رياضة
2017/12/30 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 521   -   العدد(4100)
الدراسات تكشف معايير اختيار الأفضل
الدراسات تكشف معايير اختيار الأفضل


بغداد / المدى

أعلن رئيس لجنة الدراسات الفنية في خليجي 23 الدكتور أحمد عبد الحميد، أن دور اللجنة ينّصب في اختيار اللاعب الأفضل في كل مباراة والدورة كلها، مشيراً الى أن اللجنة تضمّ في عضويتها نخبة من خبراء الكرة من كل اتحاد خليجي والعراق واليمن، وهم ناصر الجوهر (السعودية) وخالد محمد آل هوري (عُمان) وصباح رضا (العراق) وعبدالله محمد (اليمن) وعبدالحميد المستكة (الامارات). 

وقال في تصريح للموقع الرسمي للاتحاد الكويتي لكرة القدم، إن معايير اختيار الأفضل تتضمن المستوى الفني والبدني على المرشح للقب ومدى تأثير أدائه في منتخبه وأن لا تقل نسبة زمن مشاركته في المباراة عن 75 دقيقة، علماً بأن حصول اللاعب على الإنذار يحرمه نهائياً من الحصول على اللقب مهما كان مستواه، مثلما حدث مع قائد منتخب عُمان احمد مبارك كانو، كان مرشحاً للقب الأفضل في لقاء الكويت وعُمان، واستُبعد بعد حصوله على إنذار أصفر وذهب اللقب الى الحارس العُماني فايز الرشيدي. وأضاف الدكتور أحمد عبد الحميد، أن اللجنة استعانت لأول مرة في دورات الخليج، بالشركة العالمية "ستاك" والمتخصّصة في قياسات وإحصاءات المعدلات البدنية والفنية لكل لاعب في المباراة، وإصدار تقارير شاملة تسهم في اختيار الأفضل بأسلوب علمي، لافتاً الى أن هذه التقنية الحديثة تُستعان بها من قبل لجنة اختيار أفضل لاعب في بطولات كأس العالم لكرة القدم.
وأوضح بأن معايير اختيار أفضل لاعب وحارس في الدورة كلها هي نفس المعايير السابقة، إضافة الى تأثير المرشح للقب في منتخب بلاده في الوصول الى المباراة النهائية، مشيراً إلى أنه من الصعب تحديد المرشحين للقب في ظل التجديدات الشاملة في صفوف أغلب المنتخبات المشاركة مثل السعودية والعراق وقطر وعُمان، مضيفاً أنه من مفارقات الاختيارات إن صانع ألعاب المنتخب السعودي لكرة القدم علي النمر، حصل على لقب أفضل لاعب في لقاء منتخبه مع الإمارات وهو غير مقيّد في أيّ ناد.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون