عربي ودولي
2017/10/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 613   -   العدد(4052)
العالم في 24 ساعة




بكين
الصين تطالب أميركا بمنع رئيسة تايوان من عبور أراضيها
طالبت الصين، أمس الجمعة، الولايات المتحدة بمنع رئيسة تايوان من عبور الأراضي الأميركية، و"احتجت بشدة" لدى واشنطن على هذا الأمر.
وتبدأ تساي اينغ-وين السبت، جولة تستمر أسبوعا تزور خلالها جزر مارشال وتوفالو وجزر سليمان في المحيط الهادىء، والتي تعتبر حليفة لتايبيه.
وقال غينغ شوانغ، المتحدث باسم الخارجية الصينية ردا على سؤال عن التوقف المقرر لرئيسة تايوان في هاواي وغوام، وهما منطقتان أميركيتان، خلال رحلتها، "ندعو الولايات المتحدة إلى أن تحترم بدقة مبدأ الصين الواحدة".
وتتمتع تايوان باستقلال بحكم الأمر الواقع منذ 1949، لكن بكين تطالب بالسيادة عليها وتمنع على شركائها إقامة علاقات دبلوماسية مع الجزيرة احتراما لمبدأ "الصين الواحدة".
نقلت فرانس برس عن المتحدث إن "الأسباب الحقيقية لعبور المسؤولة التايوانية الأراضي الأميركية مؤكدة"، ملمحا إلى أنها وسيلة تلجأ اليها للحصول على نوع من الاعتراف الدولي.
ويأتي هذا الخلاف عشية زيارة مهمة يقوم بها ترامب إلى الصين بداية نوفمبر، في إطار جولة في آسيا يهيمن عليها الملف النووي الكوري الشمالي، مع سعي واشنطن إلى الحصول على دعم بكين على هذا الصعيد.
وتقيم تايوان علاقات دبلوماسية مع نحو عشرين دولة صغيرة فقط غالبيتها في المحيط الهادىء وأميركا الوسطى وجزر الكاريبي.
ولا توجد علاقات دبلوماسية بين الولايات المتحدة وتايبيه منذ 1979.
ولكن بعد بضعة اسابيع من انتخابه في تشرين الثاني 2016، فاجأ ترامب بكين حين قبل تلقي مكالمة هاتفية من رئيسة تايوان، متجاوزا التزام الولايات المتحدة عدم إقامة علاقات مع مسؤولين في الجزيرة.

 


غزة
حماس تقول إن مدير الأمن في غزة أصيب في انفجار بسيارته
أصيب مدير عام قوى الأمن الداخلي في قطاع غزة التابع لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في انفجار بسيارته أمس الجمعة حسبما قالت الحركة إنه محاولة فاشلة لاغتياله.
جاء الهجوم في وقت تحاول فيه حركتا فتح وحماس تنفيذ اتفاق جديد يهدف لرأب صدع استمر عشرة أعوام وأدى لتقسيم فعلي للأراضي الفلسطينية بين حماس في قطاع غزة وفتح في الضفة الغربية المحتلة.
وقالت حماس في بيان إن توفيق أبو نعيم، مدير عام قوى الأمن الداخلي في غزة وأحد أشد المؤيدين لاتفاقية الوفاق الوطني، أصيب بجروح طفيفة عندما انفجرت سيارته خارج مسجد. ولم تحدد حماس، التي كانت تسارع إلى لوم إسرائيل على هجمات كهذه في السابق، من تعتقد أنه وراء الهجوم مشيرة إلى أنه قد يكون أيضا من تنفيذ جماعة سلفية جهادية متطرفة تعارض التقارب الفلسطيني بين فتح وحماس. وقال الجيش الإسرائيلي ردا على سؤاله عن الانفجار إنه لا يعلق على تقارير أجنبية.
وكثفت حماس حملة أمنية ضد جماعات سلفية واعتقلت مسؤول عمليات بها مؤخرا. كما حسنت علاقتها بمصر التي تحارب جماعات إسلامية في شبه جزيرة سيناء على الجانب الآخر من الحدود مع غزة.
وسافر مسؤولون كبار من فتح إلى غزة هذا الأسبوع لتولي إدارة مكتبين حكوميين في القطاع لكنهم عادوا إلى الضفة الغربية قائلين إن مسؤولين في حماس رفضوا توليهم إدارة المكتبين. وقال متحدث باسم فتح في وقت لاحق إنه تم حل المشكلة.

 


مانيـلا
رئيس الفلبين: فليذهب الاتحاد الأوروبــــي إلى الجحيم
قال رئيس الفلبين رودريجو دوتيرتي إن الاتحاد الأوروبي يستطيع "الذهاب إلى الجحيم" إذا لم تعجب بروكسل التدابير التي يتخذها في سبيل مكافحة المخدرات، حسبما أفادت قناة جي غم إيه نيوز الفلبينية. وجاءت هذه التصريحات عقب قيام الاتحاد الأوروبي بنشر التقرير السنوي حول حقوق الإنسان والديمقراطية في العالم، الذي نص على أن الوضع في الفلبين تراجع بشدة في الأشهر الستة الماضية، وانتشرت ثقافة الإفلات من العقاب، حيث أدرجت الفلبين كمثال على البلد الذي تعاني من انعدام الاستقرار الأمني . وذكر واضعو التقرير أن هذا يرجع إلى الإجراءات التي اتخذها الرئيس الفلبيني لمكافحة تهريب المخدرات، موضحا أنه سبق أن أمر السيناتور أنغارا بالتوجه إلى الاتحاد الأوروبي وشرح أسباب التدابير المتخذة. واتهم الرئيس الفلبيني قبل عدة أيام وكالة الاستخبارات الأميركية في تنظيم بروباجندا ضد بلاده، مضيفا أنه في حال وفاته يجب إلقاء اللوم على الاستخبارات
المركزية.

 

واشنطن
وثائق اغتيال كينيدي.. مكالمة غامضة تكشف سراً مثيراً
مع تنفيذ القرار الأميركي بنشر مئات الوثائق المحجوبة المتعلقة باغتيال الرئيس الأسبق جون كينيدي، تتكشف حقائق جديدة بشأن الحادث الذي يظل مثيرا للجدل، رغم مرور أكثر من نصف قرن على وقوعه.
وحسب وثيقة من بين أكثر من 2800 وثيقة ظلت لعقود طي الكتمان، فإن صحفيا بريطانيا في صحيفة "كامبريدج نيوز" تلقى مكالمة هاتفية غامضة من شخص مجهول، قبل 25 دقيقة من مقتل كينيدي، وطلب منه المتحدث الاتصال بالسفارة الأميركية للاستفسار عن "حدث كبير".
وبعد ذيوع خبر مقتل الرئيس، قالت تقارير بريطانية إن الصحفي أخبر السلطات الأمنية في بلده بالمكالمة التي تلقاها، وبدورها أرسلته لندن إلى جهات الاستخبار الأميركية.
وأشارت الوثيقة التي كشفت عن المكالمة المريبة، إلى "ملاحظة" كتبها نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي)، بتاريخ 26 تشرين الثاني عام 1963، أي بعد 4 أيام من حادث الاغتيال.
وجاء بالملاحظة: "الاستخبارات البريطانية أبلغتنا أنه في تمام الساعة 18.05 بتوقيت غرينتش، تلقى صحفي كبير في (كامبريدج نيوز) مكالمة غامضة. المتصل قال للصحفي إن عليه الاتصال بالسفارة الأميركية في لندن من أجل حدث كبير ثم أنهى المكالمة".
وحسب الوثيقة فإنه "بعد خبر مقتل الرئيس اتصل الصحفي بالشرطة وأبلغها بالمكالمة، والشرطة أبلغت الاستخبارات البريطانية".
وأضافت الملاحظة التي أشارت إليها الوثيقة: "الأمر المهم في هذه المكالمة أنها، طبقا للاستخبارات البريطانية، أجريت قبل اغتيال الرئيس بـ 25 دقيقة. الصحفي لم يسبق له استقبال مكالمات مشابهة والاستخبارات البريطانية قالت إنه شخص معروف لديها وموال لها".
يشار إلى أن اغتيال الرئيس الأسبق بالرصاص في 22 تشرين الثاني 1963 في دالاس أثناء جولة بسيارة مكشوفة، الذي يعد لحظة مفصلية في تاريخ الولايات المتحدة، يغذي نظريات المؤامرة منذ عقود، حيث يشكك البعض في أن يكون المتهم الرسمي لي هارفي أوزوالد، المسؤول وحده عن العملية.
لذا فإن المؤرخين وأصحاب نظريات المؤامرة ما يزالون بانتظار نشر جميع الوثائق السرية المرتبطة بعملية الاغتيال، علما أن هناك وثائق أخرى تأجل نشرها نظرا لأنها "بمنتهى الحساسية".
وشكل اغتيال كينيدي الذي كان وقت الحادث في عمر 46 عاما، بداية تحول بالنسبة للولايات المتحدة، إذ اتجهت البلاد إلى مرحلة من الاضطرابات المرتبطة بالحقوق المدنية، وانخرطت أكثر في حرب فيتنام.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون