المزيد...
اقتصاد
2017/10/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 528   -   العدد(4052)
شريعتمداري: 6 مليارات دولار حجم التعاون الاقتصادي بين إيران والعراق
شريعتمداري: 6 مليارات دولار حجم التعاون الاقتصادي بين إيران والعراق




قال وزير الصناعة والمناجم والتجارة محمد شريعتمداري، إن حجم التعاون الاقتصادي بين ايران والعراق يبلغ حالياً 6 مليارات دولار، وهو رقم ضئيل مقارنة بالعلاقات السياسية الطيّبة جداً بين طهران وبغداد.
في حديث لوكالة ارنا الإيرانية الرسمية، وبعد لقاء النائب الأول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أوضح شريعتمداري حول محاور الجلسة المشتركة، وقال، إن العراق البلد الصديق والشقيق، يعتبر من أهم الشركاء التجاريين لإيران وخلال هذه الزيارة تم إعداد التحضيرات لتشكيل مجلس التعاون الشامل بين إيران والعراق وجري الاتفاق على أن تتابع لجنة التعاون المشترك الشاملة، القضايا التي نوقشت في الاجتماع الي حين تشكيل المجلس الأعلى في المستقبل القريب.
وأضاف: إنه ونظراً لقرب مراسيم زيارة أربعين الإمام الحسين (ع) فإن المحادثات استهلت ببحث موضوع توفير التسهيلات والظروف المناسبة لزيارة الإيرانيين للعتبات المقدسة في العراق خاصة المشاركة في مسيرة الأربعين الحسيني.
وأشار شريعتمداري، الى تحسين العلاقات المصرفية وإذابة العراقيل التي تعترضها. وقال: خلال هذا الاجتماع تم التأكيد علي ضرورة تنفيذ اتفاقيات التعاون المصرفي المُبرمة بين البلدين ونشاط النظام المصرفي الإيراني في العراق.
وبشأن التعاون التجاري بين إيران والعراق ونظام التعريفة التجارية، قال وزير الصناعة والتجارة والمناجم، إن ايران دعت إلى إقرار العلاقات بدون تمييز، وطالبت بوضع نظام تعريفة من قبل البنك المركزي على دخول البضائع الإيرانية بالتساوي مع منافسيها في السوق العراقية، لأنها تؤدي إلى توسيع التعاون الاقتصادي بشكل رسمي.
وقال شريعتمداري، لقد أبلغت رئيس الوزراء العراقي، أن المقاولين الإيرانيين يمتلكون طاقات قيّمة في ايجاد أنشطة صناعية في العراق وإحداث شركات إيرانية وعراقية مشتركة لإنتاج بعض المنتجات في داخل العراق لسد احتياجات الأسواق العراقية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون