سياسية
2017/10/23 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 308   -   العدد(4048)
موسكو تحثّ بغداد وأربيل للبدء بحوار "مسؤول وبنّاء"


 بغداد / المدى

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أمس، ان وزير الخارجية العراقي سيزور موسكو خلال الايام المقبلة وسيناقش مع نظيره الروسي موضوع الاستفتاء وتداعياته، فضلا عن مشروعات شركات النفط والغاز الروسية في العراق.

وقالت الخارجية الروسية، في بيان له امس، إن "وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، سيقوم بزيارة إلى موسكو، في الفترة ما بين 23-25 تشرين الأول الجاري، لعقد محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، تشمل موضوع استفتاء كردستان العراق، الذي تم إجراؤه يوم 25 من الشهر الماضي، والتطورات اللاحقة، على خلفيته، بالإضافة إلى بحث المرحلة النهائية للعملية ضد الإرهاب الهادفة إلى القضاء على وجود داعش الارهابي في المنطقة".
وأضاف البيان ان "الجانب الروسي، في تعامله مع القضايا المتعلقة بالعراق، يدعم بثبات وحدة العراق وسيادته ووحدة أراضيه، وعلى هذا الأساس نحث كلاً من بغداد وأربيل على البحث عن حلول مقبولة بالنسبة لكلا الجانبين عبر حوار مسؤول وبناء".
وأوضحت الخارجية الروسية بأن اللقاء بين لافروف والجعفري سيعقد يوم الإثنين 23 تشرين الأول، مشيرة الى ان الجانبين "يعتزمان مناقشة مشروعات شركات النفط والغاز الروسية في العراق خلال الاجتماع".
وكان وزير النفط العراقي جبار اللعيبي قال، يوم السبت، إنه سيسعى إلى الحصول على إيضاحات من روسنفت كبرى شركات النفط في روسيا بشأن عقود وقعتها مع إقليم كردستان الخميس الماضي.
وفي سياق منفصل، دانت الخارجية العراقية، امس، عملية الاقتحام والتخريب التي تعرضت لها القنصلية الإيرانية في أربيل على يد متظاهرين كرد.
وقال أحمد محجوب، المتحدث الرسمي باسم الوزارة في بيان صحفي، ان "وزارة الخارجية العراقية تدين عملية الاقتحام والتخريب الممنهجة التي استهدفت مقر القنصلية الإيرانية في اربيل، والاساءة الى علم دولة صديقة وجارة وتهديد حياة موظفي البعثة".
واضاف محجوب "هناك تهديدات لقنصليات اخرى وبعثات أممية عاملة في الإقليم، وفي ذات الوقت الذي تستهجن فيه الوزارة هذا العمل العبثي، فإنها تحمّل الجهات الحكومية في الإقليم كامل المسؤولية عن حياة وأمن موظفي البعثات القنصلية".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون