سياسية
2017/10/28 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 314   -   العدد(4052)
الفيّاض ينتقد تصريحات وزير الخارجيّة الأميركي


بغداد / المدى

انتقد مستشار الأمن الوطني ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، أمس، التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون التي طالب فيها بغداد بالابتعاد عن إيران وتمتين علاقاتها مع السعودية. وقال الفياض، في تصريح نشره الموقع الرسمي لهيئة الحشد الشعبي، إن "وزير الخارجية الاميركي ليس مؤهلا للتعليق على الحشد الشعبي العراقي"، مشدداً على أن "هذه التصريحات مرفوضة ورئيس الوزراء حيدر العبادي اعتبرها تدخلا في الشؤون الداخلية للعراق".

وأضاف مستشار الامن الوطني ان "الحشد الشعبي يعد قوة اساسية وشارك بشكل مؤثر في الانتصار على داعش وهزيمة العدو في جميع المناطق طيلة السنوات الثلاث الماضية"، معتبراً إياه "مدعاة لفخر جميع العراقيين".
وأكد الفياض ان "الحشد الشعبي هو ممثل الشعب العراقي الذي لبى نداء المرجعية الدينية وبادر الى الدفاع عن ارضه ومقدساته"، مشددا على "عدم السماح لأي احد بأن يسيء لهذه المؤسسة الشعبية".
وقال وزير الخارجية الاميركي ، رداً على أسئلة صحفيين في جنيف، حول التدخل الإيراني في العراق إن بلاده "لا تعمل على إلغاء جميع العلاقات بين العراق وإيران، لكن بغداد مطالبة بتطوير قدراتها الذاتية".
وأضاف تيلرسون ان "العراقيين عرب، وليسوا فرساً، سواء كانوا سنّة أو شيعة، وأعتقد أن السعوديين راغبون في استئناف علاقاتهم مجددا مع العراقيين الذين يرتبطون معهم بأخوّة قبلية قديمة".
وكان وزير الخارجية الأمريكي قال، الاسبوع الماضي، إن الوقت حان كي تعود الفصائل المدعومة من إيران إلى "ديارها"، وكذلك مستشاروها الإيرانيون، بعد أن ساعدوا العراق على هزيمة تنظيم داعش.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون