رياضة
2017/11/04 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 783   -   العدد(4058)
زينل يطالب بتشريع قانون الأولمبية لإبعاد شبح العقوبات
زينل يطالب بتشريع قانون الأولمبية لإبعاد شبح العقوبات


 بغداد/ المدى

ناشد الخبير الرياضي د.عبدالقادر زينل السلطات التشريعية للإسراع بإصدار قانون خاص باللجنة الأولمبية الوطنية يرفع غطاء الشك بوجودها مثلما يروّج البعض في الوسط الرياضي بأنها كيان منحل بأمر سلطة الاحتلال عام 2003، وهذا يتناقض مع وضع الأولمبية القائم منذ التاريخ المذكور بحراك واضح في المجتمع الرياضي متلقية دعماً مباشراً من الدولة العراقية.

وتساءل زينل، أين كانت وزارة الشباب والرياضة والحكومة العراقية من القرار الذي عدّ الأولمبية كياناً منحلاً بعد مضي ثلاث دورات انتخابية انبثقت عنها ثلاثة مكاتب تنفيذية لها مارست ولم تزل عملها بشكل رسمي طوال السنين الماضية، مع أن رؤيتنا هنا لا تنحاز الى الطرفين كون الوزارة والأولمبية مقصّرتان بحق الرياضة العراقية وهذا الاختلاف ليس بمصلحة الرياضة طالما أنه لا يستند إلى أمر مبدئي، وأخشى في حال استمراره أن يقودنا إلى نفق مظلم من الصعب الخروج منه.
وأضاف أن الرياضة العراقية مرّت بأزمات عدّة وآخرها الحظر الدولي المفروض على ملاعب كرة القدم، فأية أزمة جديدة ستعقّد المشكلة أمام المجتمع الدولي الرياضي ونحن في غنى عن ذلك. وطالب زينل الجهات المعنية، بالتدخّل الفوري لإنهاء المعضلة بين اللجنة الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة، مؤكداً أن ما يحدث هو صراع شخصي بحت ليس له صلة بمصلحة رياضتنا التي خدمناها لعقود مضت لم تمر بهذا الحال في ظل إنفاق مليارات الدنانير خلال ثلاث دورات أولمبية 2008 بكين و2012 لندن و2016 ريو دي جانيرو، لم نحقق في منافساتها أي شيء يذكر.
واختتم زينل حديثه، أن يجب على جميع الخبراء والمؤسسات التي لديها تمثيل وتأثير رسمي في القضية الراهنة التي شغلت الإعلام والجمهور، إيجاد نقاط مشتركة لحلحلة الأزمة على طاولة حوار شفّاف، كي نبعد شبح العقوبات عن بلدنا، وتستقيم أمور الرياضيين حتى يلتفتوا إلى تحقيق الإنجازات.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون