آراء وافكار
2017/10/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 571   -   العدد(4052)
نحو وحدة البيت الكردستاني والتفاوض العاجل!
نحو وحدة البيت الكردستاني والتفاوض العاجل!


 د. مهند البراك

اندلع العنف و تسبب بموجة عارمة من الخوف و القلق و التشرد بين مختلف الأوساط العراقية بكل مكوناتها، فبعد عقود من النضال الدامي والمآسي التي شهدتها كردستان العراق في مواجهة الدكتاتورية الدموية حتى نالت حقوقاً و مواقع لم تنلها من قبل، و صارت منطلقاً لتوسيع و ترسيخ الديمقراطية في عموم البلاد رغم نواقص و ثغرات أقل بما لايقاس بما جرى و يجري في عموم البلاد، و احتضنت و تحتضن مايقارب المليونين من المهجرين و الهاربين من ظلم و احقاد داعش الإجرامية، من مختلف المكونات العراقية.
اندلع العنف وكأنما سادت لغة الدم والأحقاد القومية والطائفية في لحظة تهديدات وعناد من طرفي الخلاف، وصفها متابعون بكونها لضيق الممكن بسبب الصراع الإيراني ـ الأميركي الجاري على أرض البلاد، في خضم النضال المرير ضد داعش و بعد تحقيق اطراف الخلاف المؤسف انتصارات هزّت العالم، و سالت دماؤهم معاً في خنادق ذلك القتال الدامي مجسّدة وحدة المصير، و الأهداف الواحدة والمصيرية للبيشمركة و جنود البلاد بتشكيلاتهم، ولكردستان و عموم العراق.
وتقلق كل الأوساط العراقية من احتمالات أن يكون ذلك العنف بداية لحرب كارثية جديدة تلف البلاد من أقصاها إلى أقصاها، و تلف المنطقة و شعوبها المبتلية بأنواع الحكّام الراكضين وراء مصالحهم الانانية السريعة و اللامبالين بحقوق شعوبهم. و بوجود مصالح تتجمع لقوى تحريضية إقليمية و دولية تعتاش على اشعال الحروب و على التوريدات اللا قانونية للسلاح و للنفط و التي بدأت تتدخل عسكرياً في شؤون و اختلافات وطنية داخلية، في وقت تجد فيه داعش الإرهابية وأخواتها فرصة ذهبية شيطانية لمعاودة أعمال ارهابية (عقابية) اكبر من السابق.
و في ما تؤكد أوسع الأوساط على الأهمية الكبرى للحفاظ على النظام الفيدرالي القائم المضمون بإرادة المجتمع الدولي والدول الكبرى، وتدعو الى العمل على تعميقه وحل نواقصه. وانسحبت قوات البيشمركة من المناطق المتنازع عليها بعد أن أدت واجبها بكفاءة عالية بالدفاع عنها في مواجهة داعش وبحماية كركوك منها وعادت الى مواقعها قبل عام 2014، بعد أن سلّمتها الى القوات الاتحادية التي أعادت انتشارها إثر سقوط داعش الإجرامية، رغم نواقص و اخطاء اقترفتها كل أطراف الخلاف القائم الآن.
من ناحية أخرى، وفي الوقت الذي يذكّر فيه مراقبون و متخصصون بقدرة الاحزاب و القوى و الشخصيات الكردستانية على توحيد نفسها و تجاوز اختلافاتها و قدرتها على الوحدة في مواجهة الصعوبات و انواع الفتن و الحروب حتى صارت مثالاً بارزاً لكل القوى العراقية، رغم قصورها في دعمها المطلوب لأنصار و اصدقاء قضيتها في القسم العربي من العراق، و لنضالهم الشاق من أجل كل الحقوق القومية و الديمقراطية و الحرية و الدولة المدنية لعموم البلاد.
وفي ما يدعون الى ضرورة الالتزام بدعوات المرجعية العليا للسيد السيستاني الداعية الى وحدة البلاد و حماية حقوق كل مكوناتها، يدعون الى أن تتشكل حكومة انقاذ كردستانية من الشخصيات الكردستانية التكنوقراطية و المشهود لها بالثقة و بالمعرفة و الخبرة لفترة انتقالية تحدد فترتها وفق الشرعية الدستورية تعمل على التهيئة للانتخابات التشريعية الكردستانية المقبلة، تقوم بلمّ البرلمان الكردستاني الآن، للحل السريع للمشاكل العسكرية وانهائها و البدء الفوري (1) بتفاوض الأحزاب و القوى الكردستانية معاً مع الحكومة الاتحادية بشكل مباشر و بلا شروط (2) وفق اعلان الطرفين و وفق الشروط الدستورية، و من اجل الحل السريع لأزمة الرواتب في الإقليم، و الاكتفاء بوجود القوات النظامية للحكومة الإتحادية و إبعاد وحدات الحشد الشعبي عن مواقع التماس و الانتشار الحكومي.
و بتعهد و مباشرة الطرفين بإيقاف الحملات الاعلامية المتبادلة و اتهامات التخوين، و إصدار احكام بالعقوبات على أساس سياسي أو قومي ومنها ما لا علاقة له بمايجري الآن. و البدء بعملية تقييم لفترة 14 عاماً مضت منذ سقوط الدكتاتورية و محاسبة المتسببين بما وصل إليه حال الحقوق والواجبات الدستورية من الطرفين.
1. لأن التأخير قد يتسبب بتعقيد المشاكل القائمة و يتسبب بظهور مشاكل جديدة لم يحسب لها حساب تتسبب بزيادة الأزمة .
2. لاحظ اعلان السيد العبادي رئيس الوزراء قبل أيام و إثر انسحاب وحدات البيشمركة الى الخط الأزرق المتفق علية قبل عام 2014، بأن الاستفتاء صار من ماض مضى . و يتساءل كثيرون عن المقصود و عن المعنى القانوني لـ (إلغاء نتائج الاستفتاء) كشرط يطرحه عدد من النواب و جهات اعلامية، بعد أن جرى وأعلنت نتائج له، متجاوزين تعبير (تجميد نتائج الاستفتاء الآن) مثلاً.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون