عام
2017/10/26 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 335   -   العدد(4051)
صداقات وإخفاقات في «إن لم يكن هناك من غدٍ»
صداقات وإخفاقات في «إن لم يكن هناك من غدٍ»




تروي جنيفر أرمنتراوت في «إن لم يكن هناك من غدٍ»، قصة لينا وايز المتطلعة على الدوام إلى الغد، سيما لبداية سنة التخرج، فهي مستعدة لتمتين الصداقات وإنهاء تقديم طلبات الجامعة والسماح ربما لسيباستيان، صديق الطفولة المفضل، لأن يعرف حقيقة شعورها نحوه. ويبقى يسود ذلك إلى أن تتبنى خيارا واحدا، وتحل لحظة وحيدة تدمر كل شيء. فها هي لينا الآن لم تعد تتطلع للمستقبل، وذلك فجأة وليس حين يتخلى الأصدقاء وتبدو طلبات الجامعة مستحيلة، ويعجز سيباستيان عن مسامحتها على ما حصل، أو لما سمحت أن يحصل.
وتدرك لينا، في ظل الشعور المتزايد بالذنب، أنه لا يوجد أمل إلا في المضي قدماً. لكن كيف يسعها ذلك وهي تعلم أن كيانها وكيان أصدقائها قد أعيد تحديده. فكيف ستتمكن من المواصلة حين لا يكون الغد مضموناً؟



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون