عربي ودولي
2017/11/01 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1201   -   العدد(4056)
العالم في 24 ساعة




أنقرة
البرلمان التركي: واشنطن تمتلك 50 سلاحاً نووياً في أنقرة
كشف البرلمان التركي، في تقريره بعنوان "إحصاءات الأسلحة النووية" عن امتلاك الولايات المتحدة الأميركية 50 سلاحاً نووياً داخل تركيا.
وذكرت صحيفة "زمان" التركية، أنه في ظل التوترات القائمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأميركية بسبب التجارب النووية التي تجريها بيونغ يانغ، أجرى البرلمان التركي دراسة لتوزيع الأسلحة النووية حول العالم، حيث كشفت الدراسة عن امتلاك الولايات المتحدة 150 سلاحا نوويا فى 5 دول أعضاء بحلف الناتو من بينها تركيا. وأشار التقرير إلى احتفاظ الولايات المتحدة بهذه الأسلحة النووية داخل 6 قواعد جوية في 5 دول أعضاء بحلف الناتو لا تمتلك أسلحة نووية وهي بلجيكا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وتركيا.
وأوضح التقرير إن خمسة من بين تسع دول أعضاء في الناتو وهي أميركا والصين وروسيا وفرنسا وانجلترا امتلكت الأسلحة النووية في إطار اتفاقية حظر الأسلحة النووية، بينما امتلكت كل من إسرائيل والهند وباكستان هذه الأسلحة النووية دون المشاركة في هذه الاتفاقية.

 

كابل
قتلى وجرحى في انفجار قوي وسط كابول
فجر انتحاري على دراجة نارية نفسه امس (الثلاثاء)، في الحي الديبلوماسي المحصن في كابول ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة 15 آخرين بجروح، وفقاً لمسؤولين أفغان، في اعتداء أعلن تنظيم (داعش) مسؤوليته عنه. وهو الهجوم الاول الذي يستهدف «المنطقة الخضراء» في كابول منذ مقتل المئات في انفجار شاحنة ضخم في المكان ذاته في 31 أيار أيار الماضي.
وأكد مسؤول في وزارة الصحة الحصيلة. وقال الناطق باسم وزارة الدفاع دولت وزيري: "تشير معلوماتنا الأولية إلى أن المهاجم الانتحاري كان على دراجة نارية. مر عبر نقطة التفتيش الأولى ولكن تم توقيفه عند الحاجز الثاني حيث فجر نفسه" .
وأضاف: «لا نعلم ما كان الهدف ولكن الحادثة وقعت على بعد أمتار عدة من مكتب العلاقات الخارجية التابع لوزارة الدفاع. لا ضحايا بين موظفينا».
وأعلن «داعش» مسؤوليته عن الاعتداء الانتحاري الذي تم بواسطة «سترة ناسفة في الحي الديبلوماسي في كابول»، وفق ما أوردت وكالة «أعماق» التابعة للتنظيم. وقال شاهد عيان لقناة «تولونيوز» المحلية: «كنت على بعد 100 متر حين وقع الانفجار وهرعت نحو الموقع فرأيت أشخاص عدة مضرجين في دمائهم (...) بينهم شخص أصيب في رأسه وكان يتحرك. لقد كان مشهداً مروعاً" .

 

بيونغ يانغ
كارثة نووية تقتل 200 في كوريا الشمالية
قتل ما لا يقل عن 200 مواطن كوري شمالي، إثر انهيار نفق بالقرب من موقع اختبار نووي، وفقا لما قاله مسؤول بكوريا الشمالية لوكالة أنباء،أمس الثلاثاء.
ونقلت صحيفة "ميرور" البريطانية عن مسؤول بكوريا الشمالية أن الحادث وقع خلال عملية بناء لنفق تحت الأرض في موقع بوكيونغ لإجراء التجارب النووية، الواقع في شمال شرقي كوريا الشمالية، في يوم 10 تشرين الاول الجاري.
ووفقا لما أوردته وكالة أنباء، نقلت عنها "الميرور" ، فإن نحو مائة من الأشخاص كانوا محاصرين في أنفاق تحت الأرض، وأنه أثناء عملية الإنقاذ وقع انهيار آخر، مما رفع العدد الكلي للقتلى إلى نحو 200 شخص.
وتباشر بيونغ يانغ برنامجاً غير مسبوق للتجارب الصاروخية في الشهور الماضية، بالإضافة إلى التجربة النووية الأكبر لها التي أجرتها في أوائل أيلول، مما أغضب الصين، حليفتها الكبرى الوحيدة، وتسبب في تعرضها لعقوبات دولية وأميركية إضافية.
ولم تختبر بيونغ يانغ من قبل أي إجراء لعملية إخلاء أو إجلاء جراء التجارب النووية التي تجريها بانتظام.

 

موسكو
لافروف: عملية جنيف كانت تتعثـر بسبب المعارضة السورية
قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن تسوية الأزمة السورية قد انطلقت عبر تشكيل ما يسمى بعملية جنيف، لافتا إلى أن العملية كانت تتعثر كثيرا بسبب العناصر الراديكالية في المعارضة السورية. وأشار إلى أنه خلال فترة حكم الرئيس الأميركي السابق بارك أوباما تم تشكيل المجموعة الدولية لدعم سوريا، وحثت هذه المجموعة المبعوث الأممي ستيفان دى ميستورا على صياغة جدول الأعمال وأجندة لعملية جنيف، كما قامت هذه المجموعة بتشكيل مجموعتين فرعيتين إحداهما تقوم بمراعاة نظام وقف إطلاق النار، والمجموعة الثانية تعتني بتقديم الدعم الإنساني. وأكد لافروف - في كلمة خلال مؤتمر صحفى مع وزيرة خارجية سورينام يلدز بولاك بيجليامس الثلاثاء - أن مطلب رحيل نظام بشار الأسد الذي قدمته المعارضة المدعومة من الدول الغربية في البداية كان غير بناء، لافتا إلى أن عملية جنيف كانت تتعثر كثيرا؛ بسبب العناصر الراديكالية بين المعارضين حيث أنها دائما كانت ترفض التوحد مع المجموعات المتخذة لمواقف بناءة، كما كانت ترفض إجراء مفاوضات مع الحكومة السورية. وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن عملية أستانا انطلقت بعد فشل الاتفاقية الروسية الأميركية حول الفصل بين ما يسمى بالمعارضة الوطنية وجبهة النصرة و"داعش".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون