اقتصاد
2012/10/13 (18:11 مساء)   -   عدد القراءات: 1387   -   العدد(2621)
التوتّرات المتصاعدة في المنطقة  تضاعف الإنتاج النفطي في البلاد
التوتّرات المتصاعدة في المنطقة تضاعف الإنتاج النفطي في البلاد




 ترجمة/ عبد الخالق علي






















يبدو أن العراق يستفيد من التوترات المتصاعدة بين بلدان الشرق الأوسط، حيث  سيتضاعف إنتاجه النفطي إلى 9-10 ملايين برميل في اليوم الواحد بحلول عام 2020 . نعتقد بأن زيادة إنتاج النفط في العراق ستساهم بشكل كبير في تلبية الطلب العالمي على النفط. إن خطة العراق في رفع قدرة الخزن و التغلب على عوائق البنية التحتية و إنشاء منافذ لتصدير النفط و تطوير حقول النفط المرتبطة بمرافىء التصدير ، كل ذلك سيجعل العراق قادرا على أن يصبح ثاني اكبر مصدّر للنفط في العالم على مدى العشرين سنة القادمة. بالإضافة إلى ذلك، فان اسهم الطاقة و العقود النفطية الآجلة أظهرت جانبا سلبيا بعد إن حذر صندوق النقد الدولي من تباطؤ التنمية الاقتصادية في العالم على مدى السنوات القادمة. كما قلصت منظمة أوبك طلبها على النفط للعام الحالي. مع ذلك و على المدى البعيد، نعتقد أن استهلاك النفط سيزداد بشكل كبير و أن العراق، بحجم إنتاجه الكبير، سيقدم المساعدة للعالم في تلبية طلباته من النفط .
واستنادا إلى تكهنات ( هيئة معلومات الطاقة الأميركية )، فإن إنتاج العراق من النفط سيزداد إلى 4.2 مليون برميل يوميا في 2015 ، فالتربة السهلة و الكميات الكبيرة من الاحتياطي النفطي و قلة تكاليف الإنتاج تجعل من العراق منطقة جذابة لشركات استخراج النفط. لقد منحت الحكومة العراقية عقودا لشركات أجنبية مثل شل الهولندية الملكية و اكسون موبيل الأميركية و ناشنال بتروليوم الصينية و بي بي البريطانية و لوكاويل. و رغم أن هذه الشركات مستمرة في تحسين الإنتاج، فإنها لن تتمكن من تحقيق الأهداف المرجوة بسبب معوقات البنية التحتية و التهديدات القانونية للإنتاج النفطي المتعلقة بالاضطراب السياسي .
دعوة لإصلاح القطاع النفطي
تعتقد وكالة الطاقة الدولية بأن أسعار النفط الخام سترتفع إلى 140 دولارا للبرميل الواحد عام 2035 ، و إلى 155 دولارا إذا لم يتمكن العراق من إصلاح القطاع النفطي، فإذا تأخرت هذه الإصلاحات فإن البلد سيواجه انخفاضا في إنتاج النفط و يخسر ما يعادل 3 تريليونات دولار. في رأينا، إن أولى الخطوات التي على العراق اتخاذها هي إصلاح القطاع النفطي . من جانب آخر، توقعت الحكومة العراقية زيادة حجم الإنتاج النفطي إلى أكثر مما توقعته وكالة الطاقة الدولية، حيث يقدّر العراق إنتاج 9-10 ملايين برميل يوميا في 2020 ، بينما قدّرت الوكالة 6.1 مليون برميل في اليوم الواحد . يهدف البلد إلى زيادة قدرة تصدير النفط و لديه خطط متينة للتغلب على معوقات البنية التحتية.
بسبب النظرة المتشائمة لمستقبل الاقتصاد، فقد انخفضت أسعار النفط الخام إلى ما يقارب 90 دولارا، كما أن الدولار قد تعزز بسبب التوترات المتصاعدة بين تركيا و سوريا . حسب رأينا، لا يمكن التنبؤ بتحركات سعر النفط في المستقبل بناء على التذبذب المرتبط بالعرض، و على الزيادة المتوقعة في الطلب العالمي على النفط  يواجه سوق الخام الأوروبي وقتا عصيبا بسبب مشاكل الإنتاج في منطقة بحر الشمال، و في نفس الوقت فإن الصراعات المتزايدة في الشرق الأوسط تهدد بتقلب جانب العرض .
 عن: نيويورك تايمز



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون