سياسية
2017/10/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 253   -   العدد(4052)
التحالف الدولي يعترف بقتل 786 مدنيّاً في العراق وسوريا


بغداد / أ ف ب

أقرّ التحالف الدولي، أمس الجمعة، بمقتل 51 مدنياً إضافياً في ضربات جوية ما يرفع إجمالي الضحايا الى ما يقارب 786 مدنياً قضوا في العراق وسوريا خلال ثلاثة أعوام.

وأوضح التحالف في بيان، انه أنهى في أيلول درس 127 بلاغاً عن احتمال سقوط ضحايا مدنيين بينهم 105 اعتبر انها تفتقر الى الصدقية وستة بلاغات سبق أن تمّ درسها.
في المقابل، أفاد التحالف أن الصدقية تنطبق على 16 بلاغاً تشمل عمليات قصف بين 17 شباط و20 آب 2017 وخلفت مقتل 51 مدنياً إضافياً.
وقالت قيادة القوات الاميركية في الشرق الاوسط في بيان "حتى اليوم، واستناداً الى معلومات متوافرة، يرجح أنّ ما لا يقل عن 786 مدنياً قتلوا في شكل غير متعمد في ضربات للتحالف" منذ بدء حملته على تنظيم داعش في آب 2014.
وحتى نهاية أيلول، فإن 519 بلاغا كانت لا تزال قيد الدراسة.
وشن التحالف في ثلاثة أعوام 27 الفاً و566 ضربة على تنظيم داعش ادت الى 1266 بلاغاً عن احتمال سقوط مدنيين، لكن 194 فقط من هذه البلاغات اعتبر انها تحظى بصدقية.
إلى ذلك، أكدت قيادة القوات الاميركية أن العملية الدولية أتاحت استعادة 95 في المئة من المناطق التي كان قد سيطر عليها داعش حتى الآن، ما أدى الى "تحرير 6.9 مليون من السوريين والعراقيين".
وذكر البيان ان قوات الامن العراقية التي قام التحالف بتدريب 120 ألف عنصر منها، خسرت خلال معركة استعادة الموصل بين تشرين الاول 2016 وتموز 2017 ما بين 1200 و1500 من عناصرها فضلاً عن إصابة نحو ثمانية
آلاف.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون