المزيد...
آراء وافكار
2012/10/17 (16:46 مساء)   -   عدد القراءات: 1235   -   العدد(2625)
ذاكرة أكتوبر
ذاكرة أكتوبر




فريدة النقاش

لا تزال وقائع حرب أكتوبر المجيدة كنزا مدفونا رغم كل ما أحاط بها من ضجيج، ومؤخرا جدا تذكرت رئاسة الجمهورية واحدا من أعظم قادتها وهو الفريق «سعدالدين الشاذلي» ومنحت لاسمه وساما ،وخلال الثلاثين عاما الماضية اختزل المنافقون ملحمة هذه الحرب في الضربة الجوية لكي يتقربوا من مبارك وحاشيته.

وإذا ما استعرضنا أشكال التعبير الأدبي والفني عن هذه الحرب سوف يدهشنا مدى الفقر والسطحية فيها مقارنة بما سمعناه وقرأنا عنه في الصحف عن المآثر المجيدة، باستثناء المذكرات التي كتبها القادة الميدانيون للحرب التي خذلتها سياسة السادات حين تباطأت كما قال هؤلاء القادة أنفسهم عن تطوير الهجوم، فوقعت الحرب المجيدة فريسة للتلاعب السياسي من قبل أمريكا التي قال عنها السادات بعد ذلك إنها تملك 99% من أوراق اللعبة وهو يستعد لتسليم مصيرنا لها إن في زيارته للقدس أو في توقيع اتفاقية الصلح المنفرد مع إسرائيل بعد «كامب ديفيد».
قالت الأغنية «المصريين أهمه» لكن هذه الجملة الفريدة بقيت مجرد أغنية رغم أن هذه الحرب الملحمية كانت قد وفرت لنا مادة ثرية لوصف مصر من جديد.. لوصف بطولتها وتجسيد روحها الحقيقية، فهي قليلة جدا تلك القرى المصرية التي لم تقدم بطلا أو شهيدا في هذه الحرب ومن قبلها في ملحمة حرب الاستنزاف التي مهدت الأرض لانتصار أكتوبر، وبقيت سجلات حرب الاستنزاف - إلا قليلا - حبيسة الأدراج والنفوس، واكتفى بعضنا بتسجيل الجانب العسكري لها دون البعد الثقافي بأثره العميق على الشخصية الوطنية المصرية ومكوناتها، وما برز منها خلال المواجهات المتصلة مع العدو بعد هزيمة 1967 وجروحها العميقة، والخراب الذي أحدثته في النفوس قبل المعدات.
ثمة حاجة الآن إلى فرق عمل من طلاب أقسام التاريخ والباحثين وأعضاء الجمعية التاريخية المصرية ووزارة الثقافة مع لجنة توثيق الحرب لمسح قرى مصر ومدنها تنقيبا عن ذاكرة أكتوبر، وإحياء للتاريخ الشعبي لبلادنا في هذه الفترة الغنية من عمرها، هذه الفترة التي أبدع فيها أبناء الفلاحين والعمال، وكشفوا عن أعماقهم المتحضرة، وبينوا أن صبرهم الطويل لم يكن إذعانا وإنما كان تأهبا طويل المدى لرد الاعتبار للكرامة الوطنية، وتحرير الأرض المغتصبة والنفوس المهزومة.
ولا يفوتنا أن هذا الإيمان بالقدرة الذاتية والثقة في النفس قد شكل وجدان الشعب المصري منذ ثورتي القاهرة الأولى والثانية ضد الحملة الفرنسية في نهاية القرن الثامن عشر، وأخذ يسري في ضمير المصريين حتى الثورة العرابية وثورة 1919 وانتفاضة 1946 وثورة يوليو 1952 وصولا إلى هبّة يناير المجيدة سنة 1977، هذه الهبّة التي سارت على خطاها ثورة 25 يناير 2011 مستلهمة تراثها، واضعة نصب عينيها أهداف ثورة يوليو ،وكانت كل من حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر وهبّة يناير هي المقدمات التي حملت دروسا بليغة لثوار يناير.. درس المثابرة والتقدم الذاتي ودرس استخدام منجزات العلم والتكنولوجيا، ودرس العمل الجماعي المتلاحم الصبور، فتملك ثوار يناير أدوات العصر باقتدار، وثابروا بعناد حتى رحل «مبارك» وهم يواصلون مسيرة الثورة المصرية ببعديها الوطني الديمقراطي والاجتماعي، وإن كانت الظروف لم تعد مواتية.
ماذا ستفعل فرق العمل المنشودة؟ سوف يكون عليها أن تجمع تراث أكتوبر المنسي في كل مكان، في كل نجع وقرية ومدينة مع التركيز على أهالي سيناء وتذكر أهاليها بمآثر أبنائهم وتقيم المتاحف التي تضم صورا ومذكرات وخرائط وحكايات، متاحف مصغرة على غرار بانوراما حرب أكتوبر.
حلم «صلاح جاهين» بتماثيل رخام على الترعة وأوبرا ،ومن حقنا وحق الأجيال التالية أن تحلم بمتاحف وجداريات وأفلام ومسابقات ترمم ذاكرة أكتوبر ولا يقولن أحد تحتاج النجوع والقرى والمدن إلى الصرف الصحي أولا قبل المتاحف والجداريات، ونقول إنه عبر إحياء ذاكرة أكتوبر سوف يحيا الأمل في النفوس، وسوف يتقدم أصحاب الحقوق أبناء وأحفاد من استشهدوا ليبنوا مصر الجديدة العادلة وهم يستخلصونها من أيدي الأفاقين والمتاجرين بدماء الشهداء في كل عصر، وهؤلاء الذين تربصوا بثورتها وسرقوها ليسلموها لأعدائها وحتى لا تصبح ذكرى حرب أكتوبر مجرد مناسبة احتفالية يقال فيها الكلام ذاته كل عام، وإنما تتحول كما ينبغي لها أن تكون إلى منهج حياة عنوانه الإتقان والإخلاص والابتكار والأُثرة والتفاني وذلك حتى لا نربي جيلا يعاني   فقدان الذاكرة في ما يتعلق بتاريخه الحقيقي الذي شاء البعض أن يحوله إلى تاريخ أشخاص بدلا من أن يكون تاريخ شعب ظهرت عبقريته على أفضل نحو وأبهرت العالم في هذه الحرب.
قال المخرج المبدع «يسري نصرالله» الذي سبق أن صنع فيلما ملحميا عن شعب فلسطين هو «باب الشمس» - قال «إنني لو صنعت فيلما عن أكتوبر سيكون الشعب هو البطل».



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون