سياسية
2017/10/29 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1654   -   العدد(4053)
بغداد تردُّ على الخارجيّة الأميركيّة: المهندس ليس إرهابيّاً
بغداد تردُّ على الخارجيّة الأميركيّة: المهندس ليس إرهابيّاً


 بغداد / المدى

أعربت الخارجية العراقية، أمس، عن استغرابها من مواقف نظيرتها الاميركية من الحشد الشعبي وقياداته.

ووصفت هيذر نويرت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، الجمعة الماضية، خلال مؤتمر صحفي عقدته في واشنطن، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بـ"الإرهابي"، لافتة الى أن الاخير تم إدراجه على قوائم الإرهاب من قبل الولايات المتحدة منذ عام 2009.
وقال بيان للخارجية تلقته (المدى)، إن "المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية يستغرب التصريح الصادر عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت، الذي وصفت فيه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي السيد أبو مهدي المهندس بالإرهابي".وأضاف أحمد محجوب "إننا إذ نؤكد أن هيئة الحشد الشعبي جزء لايتجزأ من القوات العراقية التي تأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة، وأنها قاتلت بشجاعة الى جانب القوات الاخرى، فإن المهندس هو نائب رئيس هذه الهيئة المقاتلة والمقرة قانوناً من مجلس النواب وقد قدمت التضحيات الكبيرة في معركة العراق ضد الإرهاب".
وأضاف المتحدث باسم الخارجية "فِي الوقت الذي نرفض فيه هذه التصريحات فإننا نذكّر بدعم الولايات المتحدة للمعركة التي قاتل فيها جميع ابناء الشعب العراقي وبضمنهم رجال الحشد الشعبي، كما ندعو الخارجية الامريكية الى مراجعة هذه التصريحات المناقضة للواقع".
وفي وقت لاحق، أكد المجلس الأعلى الإسلامي أن تصريحات وزارة الخارجية الاميركية بحق قادة الحشد الشعبي تصب في مصلحة ما وصفهم بـ"الجماعات الانفصالية".
وذكر المجلس الأعلى، في بيان اطلعت عليه (المدى)، أن "مثل هذه التصريحات تضع أمريكا طرفاً في الأزمة الداخلية، لتغيير موازين القوى بما يمس وحدة العراق واستقراره ويخدم الجماعات التكفيرية المتطرفة والانفصالية"، مشيرا الى أن "العراق يسعى لتأكيد دوره كعامل أمن واستقرار للمنطقة بعد ما حققه من انتصارات عظيمة".
وأوضح المجلس الأعلى "نستغرب بشدة الاتهامات الجزافية المسيئة للحشد الشعبي وقادته من قبل عدد من المسؤولين الأمريكيين"، مؤكداً أن "الحشد الشعبي مؤسسة وطنية مرتبطة بالقائد العام للقوات المسلحة، وقدمت الشهداء من أجل حفظ وحدة العراق و سيادته وأبنائه".
وكان مصدر مقرب من رئيس الوزراء حيدر العبادي، قد اكتفى بالتعبير عن الاستغراب في معرض رده على تصريح لوزير الخارجية الاميركية ريكس تيلرسون، أطلقه الثلاثاء الماضي، بشأن وجود فصائل إيرانية مسلحة بين صفوف قوات الحشد الشعبي.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون