محليات
2017/10/25 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 921   -   العدد(4050)
مشروع ايراني لربط كربلاء بسكة حديد مع طهران
مشروع ايراني لربط كربلاء بسكة حديد مع طهران


 واسط / جبار بجاي

أعلنت إدارة محافظة واسط عن توقيع سلسلة من الاتفاقيات الثانية مع محافظة إيلام الإيرانية، وفيما أكدت أنها حثت الشركات الإيرانية للعمل والاستثمار في واسط لتنفيذ العديد من المشاريع المختلفة، أكدت حكومة إيلام انها تعمل على تعزيز التعاون التجاري بين المحافظتين والاتفاق بشكل مبدئي على إنشاء خطة سكة حديد يربط يربطها بمحافظة كربلاء عن طريق محافظة واسط.

وقال محافظ واسط، محمود عبد الرضا طلال في حديث الى (المدى) إن "وفداً من الحكومة المحلية في واسط أنهى زيارة رسمية الى محافظة إيلام الإيرانية وأجرى خلالها سلسلة من المباحثات مع محافظة ايلام تركزت حول التحضير للزيارة الأربعينية ووضع آلية منضبطة لدخول الزوار ونقلهم بشكل مسيطر عليه إضافة الى التوقيع على عدة اتفاقيات ثنائية في مجالات التجارة والاقتصاد والتعليم والصحة إضافة الى قطاع الخدمات."
وأضاف طلال إن "جميع الاتفاقيات التي وقعت ركزت على تفعيل التعاون المشترك بين المحافظتين وتحويله من حالة الحوار والنقاش الى التطبيق الميداني ليكون لبنة لعملية تعاون أكثر نضجاً وفائدة في كلا المحافظتين في المستقبل القريب."
وأشار طلال الى أن "ماتم طرحه خلال اللقاء المشترك من إنشاء خطة سكة حديد إيلام ـ كوت ـ كربلاء ومن إيلام يمتد هذا الخط نحو محافظة كرمنشاه حيث يتم ربطه مع شبكات السكك الحديد في إيران ليصل الى طهران ومشهد وباقي المحافظات الإيرانية الأخرى."
وأوضح طلال إن "هذا المشروع إذا ماتم الشروع به عن طريق الشركات الإيرانية المتخصصة ستكون له إنعكاسات كبيرة على المحافظتين المذكورتين بشكل خاص وكذلك على البلدين عموماً من خلال تفعيل عملية النقل وتسهيل الزيارات المتبادلة بين مواطني البلدين سواء لغرض أداء الزيارة أو السياحة وغير ذلك."
وذكر طلال أن "الحكومة المحلية في محافظة إيلام وافقت على تنظيم مؤتمر مشترك يجمع غرفتي التجارة في المحافظتين لوضع أسس ومعايير حقيقية للتعاون التجاري وتسهيل إجراءات عملية التبادل التجاري والعمل على تفعيل منطقة التجارة الحرة التي تم طرحها بين الطرفين لأكثر من مرة دون أن يتم تفعيلها".
ولفت محافظ واسط الى "رغبة المحافظتين بفتح قنصلية متبادلة في كل من واسط وإيلام لتسهيل إجراءات السفر بين مواطني المحافظتين المتجاورتين وانه سيتم مفاتحة الخارجية العراقية بهذا الخصوص."
كاشفاً إن "محافظة واسط وافقت من جانبها على تخصيص قطع الأراضي التي تحتاجها الشركات الإيرانية لتنفيذ مشاريعها في محافظة واسط ومنها مشاريع تتعلق بقطاع السكن وأخرى في مجال الصناعات الإنشائية من خلال إنشاء مصنع للإسمنت في واسط وكذلك تنفيذ المشاريع المتعلقة بالطاقة وتوليد الكهرباء إضافة الى الصناعات الغذائية المختلفة وغير ذلك من المجالات الصناعية الأخرى."
وأكد إن "الاتفاقيات التي أقرت بين الطرفين تضمنت أيضا تفعيل آفاق التعاون في مجال الصحة من خلال رفد المؤسسات الصحية في واسط بالكوادر الطبية الإيرانية المتخصصة وكذلك الأجهزة والمعدات الضرورية في هذا القطاع أما في التعليم فهناك إتفاق تم على تطوير وتحديث المناهج وتبادل الزيارات بين الجامعات الإيرانية وجامعة واسط."
وتابع المحافظ "اتفقنا على أن تكون هناك لقاءات متواصلة سواء في واسط و إيلام لغرض متابعة الإجراءات والخطوات المتخذة وبعد تشكيل لجنة رئيسة للمتابعة ولجان أخرى فرعية تتولى المهام الخاصة ضمن مجالات عملها مع العمل المشترك والجاد لمتابعة إجراءات فتح منفذ الشهابي الجديد في محافظة واسط والذي ستكون له انعكاسات ايجابية كبيرة في المستقبل في مجال التجارة وحركة الأشخاص."
ونوّه الى أن "عدة شركات إيرانية أبدت استعدادها لتنفيذ مشاريع مختلفة في محافظة واسط تتعلق بخدمات البنى التحتية متعهدة في الوقت نفسه بتنفيذ مشاريع عالية الجودة وبتكاليف قليلة مع الاختصار في الزمن."
من جانبه ذكر محافظ إيلام قاسم سليماني أنه "من مصلحة محافظة إيلام عقد صفقات تجارية وخدمية واقتصادية مع محافظة واسط لعدة أسباب أهمها العامل الجغرافي ولكون المحافظتين متجاورتين ووجود منفذ مشترك بينهما هو منفذ مهران والذي يقابله في الجانب العراقي منفذ زرباطية."
وأضاف لـ (المدى) "حتى نحقق الشراكة الحقيقية بيننا سنعمل على تنظيم مؤتمر تجاري يجمع غرفتي التجارة ورجال الأعمال في إيلام وواسط وبذلك نضع الركيزة الأولى للتعاون القادم من خلال ما يتم التوصل إليه بين تجار المحافظتين".
وأشار سليماني الى أن "الحكومة الإيرانية عموماً وحكومة محافظة إيلام عازمة على تنفيذ مشروع المنطقة الحرة في منفذ زرباطية والتي ستكون لها إنعكاسات ايجابية كبيرة على المحافظتين في مختلف المجالات وفي مقدمتها التجاري والاقتصادي."
وأوضح سليماني إن "التركيز في المرحلة الحالية سيكون على موضوع الزيارة الأربعينية، حيث سنعمل جنباً الى جنب مع السلطات العراقية في واسط على تحقيق أعلى قدر من الضبط في عملية دخول الزوار الإيرانيين وتفويجهم بشكل مسيطر عليه نحو محافظة كربلاء المقدسة والنجف الاشرف وأن يكون دخولهم بموجب القوانين والأنظمة الحاكمة بين البلدين ومن أهمها الحصول على تأشيرة الدخول ( الفيزا ) مسبقاً وأن لا يسمح بالدخول من دون الحصول على التأشيرة."
وتابع بالقول، "بهدف إنجاح موضوع الزيارة سنقوم من جانبنا بتهيئة أكثر من 700 حافلة إيرانية لنقل الزوار الإيرانيين من المنطقة الحدودية الى محافظتي النجف وكربلاء بعد وضع خطة دقيقة لمحاور الحركة بالاتفاق مع محافظة واسط، وستكون هناك أيضا 84 مفرزة طبية من إيران لخدمة الزوار مع أكثر من 60 سيارة إسعاف مع مستشفى ميداني مجهز بجميع الكوادر والأجهزة الطبية ومركزين صحيين إضافة الى الدعم بالمواد الغذائية للمواكب الحسينية التي تقدم الخدمة المجانية للزوار."
يذكر أن الفترة الماضية شهدت لقاءات مماثلة بين الطرفين عقد قسم منها في محافظة واسط والقسم الآخر في محافظة إيلام وتركزت جميع تلك اللقاءات على تفعيل العمل التجاري والمطالبة بإنشاء مصرف إيراني في الكوت وإنشاء منطقة للتجارة الحرة بين المنفذ المشترك بين المحافظتين (منفذ زرباطية ومنفذ مهران) وضمت تلك اللقاءات مسؤولين باختصاصات مختلفة من كلا المحافظتين واسط وإيلام.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون