عام
2017/10/30 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 536   -   العدد(4054)
فرقة ثلاثي بغداد.. موسيقى عراقية في بلاد الفايكنج


متابعة المدى

برزت في السنوات الثلاث الأخيرة فرقة موسيقية تضم ثلاثة عازفين من الجالية العراقية المهاجرة الى السويد وهم ينتمون لعوائل عراقية عرفت بتشجيعها للثقافة والفنون حيث عرفها الجمهور السويدي وجمهور المهاجرين في مدينة يونشوبنك السويدية ومنذ تاسيسها عام 2014 من خلال نشاطها المتمييز الذي يستلهم من تراث الموسيقى والغناء العراقي الأصيل مايقدموه على خشبات المسارح التي شهدت احياءهم للعديد من الحفلات والنشاطات الثقافية.
وتضم الفرقة عازف العود نينوس يوسف الذي درس الموسيقى في معهد الفنون الجميلة في الموصل وكذلك في دمشق ويكمل اختصاصه الان في المعهد العالي للموسيقى التابع لبلدية مدينة ترانوس في وسط السويد في قسم موسيقى الشعوب والجاز، وعازفة البيانو سحر ممتاز التي درست في معهد واكاديمية الفنون الجميلة في بغداد في قسم الموسيقى فيهما وتخرجت متخصصة بالة البيانو وعملت في تدريس الموسيقى في مدرسة البتول الاهلية في بغداد قبل ان تغادرها مهاجرة الى السويد، وتدرس الان تخصصها الجديد وهو العزف على آلة الاورغ الكنائسي على يد العازفة السويدية آنيكا خوشستراند في مدينة يونشوبنك. والعازف الثالث هو ريمون يوسف على الة الكمان الذي درس الموسيقى في معهد الفنون الجميلة في الموصل وأكمل دراسته لها في دمشق قبل ان يهاجر الى السويد ليكمل دراسته فيها في المعهد العالي للموسيقى ويتخرج منه ليعمل عازفا على آلة الكمان في الفرقة السمفونية لمدينة يونشوبتك السويدية وشاركها في نشاطاتها الموسيقية المتعددة وفي احياء مواسمها الموسيقية في مدن السويد المختلفة.
يعمل الموسيقيون الثلاثة على إعادة تقديم الموسيقى العراقية الاصيلة عبر اختيار ما يتلاءم مع الذائقة السويدية وبما ينسجم مع ما يفضلهه الجمهور المهاجر في هذه المدينة المتذوق للموسيقى والغناء الأصيل، وتختار في حفلاتها تقديم مقطوعات موسيقية لأبرز الموسيقيين العراقيين المعروفين كما تقدم وصلات غنائية مختارة من أشهر الأغاني العراقية التي أصبحت من التراث العراقي الأصيل ومنها الأغاني الموصلية المعروفة.
قدمت الفرقة عدداً من الحفلات الموسيقية مشاركة مع موسيقيين سويديين معروفين ومنهم اكسل داهلين وماكنوس لوتدمارك وكارل مارتيندال، من خلال تقديم معزوفات مختلفة من ثقافات متعددة وتتدرب الفرقة استعدادا لموسم الشتاء على مجموعة من الاعمال الغنائية بالاشتراك مع النجمة السويدية يل سفنسون الفائزة بجائزة ذي فويس بنسخته السويدية.
اختيرت فرقة ثلاثي بغداد كواحدة من أفضل خمس فرق موسيقية ناشطة في مدينة يونشوبنك مع أربعة فرق سويدية أخرى ومنحت الدبلوم من قبل منظمة بيلدا المهتمة برعاية وتقييم الأنشطة الموسيقية الإبداعية.تستعد الفرقة لإطلاق البومها الأول بعد الانتهاء من تسجيله باختيارها لمجموعة من المقطوعات الموسيقية ذات الأصول المختلفة وسيكون موعد توزيعه مطلع العام القادم.وضعت الفرقة في برنامجها المعلن الاهتمام بموسيقى الشعوب المختلفة وتحرص على تقديم الموسيقى العراقية بشكل خاص كما تحاول تقديم الموسيقى الصوفية بصياغات موسيقية بمزجها بموسيقى الجاز وكانت الفرقة قد قدمت مزاوجة موسيقية لغناء ترانيم شرقية قديمة مع ترانيم أوروبية قديمة أيضا سعيا منها الى التقريب بين الثقافات المختلفة وإمكانية التعايش والتفاعل فيما بينها.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون