اقتصاد
2017/10/23 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1162   -   العدد(4048)
افتتاح الدورة 44 بمشاركة 18 دولة و400 شركة..السعودية تعود بقوة إلـى معرض بغداد الدولي
افتتاح الدورة 44 بمشاركة 18 دولة و400 شركة..السعودية تعود بقوة إلـى معرض بغداد الدولي


 بغداد/ المدى

تتميز نسخة هذا العام لمعرض بغداد الدولي بمشاركة كبيرة وقوية للمملكة العربية السعودية التي تمثلها 60 شركة برعاية هيئة تنمية الصادرات السعودية وبحضور وزير الطاقة السعودي خالد الفالح.

وتشارك في الدورة 44 للمعرض التي بدأت أول من أمس السبت 18 دولة و400 شركة محلية وعربية ودولية.

 

واعتبر وزير التجارة سلمان الجميلي في كلمته التي ألقاها في الحفل الافتتاحي وحضرته "المدى" أن هذه الدورة التي تستمر عشرة أيام هي الأوسع لجهة المشاركة العربية، ولفت إلى أن الشركة العامة للمعارض العراقية استكملت الاستعدادات لاستضافة فعاليات المعرض واستقبال وفود الدول والشركات العالمية المشاركة التي وصلت إلى بغداد وتأمّنت إقامتها، موضحاً أن المعرض يشهد فعاليات اقتصادية واسعة وورشات عمل ومؤتمرات لعقد شراكات حقيقية بين القطاع الخاص العراقي ومثيله في دول العالم، فضلاً عن الاستفادة من الخبرات العربية والدولية في مجالات الإعمار والبناء والاتصالات والتجارة والصناعة والزراعة
وأعلن الجميلي أن المعرض سيتيح الفرصة لدخول الشركات والدول في مشاريع استثمارية مع القطاع الخاص العراقي، وبخاصة في المحافظات المحررة التي تنعدم فيها البنى التحتية نتيجة الأضرار والتخريب الذي ألحقته الجماعات الإرهابية، وأشار إلى مشاركة المملكة العربية السعودية والإمارات للمرة الأولى منذ مدة طويلة بثقل كبير من خلال شركات كبيرة جداً تطمح الى الدخول إلى السوق العراقية وعقد شراكات مع القطاع الخاص العراقي بعد انقطاع طويل عن التعاملات الاقتصادية وأكد منهجية الحكومة العراقية القائمة على الانفتاح الاقتصادي على الجميع ومنح القطاع الخاص العراقي الفرصة والتحرر من القيود التي كانت مفروضة عليه، كي يأخذ دوره في أن يكون لاعباً أساسياً في تنمية الاقتصاد من خلال مشاريع استثمارية كبيرة، تأتي بالشراكة مع الشركات العربية والدولية
وفي سياق متصل شدد المدير العام للمعارض العراقية السيد هاشم حاتم على جاهزية شركته لهذا التجمع الاقتصادي الكبير لافتاً إلى أنها أمّنت المستلزمات الوجيستية والدعم ووجهت الدعوات الى الجهات العراقية والسفارات والملحقيات، فيما استكملت أجنحة المعرض لافتتاح هذا الكرنفال الاقتصادي التي تشهده بغداد سنوياً وأعلنت هيئة تنمية الصادرات السعودية في بيان تلقت "المدى" نسخة منه مشاركتها ضمن الجناح السعودي في معرض بغداد الدولي بدورته الـ44 بـ60 شركة من مختلف القطاعات الصناعية والخدماتية وتسعى الصادرات السعودية من خلال المعرض إلى استكشاف الفرص السوقية للمنتجات السعودية في العراق وتسهيل إجراءات التصدير إلى العراق بالتعاون مع الجهات المعنية.
وأوضح الأمين العام للهيئة صالح السلمي في تصريحات إعلامية أن مشاركة الهيئة في معرض بغداد الدولي تنطلق من دورها في تشجيع المنتجات السعودية للوصول إلى الأسواق الدولية مبيناً أن الناتج المحلي الإجمالي للعراق بلغ نحو 643 مليار ريال سعودي في 2016 (نحو 171 مليار دولار)، كان للقطاع الخدماتي النصيب الأكبر منها بنسبة 57 في المئة، فيما استحوذ القطاع الصناعي على 38 في المئة، أما الزراعي فله ما نسبته 5 في المئة». وأشار إلى أن «أعلى القطاعات من جهة قيمة الواردات في العراق هي المنتجات الغذائية، وفقاً لبيانات عام 2016، إذ بلغت قيمتها 21 مليار ريال، تلتها المعدات الثقيلة والإلكترونيات بنحو 20.3 مليار ريال، ومن ثم مواد البناء بأكثر من 15.8 مليار ريال سعودي، ما يجعل العراق فرصة ووجهة تصدير جيدة للمنتجات السعودية». وأكد السلمي أن التوجه إلى السوق العراقية كان نتيجة جلسات نقاش عقدتها الصادرات السعودية مع مجموعة من المصدرين، لمناقشة أبرز التحديات التي تواجههم، وإيجاد الحلول الفعّالة للتغلب عليها والبحث في سبل تسهيل وصول المنتج السعودي إلى السوق العراقية وأشار إلى أن الهيئة تسعى إلى تأمين الأدوات والوسائل التي تساهم في تذليل العقبات أمام المنتج الوطني للمنافسة دولياً، وتنمية الصادرات السعودية غير النفطية في السوق العراقية تحديداً والأسواق الدولية عموماً وتعد مشاركة الهيئة في معرض بغداد الدولي لهذه السنة بشعار (صناعات تتجاوز الحدود وتقرّب الشعوب )من أهم المشاركات التي تساهم في بناء علاقات تجارية اقتصادية بين المملكة والعراق. وتشارك في المعرض 60 شركة سعودية من القطاعات الصناعية والخدمية تحت مظلة الجناح السعودي، تعرض من خلاله المنتجات السعودية المتميزة ذات الجودة العالية. ومن الجدير بالذكر ان الفالح هو أول مسؤول سعودي يلقي كلمة في محفل عام بالعراق منذ عقود. وهذه ثاني زيارة له إلى العراق خلال العام الجاري، بعدما بحث في 22 أيار الماضي تطورات سوق النفط مع المسؤولين في بغداد. من جهته، أكد وزير النفط العراقي جبار اللعيبي أن "العلاقات الثنائية تشهد نموا مضطردا في المجالات كافة، وخصوصا في قطاع الطاقة والنفط والتجارة والصناعة". وقالت وزارة النفط العراقية في بيان إن المجلس التنسيقي بين البلدين سيقوم خلال زيارة الفالح "بوضع الآليات المناسبة للإسراع في تحقيق الشراكة الاقتصادية وتفعيل التعاون المشترك والتكامل الاقتصادي".
وقد خفض أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) مع دول أخرى إنتاج النفط العالمي بنحو 1.8 مليون برميل يوميا منذ مطلع عام 2017 لتحسين أسعار النفط، ويفترض أن تستمر التخفيضات حتى نهاية آذار 2018.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون