المزيد...
سياسية
2017/10/25 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1361   -   العدد(4050)
الحشد يجهض تعرضاً عنيفا لداعش في صحراء الحضر
الحشد يجهض تعرضاً عنيفا لداعش في صحراء الحضر


 بغداد / المدى

اندلعت مواجهات عنيفة، أمس الثلاثاء، بين فصائل من الحشد الشعبي وعناصر من تنظيم داعش في منطقة قرب مدينة الموصل.

وقال الحشد الشعبي، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن "أربعة وعشرين عنصراً من تنظيم داعش الإجرامي قُتلوا بصد تعرض على صحراء الحضر".
وأضاف الحشد إن "قوات اللواء الثالث والثلاثين في الحشد الشعبي صدت، صباح الثلاثاء، تعرضا واسعا لعناصر تنظيم داعش الإجرامي على صحراء الحضر (جنوب غرب نينوى)"، مبيناً ان "التعرض مصدره جبال مكحول (شمال صلاح الدين)".
وأشار البيان الى أن "القوات تمكنت من قتل أربعة وعشرين عنصراً من القوة المهاجمة بينهم انتحاريون، فيما لا يزال البعض الآخر منهم محاصرين في شق جنوب غرب صحراء نينوى".
وفي بيان آخر، أشار فصيل تابع للحشد الشعبي في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه، إلى أن "قوات (وعد الله) تصد هجوما للدواعش في صحراء الحضر، جنوب غرب الموصل.. ومازالت الاشتباكات مستمرة"، في المنطقة القريبة من أحد أهم المواقع الأثرية في شمال العراق. وقوات (وعد الله) هي إحد الفصائل المنضوية في الحشد الشعبي والتي تقاتل إلى جانب القوات العراقية ضد تنظيم داعش. وأشار البيان إلى أن تلك القوات تصدت لعدد كبير من الانتحاريين، وقتلت حتى الآن 24 منهم.
وتمكنت القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي خلال السنوات الثلاث الماضية، من استعادة السيطرة على 90% من المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش في العام 2014 والتي كانت تقدر بثلث مساحة البلاد.
ولم يتبق للإرهابيين إلا معقل واحد في محافظة الأنبار في غرب البلاد، متاخم للحدود السورية.
ورغم ذلك، يواصل التنظيم تنفيذ هجمات دامية عبر سيارات مفخخة وانتحاريين تستهدف مدنيين وقوات الأمن على حد سواء.
وفي نيسان الماضي، استعادت تلك الفصائل منطقة الحضر وموقعها الأثري القديم الذي يحمل الاسم نفسه، ويعود تاريخه إلى العصر الروماني.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون