منوعات واخيرة
2017/11/01 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 281   -   العدد(4056)
لو..عبد الرحيم ياسر: لا أُحبُّ الذهاب إلى القمر فهو مكان مقفل
لو..عبد الرحيم ياسر: لا أُحبُّ الذهاب إلى القمر فهو مكان مقفل




شاعريته الفنية تنعكس على أمنياته، حتى أنه يحاول أن تكون حياته الخاصة حيث الاماكن الجميلة التي من شأنها أن تلهمه لرسم لوحة يتفوق بها على ذاته، مارس الرسم في النشريات منذ العام 1970 وعمل رساماً للاطفال في مجلة (مجلتي) و(المزمار) 1971، عمل رساماً في المؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون-قسم برامج الاطفال ،شارك في رسوم الاطفال ورسوم الكاريكاتير والغرافيك الصحفي لعدد من النشريات داخل وخارج العراق ، إنه يمتزج بالفن وله عطاء مميز ومختلف، لم يتكشف لجمهوره بجوانب اخرى من ذاته، ولكن من خلال المدى وفقرة لو، سيراه الجمهور بشكل آخر، الرسام عبد الرحيم ياسر في ضيافتنا:
• لو طُلِبَ منك أن تصطحب ثلاثة كتب إلى منطقة صحراوية فأي الكتب ستختار؟
-سأنشغل بتأملاتي وليس بالقراءة.
• لو عاد بك الزمن إلى الوراء ما هو المشهد الذي تتمنى أن تعيشه من جديد؟
-أتمنى أن أعيش مشهد طفولتي في قرية صغيرة في ناحية غماس (محافظة الديوانيّة) ذات بيئة جميلة وأشجار وكنت أتمنى أن أكون قريباً الى الطبيعة .لقد كان هذا جزءاً من حلمي أن أكون في مكان خارج أسوار المدينة.
• لو وجدت مصباحاً يحقق أمانيك، ومسموح لك أن تتمنى شيئاً واحداً، ماذا ستكون هذه الأمنية؟
-ليس هنالك أمنية شخصية، فأنا أفكر بأن يكون العالم متوجهاً نحو العقلانيات لنخرج من محاور التعصب والعنف والمفاهيم الخاطئة، كما أتمنى لأولادي مستقبلاً أفضل.
• لو طلب منك أن تصطحب معك إلى مكان معزول ثلاث أغنيات، فما هي هذه الاغنيات التي ستختارها؟
-في الواقع من الصعب اصطحاب ثلاث أغنيات، مثلا مجاميع من الموسيقى الكلاسيكية، أو أغاني اسمهان أو أم كلثوم أو فيروز فأنا أحبها جميعا، كذلك أغنيات من المقام العراقي.
• لو قررت السفر إلى القمر والمركبة لا تستوعب سوى ثلاثة أشخاص فمن ستختار للرحلة معك؟
-لا أحب الذهاب الى القمر فهو مكان مقفل، قد يكون جميلاً بالنسبة للشعراء ولكن بالنسبة لي لا أجده ممتعاً وجميلاً لأنه معزول ومقفل.
• لو طلب منك تعريف الحب بجملة واحدة فكيف ستعرّفه؟
-الحب هو داينمو الحياة وهو الذي يكون دافعاً لكل شيء.
• لو تسلمت منصب رئيس الوزراء ليوم واحد ومسموح لك أن تتخذ ثلاثة قرارات فقط، ماهي هذه القرارات؟
-بالتأكيد سأقوم أولاً بتفعيل التنمية البشرية، وأفعّل التعليم وأطوره، وأخيراً سأقوم بخلق بيئة اقتصادية أنهي بها مشاكل الشباب.
• لو طلب منك أن تقدم نصيحة لشخص واحد,,, من ستختار لتقدم له هذه النصيحة وما هي هذه النصيحة؟
-لبعض المثقفين أن لا يتكلموا بما لا يعلمونه.
• لو خيرت بين مهنتك الحالية ومهنة أخرى ماذا تختار؟
-أتمنى أن أكون فلاحاً.
• لو أتيحت لك الفرصة أن تحرر هذه الزاوية من هي الشخصية التي تتمنى أن تحاورها؟
-إقبال نعيم، هذه المرأة واثقة من مسيرتها، وأنا معجب بأدائها الصادق.
• لو أتيحت لك فرصة أن تغيّر ملامح وجهك ... كيف تتمنى أن يكون شكلك؟
-لن أغير من ملامح وجهي، لأني أرى أن الصحة هي الاهم لأستمر بعطائي وأدائي.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون