منوعات واخيرة
2017/10/30 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 551   -   العدد(4054)
قصائد على أنغام العود في برج بابل
قصائد على أنغام العود في برج بابل


بغداد/ المدى

أن يجتمع الأدب بالموسيقى فهو السحر بكل صوره وجمالياته، فجمال الكلمة يحتاج إلى موسيقى ليحركها ويحملها إلى روح المتلقي، كذلك هو جمال اللحن لا ينطق سوى بكلمة عذبة مميزة، ليتراقص الوتر معها، فيصنعان لنا ليلة ساحرة لا نذوب سوى بكلماتها، خلال جلسة أقامتها مؤسسة برج بابل في أمسية بغدادية حملت عنوان "حياة ثانية" سنجد فيها أن الشعر والموسيقى يجتمعان بحضور كل من الشاعر فارس حرام الذي قدم قصائد مختلفة، على أنغام عود العازف مصطفى زاير، وذلك مساء يوم الخميس الفائت في مقر المؤسسة

وشهدت الأمسية التي قدمها الشاعر علي وجيه حضور جمهور من المثقفين والشعراء والكتاب والصحفيين ، يذكر الشاعر فارس حرام "لقد حاولنا من خلال هذه الجلسة الجميلة ان نستعيد أمسيات المدينة القديمة، بما يحمله ليلها من صمت وجمال، حيث عطر المكان، وشكله الآخاذ الذي يملأه الخضار، ووجوه الجمهور الحاضر وتفاعلهم معنا."
وأكد حرام " أن الحضور الواسع الذي تشهده الجلسة ما هو إلا دليل على أن أبناء بغداد ما زالوا يتمنون الحياة بكل صورها، ولاتزال عطاءاتهم قائمة بكل أشكالها." بدوره ذكر الموسيقي مصطفى زاير " لقد قدمت العديد من المعزوفات التي حاولت أن أُركز على ان تكون بغدادية صرفة انسجاماً وواقع الجلسة، وبالطبع اللحن الذي يخرج من عودي ستقوده القصائد التي يقدمها الجميل فارس حرام."
الجلسة شهدت العديد من المداخلات التي أكدت الحفاظ على العبارات العربية الأصيلة ورسالة صياغة الكلمات والموسيقى المترافقة مع هدوء الأمسيات وجمال المكان ، وتضاف الى حراك ثقافي وشعبي للعاصمة بغداد التي لم تتوقف فيها النشاطات الفنية والرياضية والاجتماعية وأثبتت أن الحياة تستمر رغم الصعوبات .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون