عالم الغد
2017/10/24 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1968   -   العدد(4049)
إصدارات جديـدة: في مجال العلم والتكنولوجيا
إصدارات جديـدة: في مجال العلم والتكنولوجيا


 ترجمة / عادل العامل

 تعلّم مثل آينشتاين!
هل تتمنى أن تستطيع التعلم والتذكّر أكثر في وقت أقل؟ تبقى مركزاً، وتمتص المعلومات كإسفنجة بشرية؟ فإذا كنتَ تتطلع إلى (1) تصعيد قدراتك التعلمية، (2) تحسين ذاكرتك على الفور، (3) التقاط مهارات جديدة على نحو مؤثر، و(4) واجتياز اختبارات مادية ومتفوقة ــ تجد الأجوبة أمامك تماماً. وخطوةً خطوة ستكون لديك طرق وعادات لتدريب دماغك. وكتاب (تعلم مثل آينشتاين) هذا هو مرشدك الميداني المبرهَن عليه لاستخدام عقلك إلى أتم إمكاناته كالعالم البارز ألبرت آينشتاين. ولقد درس بيتر هولينز السايكولوجيا والأداء البشري لأكثر من عشر سنين. ويمثل كتابه الصادر حديثاً هذا الطرق المثبتة التي استخدمها ليصبح خبيراً في مجالاتٍ متعددة: تعلّم أسرع ووفر عليك وقتاً ثميناً، اكتشف كيف تضاعف سرعة قراءتك فتنهي أي كتاب في أقل من ساعة، طوِّر تركيزاً لا ثغرات فيه، تعلّم تقنيات الذاكرة التي يستخدمها كبار الخبراء ... وأخيراً، فإن تعلّم كيف تتعلّم هو أحد أثمن المهارات التي ستمتلكها على الإطلاق لأنها تفتح أمامك كل شيء تريده في الحياة!

 


 الصينيون يطوّرون "الروبوت المرن"
نجحت جامعة خفاي للتكنولوجيا بالتعاون مع معهد بحوث تكنولوجيا النانو التابع للأكاديمية الصينية للعلوم بسوتشو مؤخراً، فى تطوير روبوت قافز يتحرك عبر الإشارات الضوئية، ويحاكي "فقرات أصابع" الإنسان. وتمت صناعة هذا "الروبوت المرن" من قطع غيار النانو الجديدة، ويمكن أن يقفز إلى ارتفاع يزيد عن طوله بـ 5 مرات، ويتقلب فى الهواء. وقد نجح فريق البحث المشرف على تطوير هذا الروبوت في ابتكار نوع جديد من المحركات الذكية الرقيقة والمرنة، من خلال أنابيب الكربون النانوية، والتي يمكنها التحرك تحت تأثير الضغط الكهربائي المنخفض وأشعة الشمس. ويستطيع المحرك تحويل الضوء والكهرباء والحرارة والرطوبة وغيرها من أنواع الطاقة الخارجية إلى حركة ميكانيكية، دون الحاجة إلى معالج طاقي، وهو ما أثار اهتمام الأوساط العلمية بهذا الاختراع، كما جاء في صحيفة الشعب الصينية.

 


 فراشات أميركا الشمالية
ما كل عاشق للطبيعة، تقول ساندرا أكَرمان، يستمتع بالسير في أرض عجائب شتائية. فأولئك الذين بفضّلون السبات حتى الربيع، ربما يكون كتاب فراشات هو الهدية المناسبة لقضاء الوقت في الأيام المعتمة داخل المنزل. فعلى امتداد معظم القرن التاسع عشر، راح تيتيان رامسَي بيل الثاني يدرس ويصوّر كل نوع من رتبة الحشرات استطاع العثور عليه. وقد ظل كتاب (فراشات أميركا الشمالية) هذا غير منشور مدة 130 سنة بعد موت الفنان، وها هو ينال حقه في النشر الآن. وتتكشف مجموعة التخطيطات، والألوان المائية، واللوحات الزيتية عن عين بيل المتنبّهة وموهبته في الإمساك باللون الصحيح بالضبط في خطوط النمر على دودة الفراشة أو اللون الباهت الذي في الجانب التحتي من الجناح. وتشهد ملاحظاته المكتوبة بشأن سلوك وموطن مئات الأنواع على الاحترام الثابت لدى المؤرخ الطبيعي لموضوعه.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون