سياسية
2017/11/05 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 1247   -   العدد(4059)
مفوضيّة حقوق الإنسان: 30 ألف كردي نزح من طوزخورماتو
مفوضيّة حقوق الإنسان: 30 ألف كردي نزح من طوزخورماتو


 كركوك/ المدى

أكد وفد من مفوضية حقوق الانسان في كركوك، أمس السبت، ان 30 الف مواطن نزح من قضاء طوزخورماتو بالتزامن مع عملية إعادة الانتشار في القضاء.

بالمقابل حمّل سياسي تركماني أحزابا كردية مسؤولية نزوح الأسر الكردية من القضاء، مؤكدا أن 76 منزلا كرديا تم تهديمه أو حرقه قبل دخول القوات الاتحادية.
وقال محافظ كركوك وكالة راكان سعيد الجبوري، في مؤتمر صحفي عقده في مبنى المحافظة وحضرته (المدى)، إن "مفوضية حقوق الانسان زارت كركوك ورأت كيف يعيش سكانها متحابين من جميع القوميات، كما شاهدت كيف تفرض القوات الاتحادية سلطة القانون مع قوات الشرطة المحلية".
وأضاف محافظ كركوك أن "اللجنة اطلعت على حجم الدمار الذي وقع ضد القرى العربية التي هدمت، كما اطلعت على عدد من الحالات الانسانية الصعبة في قضاء الحويجة".
وأكد الجبوري "فتح باب الشكاوى لملفات المفقودين والسجناء والمخطوفين في كركوك"، موضحا ان "هذه الشكاوى ستوثق رسمياً وستفتح فيها تحقيقات من قبل الهيئات الرسمية في بغداد".
بدوره، اكد عضو مفوضية حقوق الانسان عقيل الموسوي، خلال المؤتمر المشترك، ان "اللجنة قامت بزيارة ميدانية لكركوك وقضاء طوزخرماتو واطلعت ميدانياً على حجم الاضرار والانتهاكات الكبيرة التي وقعت ووثقناها جميعها".
ولفت الموسوي الى أن "اللجنة سجلت نزوحاً بحدود 30 الف مواطن من طوزخورماتو مع انطلاق عمليات فرض القانون، اضافة الى تسجيل عودة 120 مدنياً للقضاء".
ودعا عضو مفوضية حقوق الانسان السياسيين الى "الابتعاد عن الخطاب التحريضي، والتزام جميع الاطراف بالقانون والعودة الى مساكنهم لأن القوات الاتحادية تفرض الامن والقانون في جميع المناطق".
وفي سياق متصل، قال مقرر مجلس النواب نيازي معمار أوغلو، خلال المؤتمر، ان "قضاء الطوز شهد حرق وتهديم 76 منزلا كرديا"، مستدركا بالقول "لكن ما جرى تتحمله الأحزاب الكردية الفاشلة والقاتلة والخاطئة".
وقال معمار أوغلو إن "نزوح العوائل الكردية من قضاء طوزخورماتو حدث قبيل تطبيق فرض القانون بايعاز من حزب كردي"، مضيفا ان "531 قذيفة هاون ومدفع سقطت على رؤوس اهالي الطوز قبل تطبيق فرض القانون مما ادى الى استشهاد عشرة مدنيين وإصابة 80 آخرين".
ونفى مقرر مجلس النواب "وجود اي تهديد للعوائل الكردية بمغادرة القضاء بل ان العوائل غادرت بدفع من قبل حزب سياسي ونتيجة للتأجيج وزرع الخوف والرعب من قبل بعض وسائل الاعلام الكردية" .
وفي سياق متصل، نفت إدارة ناحية (قره هنجير)، الواقعة بين محافظتي كركوك والسليمانية، الانباء التي تناقلتها وسائل إعلام وشبكات التواصل الاجتماعي عن وقوع اشتباكات بين قوات الحشد الشعبي والبيشمركة.
وقال مدير الناحية افيستا محمد، في تصريح لـ(المدى)، ان "جميع الانباء التي تحدثت عن وقوع اشتباكات بين قوات البيشمركة والحشد الشعبي في ناحية قره هنجير ليست صحيحة".
وأكد محمد "ليس هناك اي تواجد لقوات الحشد الشعبي في حدود ناحيتنا، كل ما حصل ان بعض المخربين اطلقوا عيارات نارية على آلية للشرطة الاتحادية من اجل خلق البلبلة والتوترات".
وأشار المسؤول المحلي الى ان "الناحية ستتعامل وفقاً للقانون مع اي شخص او جماعة تسعى لزعزعة الامن والاستقرار".
وفي سياق متصل، قال مصدر أمني لـ(المدى) ان "قوات مكافحة الارهاب التابعة للسليمانية ألقت القبض فجر أمس على مسلح قام بمهاجمة دورية لقوات مكافحة الارهاب بالقرب من ناحية قره هنجير الواقعة شمال شرق كركوك بالطريق المؤدي الى السليمانية".
وفي سياق ذي صلة، افاد مصدر امني في محافظة كركوك، بالعثور على خمس جثث مجهولة بالقرب من ناحية الملتقى الواقعة غربي كركوك.
وقال المصدر لـ(المدى) ان "الجثث المجهولة كانت مكبلة الأيدي وعليها آثار إطلاقات نارية ومرمية في قرية صالح علاوي التابعة لناحية الملتقى".
وأضاف المصدر ان "عددا من المدنيين قتلوا وأصيبوا بانفجار عبوة ناسفة كان قد زرعها داعش في وقت سابق شمال غرب كركوك، فيما انفجرت عبوة أخرى في قرية مامة التابعة لقضاء الدبس شمال غرب كركوك مما أدى الى استشهاد مدني وإصابة آخر".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون