سياسية
2017/12/25 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 186   -   العدد(4096)
توقيع "وثيقة شرف" في داقوق لحقن الدماء


 كركوك/ مروان العاني

انتهى تجمع في داقوق جنوبي كركوك، حضره وجهاء وشيوخ عشائر القضاء، فضلاً عن رجال دين وقيادات امنية بينهم قائد عمليات كركوك، بالتوقيع على "وثيقة شرف" لحقن دماء المكونات والمحافظة على الاستقرار.

وبعد انتشار القوات الاتحادية في محيط محافظة كركوك، منتصف تشرين الاول الماضي، تسود المدينة حالة من التوتر الامني تتخللها هجمات تستهدف منازل المدنيين. وبعد شهرين من عمليات فرض الامن، شهدت المناطق المحيطة بقضاء داقوق هجمات استهدفت مواقع وأهدافاً تابعة للجيش والحشد التركماني. ويعتقد أن منفذي العمليات هم من مسلحي داعش الذين هربوا من العمليات العسكرية، واستقروا في أماكن وعرة تقع في أطراف كركوك.
وأكد عامر الجبوري، احد وجهاء القضاء، في كلمة ألقاها خلال التجمع، ان "مكونات القضاء وقعت وثيقه شرف بين المكونات لحقن الدماء وحماية جميع مواطني القضاء ودعم الاجهزه الامنية في ملاحقة الارهابيين".وشدد الجبوري على ضرورة "منع اي خروق امنية وترسيخ التعايش السلمي بين المكونات وحماية داقوق التي تمثل نموذجاً لوحدة العراق وعراقية كركوك لما فيها من عشائر رصينة ومتماسكة وموحده وتساند بعضها البعض في مواجهة الارهاب ودعم النازحين وملاحقة عصابات الجريمة".
بدوره، اشار النائب خالد المفرجي، خلال كلمة له في التجمع، الى "وجود نحو ألفي معتقل مغيبين دون معرفة مصيرهم وهم في عداد المفقودين". واضاف المفرجي ان "إنكار الامن الكردي بعدم وجود معتقلين لديه أمر لا يحل المشكلة، بل عليهم تسليم المعتقيلن الى الحكومة المحلية في كركوك لينظر القضاء والمحكمة في كركوك بقضاياهم ".
ودعا القيادي في تحالف القوى ذوي المعتقلين ممن يملكون أدلة ووثائق بشأن اعتقال ابنائهم لتقديمها الى مفوضية حقوق الانسان.
من جانبه، اكد أبو ثائر البشيري، آمر لواء 16 للحشد التركماني، ان قواته "تعمل مع قوات الجيش على مواجهة الارهاب وتحقيق الاستقرار وحماية مكونات داقوق وعدم السماح لأي حادث يؤثر على الاستقرار والإضرار بأمن اهل القضاء".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون