الاعمدة
2017/11/01 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 407   -   العدد(4057)
السطور الأخيرة
العراق لوحة سيريالية
سلام خياط




(2-2)
من ذا بوسعه التكهن عما ستحمله رياح الغد من مفاجآت ؟ او ما ستتمخض عنه عاصفة بعد غد من فواجع ؟ او ما تخبئه الأيام القادمة من مفارقات ؟؟
أكاد آجزم ان لا أحد ( يعرف ) سوى واضعو خرائط المنطقة وراسمو خارطة العالم .
……….
بعد دمار البصرة ، وخراب الموصل ، والإضطرابات في كركوك ، وما يجري - سرا وعلانية في شعاب النجف وكربلاء وسامراء والأنبار ، و،، ناهيك عن العاصمة بغداد ، يترك المرء البسيط ، وحتى المراقب الحصيف ، في حيرة من أمره ، فالواقع الراهن فاق كل توقعات المراقبين ، وحتى شط عن خيال العرافين وقراء الفتاح فال .
لا احد بمنجى من سوء العاقبة ، إلا من إحتاط للهرب من المحرقة ساعة نشوب النيران ،لا أحد بمنجى من ضيق في فسحة الرزق أو فرصة في العمل او التيه في لجة المجهول ،،،
……..
ما اشبه العراق - اليوم - بلوحة سيريالية رسمها الفنان (( بيكاسو)) .. ماذا فعل بيكاسو في معظم لوحاته التي تتصدر متاحف بلدان العالم ؟؟ … نثر قطرات من حبر أزرق وأسود فوق قماشة رمادية ،، غمس ريشته في نقيع الزعفران (( الأصفر المحمر )) رش النقيع فوق حبيبات الحبر الناشف بعضها ، الطري بعضها ، فتحول بعض اللون للأحمر القرمزي او الأرجواني الفريد ، ثم ساوى حفافيها بعصير الرمان المكثف أو عصير الطماطة المكثف او خلاصة العشب .. ثم عرضها على الجمهور ، ليسلب لبه في لوحات متميزة ، ملامح لا توحي بشيء محدد ،، وتوحي بكل شيء !!.
………
الدول المدرجة على قائمة الدمار كثيرة — تبعا لثرواتهاالدفينة وموقعها وجموح شعبها — على مقدمة القائمة : العراق .
حقائق ملتبسة التفاصيل ،،متوافقة الأهداف ، خليط عجيب من حابل ونابل ،، أسود حالك وأبيض شديد البياض .. شموس غاربة وظلمات مستديمة ،،
………
الفتنة نائمة شبه ميتة ،، اللعنة على يحاول بعثها من مواتها ، اللعنة على من يحاول دق إسفين الفرقة بين الطوائف والفرق والنحل وتآجيج نيران الضغائن ،، اللعنة من يتجاهل الوطن ولا يرى غير مصالحه ومصالح رهطه ،، اللعنة على من يؤجج نيران غابة ليشعل سيجارته أو يورّث غليونه …. اللعنة على كل من كرع من ماء دجلة أو الفرات ، ثم بصق في كأس شرابه.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون