سياسية
2017/10/29 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 269   -   العدد(4053)
واشنطن وباريس تضغطان على بغداد وأربيل لحلّ خلافاتهما


 بغداد / محمد صباح

كشفت أوساط كردية عن وجود ضغوط تمارسها كل من الولايات المتحدة الاميركية وفرنسا على كل من بغداد وأربيل لإنهاء الازمة الحالية والتوصل الى تفاهمات مشتركة لجميع الملفات العالقة.

واعترفت الاوساط بان قرار بغداد بإيقاف تقدم القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها كان ثمرة الجهود التي بذلها وزير الخارجية الامريكي ريكس تيلرسون الذي حث رئيس الوزراء ورئيس إقليم كردستان على الاتفاق على ادارة مشتركة لمنفذ فيشخابور والمناطق المتنازع
عليها.
وأصدر رئيس الوزراء بصفته قائدا عاما للقوات المسلحة توجيها، يوم الجمعة، يقضي بإيقاف تقدم القوات الأمنية باتجاه منفذ فيشخابور الحدودي لمدة 24 ساعة، لفسح المجال أمام فريق فني مشترك بين القوات الاتحادية وقوات الإقليم للتوصل إلى اتفاق.
وحث وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون رئيس الوزراء حيدر العبادي ورئيس إقليم كردستان، خلال اتصالات هاتفية اجراها معهما مساء الخميس، على التواصل للبدء بمفاوضات مباشرة لحل الأزمة الحالية بين الطرفين.
ويقول كفاح محمود، المستشار الإعلامي لرئيس إقليم كردستان في اتصال مع (المدى) امس، ان "الاجتماع الذي عقد في مدينة الموصل جرى بين وفد عسكري يمثل حكومة إقليم كردستان وآخر يمثل الحكومة الاتحادية للتفاوض على كيفية إدارة المناطق المتنازع عليها بطريقة مشتركة من قبل الجانبين".
ويستبعد كفاح محمود وجود مبادرات ملموسة على ارض الواقع قدمتها اطراف خارجية كالولايات المتحدة الأمريكية، لكنه توقع وجود تحضيرات لإطلاق مبادرة يجري الحديث عنها في الكواليس، مؤكدا أن "وزير الخارجية الأمريكية طلب من بغداد اللجوء إلى خيار التفاوض مع أربيل لحل كل المشاكل والخلافات".
ويؤكد المستشار الاعلامي لرئيس الاقليم ان "المبادرة التي تقدم بها إقليم كردستان لاقت ترحيبا من قبل المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا"، لافتا الى "وجود ضغوطات من قبل الولايات المتحدة وفرنسا على بغداد واربيل لاستئناف المفاوضات والتوصل إلى معالجة لكل الخلافات والتداعيات".
واقترحت حكومة إقليم كردستان، يوم الأربعاء الماضي، مبادرة تدعو فيها إلى وقف إطلاق النار وجميع العمليات العسكرية في إقليم كردستان، مع تجميد نتائج عملية الاستفتاء التي أجريت في 25 أيلول الماضي في كردستان العراق، والبدء بحوار بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية على وفق الدستور العراقي.
بدوره يؤكد النائب سليم همزة، عضو كتلة الجماعة الإسلامية الكردستانية في البرلمان، ان "وزير الخارجية الأمريكية لعب دورا كبيرا في تقريب وجهات النظر بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان، وانتهت هذه الجهود بلقاء الوفود السياسية والعسكرية بين الفريقين".
واضاف سليم همزة، في حديث لـ(المدى)، ان "الخارجية الأمريكية هي من طالبت الطرفين بإنهاء الأزمة الراهنة من خلال دخول القوات الاتحادية إلى منفذ فيشخابور وادارة المناطق المتنازع عليها بطريقة مشتركة"، متوقعا توصل الفرقاء إلى "حلول توافقية".
وتكثف أطراف سياسية، بينها نواب ووزراء، من اتصالاتها اليومية مع الحكومة الاتحادية والقيادات الكردستانية تمهيداً للبدء بحوارات مباشرة بين الطرفين، لكن ذلك يصطدم بإصرار بغداد على إلغاء نتائج الاستفتاء مقابل تحفظ أربيل على تسليم المنافذ الحدودية والمطارات والإيرادات
المالية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون