المزيد...
منوعات واخيرة
2017/11/01 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 633   -   العدد(4056)
ورشة لتعلّم فنّ الرسم خاصة بالطفل اليتيم
ورشة لتعلّم فنّ الرسم خاصة بالطفل اليتيم


 بغداد/ المدى

للطفولة ذمةٌ في أعناقنا، بالأخص في هذه المرحلة، التي ترك فيها الكثير من المُدافعين عن الوطن أطفالاً أيتاماً خلفهم، ورحلوا مُضحين بأرواحهم في سبيل أن نعيش في بلادٍ آمنة، فماذا سيكون منا سوى أن نردّ لهم جزءاً من جميلهم، هذا الذي سيُرد إليهم من خلال عنايتنا واحتضاننا لأبنائهم، وبمبادرة من دائرة الفنون العامة في وزارة الثقافة، أقام قسم الرسم في الدائرة ورشة لتعلم فن الرسم للأطفال الايتام من أبناء الجيش والمواطنين العراقيين الذين تطوعوا للحرب ضد قوات داعش الارهابية في مدينة الموصل...
الورشة التي افتتحها مدير دائرة الفنون التشكيلية شفيق المهدي، والوكيل الاقدم لوزير الثقافة جابر الجابري، بحضور السفارة السويسرية في العراق والممثل عنها هانس بيتر لنتس، شارك فيها حوالي 40 طفلاً يتيماً، تضمنت الورشة العديد من الفعاليات التعليمية الخاصة بالرسم التي من شأنها أن تعمل كمادة فنية لتنمية روحية هؤلاء الاطفال وتوظيف طاقاتهم في مجال مفيد فني.
خلال الورشة ذكر مدير عام دائرة الفنون التشكيلية شفيق المهدي أن "هذه الورشة جاءت في وقت مهم جداً حيث تُرك عدد من ابناء الشهداء من دون اهتمام وتعليم وعناية ورعاية، وهذا يدل على الدور الفعال الذي تُبديه دائرة الفنون التشكيلية وأسبقيتها في الكثير من المبادرات."
في حين ذكرت الفنانة لميعة الجواري التي ساهمت كمحاضرة في هذه الورشة "سعداء اليوم باستضافة هذا العدد من الاطفال الذين فقدوا ذويهم إثر الحروب، ودماراتها، علينا نحن في وزارة الثقافة وعلى المؤسسات الاخرى ان تحتضن هؤلاء الاطفال وتثبت لهم أنهم ليسوا وحيدين في هذا العالم، فنحن دائما بجانبهم وأبداً."
شارك قسم المعارض الفنية في دائرة الفنون العامة أيضا ضمن هذا النشاط بمعرض فني تضمن عدداً من اللوحات التي رسمت بخامات متعددة، كما أهدت الفنانة التشكيلية لميعة الجواري ثلاث لوحات إلى الوفد السويسري كجزء من ترحيب دائرة الفنون العامة
بهم.
بدوره قدم مدير عام دائرة الفنون العامة الدكتور شفيق المهدي شكره الموصول إلى كل من أسهم بالمشاركة ضمن هذه الفعالية. إذ شكر مشاركة دار ثقافة الطفل ودار الثقافة والنشر الكردية، قائلاً: أرجو أن يواصل المرسم الحر عمله لأبناء الشهداء ونحن وُجدنا لهؤلاء الأيتام .



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون