سياسية
2017/10/29 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 926   -   العدد(4053)
كندا تعلِّق مساعداتها للعراق في الحرب ضد داعش


 بغداد / المدى

أعلنت القوات الخاصة الكندية تعليق مساعدتها العسكرية الى العراق بشكل مؤقت، عازية هذا الإجراء الى التوتر بين الجيش العراقي والبيشمركة.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الكندية دان لو بوتيلييه، الجمعة، أن "العسكريين الكنديين سيستأنفون مساعدتهم بمجرد أن تتضح الامور حول العلاقات بين قوات الامن العراقية وأيضا حول الاولويات الرئيسية والمهمات التي يجب تأديتها في إطار مكافحة تنظيم داعش".
وكانت الحكومة العراقية قد علقت قبلها عملياتها ضد القوات الكردية على أمل التوصل الى حلّ عبر التفاوض في الازمة المستمرة منذ تنظيم استفتاء الاستقلال في إقليم كردستان.
وأشارت كندا، العضو في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، الى ضرورة تكريس الجهود من اجل تعزيز "المكاسب الحديثة" التي تم تحقيقها ضد التنظيم الإرهابي.
وذكر لو بوتيلييه بأن "قوات الامن العراقية وكل دول التحالف حققت تقدما كبيرا في الاشهر الاخيرة وباتت تسيطر على القسم الاكبر من أراضيها".
وأضاف "إنه ورغم هذا التقدم إلا أن مكافحة تنظيم داعش والتطرف العنيف لا يزالان أمامهما طريق طويل ،لأن مقاتلي التنظيم لا تزال لديهم مواقع في العراق".
وتابع ان "الوضع لا يزال قابلا للتغير على الارض ولا بد من الوقت لتعزيز المكاسب وتحرير كل الاراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش والتركيز أكثر على التحديات التي تواجه الاستقرار".
وفي انتظار أن تتوصل بغداد الى حل مع مقاتلي البيشمركة، فإن القوات الكندية علقت مهمتها التدريبية لمساعدة القوات المسلحة العراقية
في الشمال.
وكانت كندا قد زادت في شباط 2016 عديد قوتها الخاصة ثلاثة أضعاف حتى بلغ 210 عناصر.
وأوضحت وزارة الدفاع الكندية ان هذا التعليق المؤقت ليس إعادة نظر في المهمة في إطار التحالف الدولي التي تشمل خصوصا مراقبة جوية عبر طائرتي "أورورا" الكنديتين وتعاون استخباراتي ولوجستي طبي.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون