المزيد...
محليات
2017/11/05 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 857   -   العدد(4059)
الحشد يشارك بـ 23 ألف عنصر لحماية زيارة الأربعين في بابل
الحشد يشارك بـ 23 ألف عنصر لحماية زيارة الأربعين في بابل


بابل/ إقبال محمد

أعلنت هيئة الحشد الشعبي في بابل، مشاركة أكثر من 23 ألف عنصر من منتسبيها في تأمين وحماية الزائرين المتوجهين الى كربلاء بمناسبة زيارة اربعينية الامام الحسين(ع)، الى ذلك اعلنت دائرة صحة بابل وضع خطة طارئة للزيارة بهدف توفير الخدمات الطبية والصحية للزائرين.

وكشف نائب رئيس مجلس بابل ومدير هيئة الحشد الشعبي بالمحافظة حسن فدعم الجنابي لـ"المدى"، إن"أكثر من 23 ألف من عناصر قوات التعبئة التابعة للحشد الشعبي بالمحافظة سيشاركون وبالتعاون والتنسيق مع آلاف عناصر الاجهزة الامنية والعسكرية بتنفيذ الخطة الامنية لزيارة الاربعينية عبر انتشارهم ومسك الارض في منطقة واسعة تمتد من حدود بابل مع حدود المحافظات المجاورة".
وقال الجنابي إن خطة أمنية محكمة تم وضعها من قبل القيادات الامنية والعسكرية في بابل وكربلاء والانبار والنجف وبغداد بالتعاون بين هيئة الحشد الشعبي لحماية الملايين من الزوار العرب والأجانب والعراقيين الذين سيتوجهون مشياً على الاقدام صوب مدينة كربلاء".
وأوضح الجنابي إن"الخطة الحالية تختلف عن باقي الخطط الامنية السابقه في كونها تتضمن فتح طرق ومسارات جديدة خلال مناطق تم تأمينها في شمالي بابل إضافة الى استخدام وسائل تكنولوجية متنوعة وجديدة".
ولفت الجنابي الى أن"اجتماعات مكثفة يومية واسبوعية تعقد بين رئيس اللجنة الامنية العليا محافظ بابل و الاجهزة الامنية والحشد الشعبي واللجنة الامنية بمجلس المحافظة وكذلك هناك لقاءات مستمرة مع قيادات عمليات بغداد والفرات الأوسط وبابل والانبار و أيضا تم عقد اجتماعات في بغداد مع القيادات العسكرية والامنية المركزية لتوحيد الجهد الامني".
وأكد الجنابي، إنه"تم الاتفاق بين الاجهزة الامنية والعسكرية للقيام بعمليات استباقية لضرب الخلايا النائمة للمجموعات الارهابية لمنع تسللهم لمحافظة بابل"، مبينا إن"الاجهزة الامنية والاستخبارية لديها قاعدة معلومات متكاملة عن الجماعات الارهابية".
بدوره صرح قائد شرطة محافظة بابل اللواء الحقوقي علي حسن مهدي كوة الزغيبي لـ"المدى"، إن"القيادة وضعت خطة أمنية خاصة لحماية دور وممتلكات المواطنين المشاركين في مراسيم الزيارة الأربعينية ومشاركتهم في مواكب الخدمة".
وأوضح الزغيبي أن"قسم مكافحة إجرام القيادة بالتعاون مع دوريات النجدة وباقي الاقسام نشر مفارز ضمن المناطق والاحياء السكنية في بابل للحفاظ على ممتلكات المواطنين".
وفي سياق متصل قال الناطق الرسمي باسم قيادة شرطة بابل العقيد الحقوقي عادل الحسيني في حديث لـ"المدى"، ان"عمليات استباقية واسعة شمال المحافظة لتأمين زيارة الأربعين تجري بالتنسيق قيادة عمليات بابل والأجهزة الامنية إضافة لقوات الحشد الشعبي وتأتي ضمن اجراءات خطة الأربعينية وستكون مستمرة لحين انتهاء مراسيمها بغية تهيئة مناخ سليم ومعافى أمنياً وتفويت الفرصة على الارهابيين في تعكير صفو الزيارة".
ولفت الحسيني إن"العمليات شاركت فِيهَا قوات قتالية من أفواج الشرطة والجيش وقوات هيئة الحشد الشعبي في بابل بالتعاون مع مفارز الأمن الوطني والاستخبارات بالاستناد الى معلومات استخبارية دقيقة لمنع أي محاولة لتسلل الَعنَاصِرِ الارهابية الى بابل".
وأوضح الحسيني إن"التركيز يستمر على المناطق المتداخلة والريفية في مناطق شمالي بابل والتي يعتقد إنها تأوي عددا من الخلايا النائمة شمالي بابل".
وأشار الى أن"هذه العمليات حققت نتائج ايجابية كثيرة منها اعتقال مطلوبين للعدالة ومعالجة تحرك ارهابي بمنطقة الآبار غرب الجرف واستطاعت ضَرْبِ ثلاث مضافات ارهابية تحوي أسلحة واعتدة وَمتفجرات وَمَوَادُّ غذائية تَتخذها المجاميع مَقرا لتنفيذ عملياتها".
من جانبه قال مدير عام دائرة صحة بابل نورس عبد الرزاق الكسبي في حديث لـ"المدى"، إن"اجتماعات موسعة تعقد لمناقشة استعدادات الدوائر الامنية والخدمية للزيارة الأربعينية بحضور محافظ بابل صادق مدلول السلطاني ومدراء الدوائر الأمنية والخدمية".
ولفت الكسبي إن"دائرة صحة بابل وضعت خطة طارئة للزيارة لتوفير الخدمات الطبية والصحية التي تستوجب توفير كافة الإمكانات والخدمات الصحية من خلال المستشفيات والقطاعات والمراكز التخصصية وتكثيف كافة الجهود الصحية والطبية بهذا الصدد واستنفار الإمكانات المهنية والتقنية وتوفير الادوية والمستلزمات إضافة الى نصب المفارز الطبية على طول الطرق التي تمر عبر المحافظة الى كربلاء واستنفار وحدات الطوارئ في المستشفيات وتوفير عجلات الإسعاف ووضع خطة للرقابة الصحية حول مايقدم من مواد غذائية في المواكب وذلك لتغطية حاجة الزيارة المليونية الى المحافظة باتجاه كربلاء".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون