المزيد...
عربي ودولي
2017/10/26 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 791   -   العدد(4051)
العالم في 24 ساعة




أنقرة
تركيا تبدأ محاكمة أشعلت التوتر بين أنقرة وأوروبا
بدأت تركيا أمس الأربعاء محاكمة 11 من نشطاء حقوق الإنسان في اتهامات تتعلق بالإرهاب في قضية أثارت قلقاً كبيراً في الغرب وأصبحت إحدى نقاط التوتر بين أنقرة وأوروبا.
ويواجه النشطاء، ومن بينهم مديرة الفرع التركي لمنظمة العفو الدولية ومواطن ألماني وآخر سويدي، أحكاما بالسجن تصل إلى 15 عاماً في اتهامات تشمل الانتماء إلى "منظمة إرهابية مسلحة" وتقديم المساعدة لها.
ومن بين النشطاء المعتقلين إديل إسير مديرة مكتب منظمة العفوالدولية في تركيا والألماني بيتر فرانك شتودنر والسويدي علي غروي.
واعتقل النشطاء في تموز بعد مشاركتهم في ورشة عمل حول الأمن الرقمي عقدت في جزيرة قرب إسطنبول. وعمقت القضية المخاوف من انزلاق تركيا سريعا صوب الحكم الاستبدادي في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان.
وبدأت المحاكمة في إسطنبول بالتحقق من هوية المتهمين.
وقال جون دالهيوزن مدير منظمة العفو الدولية لأوروبا وآسيا الوسطى أمام المحكمة "في الظاهر هذه محاكمة لمدافعين عن حقوق الإنسان كانوا يحضرون ورشة عمل في جزيرة في إسطنبول لكن الحقيقة أن هذه محاكمة للنظام القضائي التركي وللسلطات التركية".
وطوقت الشرطة الميدان الذي تقع فيه محكمة قصر العدل لكن الصحفيين انتشروا في المنطقة

 

طرابلس
داعش يتبنى الهجوم الإرهابي في أجدابيا الليببة
تبنى تنظيم داعش الإرهابي،أمس الأربعاء، الهجوم الذي استهدف نقطة للجيش الوطني الليبي جنوبي مدينة أجدابيا وقتل فيه 10 جنود ذبحا.
ونشرت حسابات مرتبطة بالتنظيم الإرهابي في موقع توتير بيان التبني، الذي جاء بعد ساعات من الهجوم.
وكانت مصادر ذكرت لـ"سكاي نيوز عربية" أمس الأربعاء أن الهجوم استهدف النقطة العسكرية المعروفة بـ(بوابة الـ60) .
وأعلن مستشفى أجدابيا أنه استقبل جثث 10 جنود ليبيين قتلوا ذبحا في الهجوم، الذي أصيب فيه أيضا 4 آخرون.
وفقد التنظيم الإرهابي آخر معاقله في مدينة بنغازي، ثاني أكبر مدن ليبيا، وذلك في السابع من تموز، حيث أعلن قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر "التحرير الكامل" للمدينة الواقعة شرقي البلاد.
لكن ظلت مجموعات صغيرة من التنظيم تتحصن قرب المدينة وتشن هجمات بين الفينة والأخرى.
وكان التنظيم فقد سيطرته على مدينة سرت، المعقل الرئيسي للتنظيم الإرهابي في ليبيا، في 17 كانون الاول 2016.

 

مدريد
رئيس وزراء إسبانيا: نأمل عدم استمرار تدخلنا في شؤون كتالونيا طويلاً
قال رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، أمس الأربعاء، إن خطط الحكومة الرامية إلى السيطرة غير المسبوقة على الشؤون الأساسية لإقليم كتالونيا، فضلا عن وقف توجه الإقليم إلى الاستقلال، يعد أمرا استثنائيا، معربا عن أمله في ألا يستمر طويلا.
وأضاف راخوي -أمام البرلمان الإسباني- أن تطبيق المادة 155 من الدستور يعد الرد الوحيد الممكن من أجل استعادة شرعية إقليم كتالونيا التي تم المساس بها من خلال خطوة رئيس حكومة الإقليم، كارليس بويجديمون، للاستقلال.
وأعرب راخوي، عن أمله -حسبما ذكرت شبكة "إيه بي سي" الأميركية- في اتخاذ إجراءات محددة، من بينها إقالة حكومة بويجديمون، وتقليص سلطات البرلمان الكتالوني لفترة قصيرة من الوقت، مشيرا إلى أنه يجب أن ينتهي هذا الأمر عن طريق إجراء انتخابات إقليمية في أسرع وقت ممكن، ولكن بعد استعادة القانون والنظام، ومن المتوقع أن يصوت مجلس الشيوخ الإسباني على هذه الإجراءات، بعد غد الجمعة.

 

واشنطن
الجمهوريون يفتحون تحقيقين بحق أوباما وهيلاري كلينتون
أعلن نواب جمهوريون عن فتح تحقيقين برلمانيين جديدين، يستهدف الأول الرئيس الديموقراطي السابق باراك أوباما بينما يستهدف الثاني المرشحة الديموقراطية السابقة للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون.
ويرمى التحقيق بحق كلينتون إلى جلاء ملابسات قرار مكتب التحقيقات الفدرالي "أف بى آي" ووزارة العدل خلال الحملة الانتخابية في 2016 بعدم ملاحقة المرشحة الرئاسية في حينه في قضية استخدامها حسابا بريديا إلكترونيا خاصا في تعاملاتها الرسمية حين كانت وزيرة للخارجية.
أما التحقيق بحق الرئيس السابق فيستهدف قرارا اتخذته في 2013 إدارته ووافقت فيه على صفقة بيع مجموعة يورانيوم وأن المنجمية الكندية لشركة روساتوم الروسية. والقرار الذى أصدرته إدارة أوباما بعدما قامت المجموعة المنجمية بالعديد من التبرّعات لمنظمة كلينتون التي أسسها الرئيس السابق بيل كلينتون سمح للشركة الروسية بالاستحواذ على 20% من مخزونات اليورانيوم الأميركي. ويأتي هذان التحقيقان في الوقت الذي يتعرض فيه الجمهوريون والرئيس دونالد ترامب لانتقادات شديدة بسبب سلسلة تحقيقات قضائية وبرلمانية حول تدخل روسيا في حملة الانتخابات الرئاسية في 2016. وسارع الديموقراطيون إلى اعتبار التحقيقين محاولة من الجمهوريين لـ"صرف النظر" عن التحقيقات بشأن التدخل الروسي و"الخطر الذي تشكله روسيا على الأمن القومي الأميركي".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون