عربي ودولي
2017/10/29 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2038   -   العدد(4053)
الحكومة الاسبانية تتولى الحكم فـي إقليم كتالونيا
الحكومة الاسبانية تتولى الحكم فـي إقليم كتالونيا


مدريد – برشلونة – نيويورك / ا.ف.ب- رويترز – سكاي ن

جردت الحكومة الأسبانية كتالونيا من حكمها الذاتي وتولت زمام الحكم المباشر فيها. وجاءت هذه الخطوة بعد يوم من تصويت البرلمان الكتالوني لإعلان الاستقلال يوم الجمعة.

وتجاهل تصريح رسمي قادة كتالونيا وسلم زمام الأمور فيها لسورليا ساينث دي سانتاماريا، نائبة رئيس الوزراء الأسباني.
وفي وقت سابق، تولت وزارة الداخلية الأسبانية مهام الشرطة في كتالونيا بعد إقالة كبار قادة الشرطة في كتالونيا من مناصبهم.
وحل رئيس الوزراء الأسباني ماريانو راخوي البرلمان الإقليمي وإقال رئيس وزراء الإقليم ودعا إلى إجراء انتخابات محلية مبكرة.
وأثناء الليل استمرت المظاهرات المؤيدة والمناهضة للاستقلال.
وبدأت الأزمة عندما أجرى زعماء كتالونيا استفتاء على استقلال الإقليم، في تحد لحكم المحكمة الدستورية الذي قضى بأن الاستفتاء غير قانوني.
وقالت حكومة كتالونيا إن 90 في المئة من المشاركين في الاستفتاء، والذين يشكلون 43 ممن يحق لهم التصويت في كتالونيا، صوتوا لصالح الانفصال عن اسبانيا. وقاطع آخرون التصويت بعد حكم المحكمة الدستورية.
وفي عصر الجمعة، صوّت البرلمان الإقليمي في كتالونيا على الاستقلال عن اسبانيا. وبعيد ذلك، منح مجلس الشيوخ الاسباني السلطة لفرض الحكم المباشر في كتالونيا.
وأقالت الحكومة الاسبانية في ساعة مبكرة من صباح أمس السبت زعيم إقليم كتالونيا كارلس بوجديمون وجميع أعضاء حكومته بموجب بيان اصدرته الحكومة في هذا الشأن.
وسبق ذلك إقالة جوزيب لويس ترابيرو ألفاريز من منصبه كقائد لشرطة إقليم كنالونيا.
وكان السلطات تحقق بالفعل مع ترابيرو بتهمة التحريض، متهمة إياه بعدم مساعدة الشرطة الاسبانية في التصدي لآلاف المتظاهرين المؤيدين للاستقلال في برشلونة قبيل الاستفتاء.
وقال راخوي "كان لدى بوجديمون الفرصة إعادة الشرعية والدعوة لإجراء انتخابات".
وأضاف "إنه ما طالبت به الأغلبية في كتالونيا، ولكنه لم يرد ذلك. ولهذا تتخذ الحكومة في اسبانيا الإجراءات الضرورية لإعادة الشرعية
من جانبه دعا رئيس إقليم كتالونيا المقال كارليس بوتشيمون، السبت، إلى معارضة ما سماه "استيلاء الحكومة الإسبانية على سلطة الإقليم"، بشكل ديمقراطي.
ولم يدل بوتشيمون بتصريح منذ قرار مدريد إقالته مساء الجمعة، بعد ساعات من إعلان برلمان كتالونيا استقلال الإقليم.
وقال بوتشيمون في بيان قصير، بدا أنه مسجل من قبل: "سنواصل العمل لبناء بلد حر".
وأظهرت قناة "لا سيسكتا" الإسبانية في الوقت نفسه لقطات على الهواء لبوتشيمون يتناول الغداء في حانة في وسط بلدته غيرونا، ويقاطعه من آن لآخر السكان الذين يطلبون التقاط صور معه.
وظهر بوتشيمون في التلفزيون الإقليمي عبر قناة تي في 3 وهو يتحدث من منصة مع شارة حكومة كتالونيا الإقليمية، وخلفه أعلام كتالونيا وأعلام الاتحاد الأوروبي دون علم إسبانيا.
فيما أعلنت الحكومة الإسبانية أن الرد على تصريحات رئيس إقليم كتالونيا المقال باتت من اختصاص العدالة،
وفي سياق متصل دعا أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش السلطات الإسبانية وسلطات كتالونيا إلى البحث عن حلول لقضية الإقليم فى إطار الدستور وعبر القنوات السياسية والقانونية القائمة.
وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق - في تصريح نقلته قناة (روسيا اليوم) الإخبارية الجمعة - " نحن نحاول متابعة التطورات ، و يحث الأمين العام كل الأطراف المعنية على البحث عن حلول في إطار الدستور الإسباني، والأمين العام يتابع التطورات في إسبانيا عن كثب ، وفي الوقت ذاته لا تزال المناقشات حول توزيع السلطة في إسبانيا شأنا داخليا للدولة".
وكان البرلمان الكتالوني قد وافق اليوم على قرار بشأن إستقلال الإقليم ، وبعد ساعة ، وافق مجلس الشيوخ الإسباني على تطبيق المادة 155 من الدستور الذى يسمح بتولى زمام الأمور مباشرة في الإقليم.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون