منوعات واخيرة
2017/11/05 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 669   -   العدد(4059)
داستين هوفمان يواجه اتهاماً بالتحرّش الجنسي




اتهمت الكاتبة والمنتجة ويندي ريس الممثل الأمريكي داستين هوفمان بالتحرش الجنسي بها أثناء اجتماع عمل في عام 1991، وكانت حينها تبلغ 20 عاما فقط، بينما كان هوفمان في الـ 53 من عمره. وجاء اتهام ريس هذا من خلال حديثها إلى مجلة Variety حيث روت تفاصيل الواقعة قائلة: "كان من المفترض أن يجتمع هوفمان وكاتب السيناريو موراي شيسجال لمناقشة فيلم من المحتمل أن يتم اقتباسه عن مسرحيتي A Darker Purpose وقبل بدء الاجتماع فوجئت بـ هوفمان يبادر بسؤالي هل مارست الجنس من قبل مع رجل تعدى عمره الـ 40 عاما"؟ وأضافت" كنت حينها في الـ 20 من عمري لم أنس قط تلك الواقعة لقد تحرك نحوي فاتحا ذراعيه وقال سيكون جسدا جديدا لابد من استكشافه". وأكملت ريس حديثها مشيرة إلى أن الأمر لم يقف عند هذا الحد، حيث طلب منها هوفمان مرافقته لشراء بعض الملابس في فندق قريب ولكنها رفضت، ثم فوجئت بالكاتب شيسجال يخبرها بأن هوفمان لم يعد متحمسا للتعاون معها.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون