المزيد...
عام
2012/10/14 (17:03 مساء)   -   عدد القراءات: 1663   -   العدد(2622)
(المواطن) المشاركة العالمية الثالثة لخالد النبوي.. وقصيدة بصرية للتركية أوسطا أوغلو
(المواطن) المشاركة العالمية الثالثة لخالد النبوي.. وقصيدة بصرية للتركية أوسطا أوغلو




علاء المفرجي
وتدور أحداثه حول مواطن عربي يفوز ببطاقة الجرين كارد ويصل أميركا قبل تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر 2001، وتتوالى الأحداث في إطار من الأكشن والتشويق، ويشارك النبوي بطولة الفيلم كل من ويليام اثيرتون وأجنيس بروكنر وكاري إيلوس وريزوان مانجي والفيلم للمخرج سام كادي.
وكانت للنبوي مشاركتان عالميتيان قبل فيلمه هذا؛ الأولى مع المخرج الكبير ريدلي سكوت في فيلم مملكة الجنة، والثاني  مع المخرج دوج ليمان في فيلم اللعبة العادلة وهو الفيلم الذي عرض في مهرجان (كان) عام 2010.
ودشّن الفيلم التركي "أراف أو مابين وبين" المشاركة التركية في المهرجان، والفيلم الذي تخرجه ييشيم أوسطا أوغلو يدور حول حياة شابين تشغلهما فكرة الانعتاق من النمط الرتيب والملل الذي يغلف حياتهما، حيث يقضي زهرة واولغن معظم وقتهما في العمل كنادلين في كافيتريا على طريق عام، يبحث الاثنان عما من شانه أن يحرك بركة حياتهما الساكنة، فيسلم كل منهما سبيلا يظنه الخلاص، فزهرة المنبهرة بنضوجها وحياتها الجديدة تقع في غرام سائق شاحنة وتحمل منه، فيما يحلم اولغن بالوصول إلى الثراء من خلال المشاركة في احد برامج المسابقات التلفزيونية، لينتهي به الأمر في السجن. ثم يحقق الاثنان صحوتهما في اللحظة التي يفقدان فيها براءتهما.
إيقاع بطيء جداً لحياة بطيئة أصلاً
واشتمل منهاج المهرجان ليوم أمس أيضا عرض فيلم "قيصر يجب أن يموت" الفائز بجائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين. ويعيد هذا الفيلم سرد قصة يوليوس قيصر التي كتبها شكسبير وقد تم تصوير الفيلم في سجن حقيقي ذي تدابير أمنية قصوى في روما.
بالإضافة إلى ذلك يعرض الفيلم الجديد لمايكل ونتربوتوم الذي فاز بجائزة اللؤلؤة السوداء للتميز المهني في مهرجان أبوظبي السينمائي 2011 ، ويروي "كل يوم"  صراعات امرأة تحاول الحفاظ على شمل عائلتها فيما يقضي زوجها عقوبته في السجن.
وضمن مسابقة الأفلام الوثائقية تم عرض الفيلم المؤثر "أنطون قريب هنا" الذي تدور أحداثه حول مراهق يعاني التوحد في روسيا حيث لم يتم التعرف الى الحالة بعد. وحضر العرض المخرج ليبوف أركوس والمنتج كوستانتين شافلوفسكي. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الفيلم هو الأول للمخرج.
ويحضر المخرج نيشا باهوجا والمنتجة كورنيليا برينسيبي عرض "العالم أمامها" الذي يشكل مقارنةً بين مسابقة ملكة جمال الهند والجناح النسائي لحركة أصولية وذلك لتسليط الضوء على حياة المرأة في الهند الحديثة. ويحضر المخرج أفندي مازلان عرض الفيلم الماليزي "سونغلاب" الذي يُعرض ضمن مسابقة الآفاق الجديدة.
وجديد المهرجان في  هذه الدورة بكونه المرة الأولى التي يتم فيها تقديمه تحت إدارة twofour54 يعكس المهرجان لهذا العام المواهب الصاعدة التي يتمتع بها صانعو الأفلام الإماراتيون وتأثيرهم في صناعة الأفلام في المنطقة.
وسوف ينضم للمرة الأولى مواطنون إماراتيون إلى صانعي الأفلام في لجان التحكيم التي ستقيّم الأفلام المشاركة في المسابقة. حيث تم تسجيل رقم قياسي من الأفلام المشاركة التي قدّمها المخرجون الإماراتيون وتتنافس هذه الأفلام مع أفضل الإنتاجات السينمائية الدولية بالإضافة إلى أن تولي إدارة المهرجان من قبل إماراتي للمرة الأولى، وهو الممثل والمخرج علي الجابري الذي يشغل منصب مدير المهرجان.
تحدث الجابري عن شعوره بالفخر لرؤية نوعية وجودة الأعمال المنتجة من المبدعين المحليين: "من المثير للحماسة رؤية الإماراتيين يخبرون قصصهم من خلال الأفلام ورؤية أعمالهم المثيرة للاهتمام تولد من مجتمعهم. أتمنى أن يفتخر الإماراتيون الآخرون بقدر ما أنا فخور. ويجب أن يشكّل هؤلاء مصدر إلهام للآخرين الذين يريدون أن يدخلوا مجال صناعة الأفلام خلال مسيرتهم المهنية".
ينضم إلى لجان التحكيم المؤلفة من صانعي الأفلام العالميين في المهرجان المخرج والكاتب نواف الجناحي الذي أنجز الفيلمين الطويلين "ظل البحر" (قدّم عرضه العالمي الأول في مهرجان أبوظبي السينمائي للعام 2011) وفيلم "الدائرة" (2009) بالإضافة إلى عدد من الأفلام القصيرة المعروفة عالميّاً. حيث ينضم الجناحي إلى لجنة تحكيم مسابقة آفاق جديدة. أما أحمد حسن أحمد، وهو مدير فني أنجز طوال السنوات التسع الماضية مناظر معظم الأفلام التي حازت جوائز التي ذهبت إلى مهرجانات عربية ودولية، فينضم إلى لجنة تحكيم مسابقة الأفلام القصيرة.
ويبرز مخرجو الأفلام القصيرة في العديد من أقسام المهرجان فعلى سبيل المثال تم اختيار ياسر الياسري مع فيلمه "ضوء دامس" للمشاركة في مسابقة أفلام الإمارات وفي مسابقة الأفلام الدولية القصيرة أيضاً الأمر الذي يوضح تنافس صانعي الأفلام الإماراتيين على مستوى متقدم مع الإنتاجات العالمية في كافة المسابقات. 
أما المخرجة المتميزة نجوم الغانم التي عُرض فيلماها الطويلان "أمل" (2011) و"حمامة" (2010) في مهرجانات دولية فتعود إلى مسابقة أفلام الإمارات مع فيلمها "عشاء سلمى" (2012). الغانم شاعرة إماراتية ومخرجة حائزة على جوائز وتتمتع بمؤهلات في إنتاج الأفلام حصدتها من جامعات في أستراليا والولايات المتحدة الأميركية. لقد أنتجت تسعة أفلام بما في ذلك أفلام قصيرة ووثائقية.
كما تم اختيار عدد من الأفلام الإماراتية للمشاركة في مسابقة أفلام الإمارات في قسم الأفلام الروائية القصيرة وهي: فيلم "حمد" (2012) للمخرج عيسى السبوسي وفيلم "الرحلة" (2012) للمخرجة هناء مكي. أما فيلم "الأطفال" (2012) للمخرج محمد فكري والمشارك في مسابقة أفلام الإمارات الروائية القصيرة للطلبة فقد قام بالعمل رجل واحد من دون أي دعم تمويلي. وتشارك المخرجة عائشة الحمادي بمسابقة الفيلم الوثائقي القصير للطلبة وهي جزء من مسابقة أفلام الإمارات، وتعرض في هذه المسابقة فيلمها الثاني "كفى" (2012).
وتوقع الجابري أن تحمل دورة المهرجان الحالية صفة الريادة لمسابقة أفلام الإمارات. وأضاف: "تدخل المسابقة عهداً جديداً بفضل القيادة الجديدة المتمثلة بصالح كرامة وشريكنا الجديد "دولفين للطاقة"، ونحن ننطلق في هذه الحقبة بمشاركة كبيرة من صانعات الأفلام النساء اللاتي وصلت نسبتهن إلى 50% من عدد المشاركين في المسابقة بعد حصولنا على رقم قياسي من طلبات الاشتراك. إنها فترة مثيرة للاهتمام لصانعي الأفلام الإماراتيين نظراً للدعم المتزايد الذي تقدّمه الدولة لهذا القطاع".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون