الاعمدة
2017/10/22 (17:18 مساء)   -   عدد القراءات: 1388   -   العدد(4048)
شناشيل
وماذا عن الرؤية لمستقبل العراق؟
عدنان حسين




[email protected]

 

قبيل ساعات من انطلاقه بجولته الإقليمية التي بدأها من السعودية، أعلن رئيس مجلس الوزراء حيد العبادي عن "مشروع رؤية عراقية لمستقبل المنطقة" بأبعاد تنموية واقتصادية، وهذه بطبيعة الحال مبادرة جيدة، فما من دولة في إمكانها العيش بكرامة وسلام من دون علاقات ودّية مع جيرانها.
تاريخ العراق يقدّم أقوى شهادة على هذا، فقد عانينا الويلات والكوارث والمحن بسبب سوء العلاقات مع جيراننا في العهود المختلفة، وبخاصة عهد نظام صدام حسين، بل الأمر متواصل حتى الآن، فعلى مدى السنين الأربع عشرة الماضية لم تكن علاقاتنا بكلّ جيراننا ودّية، ما أثّر سلباً على حياتنا.
رؤية العبادي تقترح إطفاء النزاعات المدمّرة ووقف سياسات التدخل المُذكية للصراعات والمتسبّبة في نزيف الطاقات البشرية والطبيعية وضياع فرص التنمية والتقدّم، والعمل بشكل مشترك لبناء المصالح والاقتصاديات بشكل تكاملي، والسعي لتأسيس علاقات دائمة وعميقة وراسخة بين شعوب المنطقة وعدم قصرها على العلاقة بين الحكومات، وإعطاء الأمل بدل اليأس للشباب وعدم تركهم نهباً للإرهاب والفكر المنحرف، بتنفيذ برامج توفّر لهم فرص العمل ممّا يعطي قوة وزخماً باتّجاه إصلاح المجتمعات.
وتدعو الرؤية الى الاتفاق على برنامج تنمية شاملة والاستخدام الامثل للطاقات والتنسيق لنهوض المنطقة ككل لعدم إمكانية تحقيق الأمن والسلام والرفاه في المنطقة ببقاء الهوّة كبيرة بين شعوب غنية وأخرى فقيرة، وكذلك العمل جدّياً بأن يكون لدول المنطقة صوت مسموع ومؤثر في صناعة القرار على كل المستويات العالمية والإقليمية.
هذه رؤية سليمة للعلاقات الإقليمية، لكن ينقصها شيء مهمّ للغاية، يتعلّق بالعلاقات الوطنية، إن على صعيد العلاقة بين الدولة والمجتمع، أو على صعيد العلاقة في ما بين المكوّنات الاجتماعية (الإثنية والدينية والمذهبية) والجماعات السياسية. أفضل العلاقات مع الجيران وسائر دول العالم ليس في وسعها تحقيق السلم الأهلي وجلب الأمن والتنمية في غياب علاقات داخلية غير متوازنة، لا تقوم على مبدأ المواطنة المتساوية والمتكافئة في الحقوق والواجبات. العكس هو الصحيح، فالسلم والاستقرار والتنمية داخلياً تنعكس إيجابياً على العلاقات الخارجية. علاقات نظام صدام وسياساته العدوانية حيال جيران العراق كانت تجسيداً ناصعاً لعلاقاته العدوانية في الداخل وعدم تصالحه مع شعبه.
فيما يطرح السيد العبادي رؤيته الصائبة للعلاقات الاقليمية، كان يتوجّب عليه طرح رؤية للعلاقات الداخلية تسبق أو في الأقل تتزامن مع الرؤية الإقليمية. نحن، دولة ومجتمعاً، نواجه اليوم أزمة خطيرة للغاية، هي نتاج للسياسات الخاطئة التي اُنتهجت في السابق وللتمسّك بعملية سياسية لم تعد، بل لم تكن في الأساس، صالحة للعراق ولم يبق أحد من صنّاعها لا يذمّها.
الأزمة الحاصلة مع إقليم كردستان العراق ما كان لها أن تنفجر على هذا النحو الخطير لو كان قد أُعيد النظر في العملية السياسية وأُجريت الإصلاحات المطلوبة عليها، من تعديل الدستور إلى تشريع القوانين اللازمة لبناء الدولة، وهي إصلاحات تضمّنها برنامج حكومة العبادي ثم الحِزَم الإصلاحية التي قدّمتها الحكومة ومجلس النواب قبل أكثر من سنتين، ولم يتحقّق منها شيء ذو قيمة.
رؤية عراقية لمستقبل العراق متوجّبة ومستحقة قبل أو بالتزامن مع الرؤية الإقليمية التي لن تُكتب لها الحياة من دون الرؤية الداخلية السليمة لمستقبل دولة العراق.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون