الاعمدة
2017/10/25 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 483   -   العدد(4051)
السطور الأخيرة
ومنهم من ينتظر .
سلام خياط




٢ - ٢

شرع صدام حسين منذ سنوات حكمه الأولى بالتخلص — وبشتى الوسائل — من كل من كان يشتبه بولائه له شخصيا ، أو الظن - مجرد الظن - بعدم الخضوع والطاعة ، فيقرر ان ( يتغذى ) به ، أو بهم ، قبل أن ( يتعشوا ) به . وهكذا تناهت إلينا أخبار المؤامرة (( بالصوت والصورة )) بإدعاء محاولة قلب نظام الحكم بالتخلص من رئيسه .. وكان ملفتاً للنظر حقاً ، أن يقضي الرفاق القدامى حتفهم على أيدى رفاقهم ،،، واعتبر البعض من المراقبين ذلك الأمر ذكاء وبعد نظر من صدام حسين كي لا يلام أحد او يتمرد أحد أو يستيقظ ضمير أحد ، فمعظم الرفاق قد تلوثت أياديهم - ناهيك عن ضمائرهم -بدم لا يغسله ماء قط . وهكذا عوملت زمرة محمد عايش وعدنان حسين وصحبهم في واقعة ليس لها شبيه إلا في القصص .
تسلم مقاليد السلطة - رسميا - صدام حسين ، إثر تنازل البكر ــ رسميا — في الصحف ووسائل الإعلام ، لنائبه ، وبمختلف الحجج والمعاذير …… سنوات حكم الرئيس صدام حسين الطويلة — بمرها وعلقمها — لم تبارح الذاكرة الجمعية قط ، وصورته الشعثاء بلحيته الكثة مقبوضا عليه . يسوقه جندى اميركي … ثم صورته وحبل المشنقة يطوق عنقة ، ستظل عالقة في الذاكرة ، هيهات لها ان تنمحي .
،،،،، ………
لو امعنا النظر نحو خارطة العالم — بدوله النامية وغير النامية !— نحو افق اوسع من رقعة العرلق سنجد ان كثيرين ممن تسنموا زمام السلطة ، قضوا نحبهم رغم انوفهم .. جسديا او معنويا ، اقربهم للذاكرة الرئيس بيل كلينتون .. وابرزهم (جون كندي ).. ولا ننسى أنديرا غاندى ، وآبنها راجيف غاندي ،، ولو دققنا النظر لرأينا نهاية جمال عبد الناصر ، وعبد الحكيم عامر ، والسادات ، وحسني مبارك ،،، وشاه ايران منزوعة عنه كل القابه الشاهنشاهية ، يبحث عن ملاذ آمن فلا يجد إلا حفرة المقبرة ،، مرورا برفيق الحريري ، وكمال جنبلاط . وكميل شمعون ، وبشير الجميل ، و،،،و.
دروس بليغة مستنبطة ،، تؤكد صحة مبدأ(( الغنم بالغرم )) ،، ظاهرة واضحة لكل ذي عينين وقلب سليم ،، ولكن الجمع يتعامى عن رؤية الحقيقة المرة وتداعياتها الأشد مرارة …. فمن يتعظ ؟؟
هذا هو جوهر السؤال ؟ .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون