رياضة
2017/10/26 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 498   -   العدد(4051)
حوار معمّق بين الوزارة والأولمبية لحل المشاكل العالقة
حوار معمّق بين الوزارة والأولمبية لحل المشاكل العالقة


بغداد/ المدى

أكدت اللجنة الاولمبية الوطنية على عمق علاقتها الراسخة بوزارة الشباب والرياضة بوصفها الشريك الستراتيجي والمؤسسة الرائدة المساهمة في تطوير الحركة الشبابية والرياضية، وقدمت الأولمبية كلمات الشكر والتقدير لجهود وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان في دعم اللجنة الأولمبية واتحاداتها الوطنية في كافة المجالات. 

وأضافت اللجنة الأولمبية في بيان تلقت (المدى) نسخة منه إن المؤسستين " وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية الوطنية " تحرصان على تجاوز كل مسبّبات ما يحصل من تقاطع في الرؤى من خلال الحوار الجاد والنقاشات المستمرة للوصول الى أرضية صلبة للتفاهم المشترك لخدمة الرياضة العراقية بعمومها من خلال اتفاق وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ورئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رعد حمودي على إجراء حوار معمّق لحل كافة المشاكل العالقة التي طفت على السطح خلال الفترة الأخيرة.
وأوضحت اللجنة الأولمبية إن الحوار بين الوزير ورئيس اللجنة سيرتكز على مناقشة قرار اعتبار اللجنة الأولمبية الوطنية كياناً منحلاً وتداعياته وتعاون الوزارة والأولمبية لإلغاء هذا القرار باعتباره قراراً مجحفاً بحق الرياضة العراقية قبل اللجنة الأولمبية.
وبخصوص الاندية الرياضية، ترى اللجنة الأولمبية الوطنية ضرورة الذهاب الى البرلمان برؤى مشتركة لتعديل قانون الأندية تهدف الى منح الاندية الرياضية الاستقلالين الإداري والمالي وتوفير الدعم المالي وإعطاء الفرصة للرياضيين الأبطال ممن قدموا خدمات جليلة للأندية الرياضية بالعمل الرياضي من خلال منحهم الاستثناءات من شرط الحصول على الشهادة الدراسية مع ضرورة الحفاظ على مراقبة المال العام الممنوح للاندية الرياضية وتنفيذ ستراتيجية الدولة للرياضة العراقية والإشراف المشترك من قبل الوزارة والأولمبية على انتخابات الأندية الرياضية بما يتوافق مع رسالة اللجنة الأولمبية الدولية ضمن هذا الإطار .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون