ناس وعدالة
2017/10/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1922   -   العدد(4052)
من أغرب القضايا




• جلست على طفلة وخنقتها بحجّة السيطرة على سلوكها
توفيت فتاة تبلغ تسع سنوات، بعدما جلست عليها ابنة عمها البدينة فخنقتها.
وقد اتهمت فيرونيكا بالقتل والقسوة تجاه الطفلة، بعدما جلست عليها بحجة أنّها خرجت عن السيطرة ولم تستطع التحكم بها.
وذكرت تقارير الشرطة، أنّ والدة الطفلة دعت فيرونيكا إلى منزلها في بينساكولا بولاية فلوريدا لمساعدتها على تأديب ابنتها، فضربتها أوّلاً بمسطرة وأنبوب معدني ثم جلست عليها. وأكّدت التقارير أنّ والدي الطفلة شهدا على التعذيب وسوء المعاملة لذا فهما متهمان بالإهمال .
وقال والد الطفلة، إنّ فيرونيكا جلست على الفتاة لمدّة عشر دقائق قبل أن تشتكي من ضيق في التنفس وبعد دقيقتين أخريين، لم تعد الفتاة تتحرّك، فاتصلت المجرمة بالشرطة وبدأت الإنعاش القلبي للطفلة.
حكمت الشرطة بالسجن على فيرونيكا، لكن أفرج عنها بعدما دفعت كفالة بقيمة 125 ألف دولار، أمّا الوالدان فلا يزالان في السجن لعدم إمكانيتهما دفع الكفالة .
• امرأة و10 رجال
عادةً ما نسمع بقضايا اغتصاب يكون المتسبّب بها رجل، ولكن أن تقوم امرأة باغتصاب رجل، فهذا شيء جديد وغريب من نوعه!.
فقد تبيّن من خلال بعض الابحاث، أن هناك حوادث تتمثل في قيام نساء باغتصاب رجال بطرق مختلفة.
جريمة اليوم بطلتها شابة روسية مهووسة بأفلام الرعب وجمع العناكب، وهي تحاكَم بتهمة تخدير واغتصاب 10 رجال. وذكر موقع روسي، أن الشرطة ذُهلت عندما اكتشفت أن فاليريا كاي (32 عاماً) المعروفة بالهدوء والشخصية الجميلة، هي المغتصب الغامض لـ10 رجال بعد تخديرهم بمادة “ الكلونيدين” السامة. المرأة، التي أطلق عليها لقب “الأرملة السوداء” بسبب حبها للعناكب، كانت تتودد إلى الرجال وتدعوهم إلى منزلها، حيث تعطيهم شراباً في داخله مادة الكلونيدين فينامون بشكل مباشر طوال 24 ساعة. وتبيّن أن المرأة تلجأ بعد ذلك إلى نزع ملابس الضحايا واغتصابهم ومن ثم ربط حبال على أجسامهم. وتمكنت الشرطة من اكتشاف هويتها وألقت القبض عليها، ورفع 9 من ضحاياها دعوى قضائية ضدها في حين امتنع واحد فقط عن ذلك. أطرف ما في القضية، أن أحد ضحايا فاليريا العشرة، رفض التقدم بشكوى ضدها، لأنه لا يذكر شيئاً مما جرى في ليلة اغتصابه.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون