آراء وافكار
2012/10/15 (17:23 مساء)   -   عدد القراءات: 1416   -   العدد(2623)
دروس أمريكية مجانية لبرلماننا العتيد !




صالح الحمداني
لم يسحب الأربعيني الوسيم ( بريت ماك غورك ) ترشيحه كسفير للولايات المتحدة في العراق في حزيران 2012، خلفا للسفير ( جيمس جيفري )، بسبب رسالة الدكتور إياد علاوي إلى الكونغرس الأمريكي، والتي دعاه فيها لرفض تعيينه بسبب ما قال إنه انحياز من جانب ( ماك غورك ) لرئيس مجلس الوزراء  نوري المالكي.






بل كانت بسبب انتقادات وجهها له نواب جمهوريون، عقب الكشف عن الرسائل الإلكترونية التي بعثها إلى صحافية في صحيفة ( وول ستريت جورنال ) عام 2008 في العراق، والتي حاول فيها إغوائها، وعرض عليها بشيء من الدعابة ( المخلة ) معلومات حساسة !
ماك غورك   الذي عمل في العراق منذ 2003، وكان آخر منصب له فيه هو مستشار لسفير الولايات المتحدة ، لم يغفر له زواجه لا حقا من هذه الصحافية، ولم تغفر له خبرته الطويلة في شؤون العراق، فقد قرر النواب أن رجلا مثله لا يصلح لمنصب رفيع كهذا، وهو – بالمقابل - و احتراما لنفسه ولتاريخه كتب إلى الرئيس باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون رسالة قال فيها : "من مصلحة بلدي و( حياتنا معا ) أن أسحب ترشيحي وأعمل في وظيفة أخرى" !
في عهد الرئيس جورج دبليو بوش، اعترض أعضاء ديمقراطيون كثر، على ترشيح الرئيس لـ ( جون بولتون ) مساعد وزيرة الخارجية السابقة الآنسة ( كوندليزا رايس ) سفيراً للولايات المتحدة في الأمم المتحدة، معتبرين أن رجلا مثل  ( بولتون ) صرح مرة أنه : " لو فقد مبنى الأمم المتحدة في نيويورك، عشرة طوابق من طوابقه لما أثر ذلك قيد خردلة، (لأنه) لا يوجد شيء اسمه الأمم المتحدة " ، لا يصلح بتاتا لتمثيل بلاده في محفل مهم كالأمم المتحدة.وإضافة لجملة اعتراضات على هذا الرجل المثير للجدل، ظهرت حينها قصة تقول إن :   بولتون استخدم في منزله عاملة مقيمة في الولايات المتحدة بصورة لا تجيز لها العمل، بأجر زهيد، وهو يعلم بذلك !
لم يمرر الترشيح عبر الكونغرس، فاضطر الرئيس بوش لاستخدام صلاحيته بتعيين  ( بولتون ) أثناء فترة عطلة الكونغرس، وأصبح أول سفير ترسله الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة بمرسوم رئاسي.
وبعد حوالي عام واحد : رفض الكونغرس طلب الرئيس ( بوش ) بالتجديد لـ ( بولتون ) في منصبه الأممي، فاضطر الأخير لتقديم استقالته حفاظا على سمعته وسمعة بلده.
في أمان الله.



تعليقات الزوار
الاسم: خضير خضوري
البرلمان العراقي الموقر صوت بأغلبية كبيرة قبل عامين لإقالة المفتش العام لوزارة الصحة عادل محسن من منصبه. لا يزال عادل محسن مفتشا عاما لوزارة الصحة!!! في أمان الله...
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون