عالم الغد
2017/10/31 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1468   -   العدد(4055)
إصدارات جديـدة: في مجال العلم والتكنولوجيا
إصدارات جديـدة: في مجال العلم والتكنولوجيا


 ترجمة / عادل العامل

 تأريخ الرحلات إلى الفضاء
ستمر في العام المقبل 2018 الذكرى السنوية الخمسين للحظة خروج ثلاثة أشخاص من نطاق الجاذبية الأرضية للمرة الأولى، ورأوا ما لم يشاهده أحد من قبل، رأوا كوكباً وسط الظلام الفارغ للفضاء. وحتى يومنا هذا لم يمر بهذه التجربة سوى 24 شخصاً: إنهم روّاد الفضاء الذين سافروا على متن مركبة الفضاء "أبولو" الذين ذهبوا في البعثات المأهولة التسع إلى القمر التي حدثت بين عامي 1968 و 1972.
عاد روّاد الفضاء وبحوزتهم صور فوتوغرافية تدل على أن الأرض كوكب جميل، يبدو هشّاً ومختلفاً عن أي جسم سماوي آخر. وقد أصبحت الصور المعروفة باسم إيرثريس، التي التقطت خلال المهمة المأهولة الأولى، وتلك المعروفة باسم الرخام الأزرق، التي التقطت خلال المهمة الأخيرة، اثنتين من أكثر الصور شهرة وأكثرها تأثيراً في كل العصور. لقد استخدمت تقريباً في كل الدراسات اللاحقة وألهمت جيلاً كاملاً من الناس للتفكير في مسؤوليتنا عن هذه الواحة الصغيرة في الفضاء.

 

 نهر الوعي
أوليفر ساكس مؤلف هذا الكتاب، هو عالم ومؤلف قصص، محبوب من قبل عدد كبير من القرّاء لكتابه التأريخي السابق عن الحالات العصبية غير العادية، حيث قدم واستكشف العديد من الاضطرابات التي اصبحت مألوفة الآن - مثل التوحد ومتلازمة توريت، ومتلازمة الموسوعيين. كما أنه مؤلف المذكرات التي كتبها بصدق واخلاص وأسلوب ساخر حول اللقاءات الرائعة والغريبة والخبرات التي شكّلت شخصيته وكانت بعنوان (العم تنجستن، مع الامتنان). اوليفرساكس، وهو الأستاذ في جامعة أكسفورد، يمتلك معرفة عميقة ليس فقط بالأدب والطب، ولكن في علم النبات، وعلم التشريح الحيواني، والكيمياء، وتاريخ العلوم، والفلسفة، وعلم النفس. نهر الوعي هو واحد من كتابين كان اوليفر ساكس، يعمل عليه الى أن حانت وفاته، وهو يكشف عن قدرته على إجراء اتصالات غير متوقعة، وسعادته بالمعرفة، ومشاريعه الخالدة، لفهم حقيقة الإنسان.

 


 أسرار مدهشة من عالم الحيوان
نميل نحن البشر، إلى افتراض أننا الكائنات الحيّة الوحيدة القادرة على تجربة المشاعر بشكل مكثف وواعٍ. ولكن هل سبق لك أن تساءلت، ماذا يحدث في رأس الحيوان؟
يتجول بنا هذا الكتاب في أحراش الغابات المورقة وينتقل بنا إلى داخل خلايا النحل، في مستويات مختلفة من المراقبة ويطرح الأسئلة الفلسفية والأخلاقية والعلمية الكبيرة. نقرأ فيه قصصاً عن الحوت الذي يشعر بالامتنان، والقنفذ الذي يعاني من الكوابيس، ونقّار الخشب الذي يرتكب الزنى. ونلتقي بالنحل الذي يخطط للمستقبل، والخنازير التي تعرف أسماءها والغراب الذي يذهب التزحلق من أجل المتعة. وأخيراً نكتشف لماذا توجد الدبابير؟. يكتشف المزيد والمزيد من الباحثين، إن للحيوانات حياة عاطفية ثرية، وهذا الكتاب يسلط ضوءاً جديداً، على أسرار المملكة الحيوانية بشكل لم يسبق له مثيل.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون