سياسية
2017/10/30 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1055   -   العدد(4054)
مكافحة الإرهاب ينضمُّ لعمليّات القائم للمشاركة باقتحامها


 بغداد / المدى

مع دخول عمليات تحرير القائم يومها الخامس، انضمت قوات مكافحة الارهاب الى القطعات المشاركة في العمليات التي انطلقت نهاية الاسبوع الماضي.

وجاء هذا التطور بعد يوم واحد من إعلان القوات المشتركة تطويق مركز القائم والبدء بعزل المدينة تمهيداً لاقتحامها لاحقاً. في هذه الاثناء، صد الحشد الشعبي، أمس، تعرضاً لداعش قرب القائم بالتزامن مع شروعه بإنشاء سواتر ترابية على الشريط الحدودي مع سوريا لمنع تسلل المسلحين. وقال بيان للحشد، تلقت (المدى) نسخة منه أمس، إن "قوات اللواء السادس والأربعين في الحشد الشعبي صدت، الأحد، تعرضاً لعناصر داعش الإجرامية قرب قضاء القائم، غربي الانبار، وكبدتهم خسائر جسيمة". واشار البيان الى ان "عناصر تنظيم داعش حاولوا إعاقة القطعات المتقدمة باتجاه مركز القضاء".
وفي سياق متصل، باشر الجهد الهندسي التابع للحشد الشعبي بإنشاء سواتر ترابية على الشريط الحدودي مع سوريا.
وقال إعلام الحشد إن "الجهد الهندسي التابع للحشد الشعبي باشر بإنشاء السواتر الترابية وإدامتها على طول الشريط الحدودي بين العراق وسوريا لمنع تسلل العناصر الإرهابية الى الاراضي العراقية".
وفي السياق ذاته، ألقت طائرات القوة الجوية العراقية مئات الآلاف من المنشورات على عدة مناطق غربي محافظة الأنبار.
وقالت خلية الإعلام إن "الطائرات القوة الجوية العراقية ألقت 500 ألف منشور على مدينة القائم، و250 ألف منشور على راوة، و100 ألف منشور على كل من حصيبة والكرابلة والرمانة والعبيدي وأدغيمة وأختيلة ودرجة وسعدة". وبينت أن "المنشورات تضمنت توجيهات للمواطنين وتحذيرات للدواعش بالاستسلام وإلقاء السلاح أو سيكون مصيرهم الموت".
وتعليقاً على الاحداث العسكرية في غرب الأنبار، يقول متحدث باسم التحالف الدولي إن تنظيم داعش يعزز دفاعاته في المنطقة على الحدود بين سوريا والعراق في استعداد لهجمات من قبل القوات السورية والعراقية الساعية لطرد التنظيم من آخر معاقله.
وقال الكولونيل ريان ديلون لرويترز عبر الهاتف، "حاليا نرى عملية تعزيز للدفاعات في كل من القائم والبوكمال"، مضيفا إن قيادة التنظيم انتقلت إلى البوكمال من بلدات في العمق السوري.
واستدرك القائد الأميركي ديلون إن مقاتلي التنظيم باتوا الآن "مقاتلين مختلفين تماما" عن المقاتلين الذين حاربهم التحالف في معركة الموصل وهي أكبر مدينة انتزعت من سيطرة التنظيم. وأضاف "لم نر قتالا حتى الموت كهذا الذي رأيناه في الموصل وأعتقد أن الأمر يرجع في معظمه إلى معنوياتهم".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون