم ذاتي إلى 3.5 مليار دولار. وحذرت الحكومة العراقية الشركات من توقيع عقود مع منطقة كردستان العراق ،وانتزعت القوات العراقية هذا الأسبوع السيطرة على كركوك الغنية بالنفط من القوات الكردية. وينقل هذا الخط عادة 600 ألف برميل يوميا ولكن هذه الكمية تراجعت إلى 200 ألف برميل يوميا فقط هذا الأسبوع بعد أن سيطرت القوات العراقية على منطقة كركوك.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون