اقتصاد
2012/10/18 (16:23 مساء)   -   عدد القراءات: 2409   -   العدد(2626)
لعدم وجود العملة الصعبة "زوار إيرانيون " يدخلون العراق بالدَين
لعدم وجود العملة الصعبة "زوار إيرانيون " يدخلون العراق بالدَين


بغداد /وكالات

كشفت لجنة السياحة والآثار البرلمانية عن دخول السياح الإيرانيين إلى العراق دون دفع مبالغ للفنادق والشركات التي تقدم الخدمات لهم، مشيرةً إلى أن دخولهم يتم بالدين.
وقال نائب رئيس اللجنة النائب عن القائمة العراقية طلال الزوبعي لـ/دنانير/:إن " إيران تدخل مواطنيها السياح عبر الشركات المتعهدة للعراق بدون دفع أجور الفنادق والخدمات التي تقدم لهم والتي تقتنى من قبل الجهات الإيرانية".
وبين الزوبعي " إن الإيرانيين مطلوبين عملة صعبة لعدة شركات وفنادق عاملة في العراق وبسبب الأزمة المالية التي تشهدها طهران، لم يدفعوا لها أجورها مقابل الخدمات التي قدمت لهم،مشيراً إلى المستلزمات والضروريات من النقل حتى الطبخ والأكلات تحدده إيران لمواطنيها".
وأضاف نائب رئيس لجنة السياحة والآثار البرلمانية النائب عن القائمة العراقية"أن السياح الإيرانيين يأتون إلى العراق للسياحة ويعودون لبلادهم دون أن يدفعوا أية مبالغ، أي أنهم يدخلون العراق بالدَين..على حد قوله.
من الجدير بالذكر أن عدة فنادق في محافظة النجف أغلقت أبوابها أمام الزوار الإيرانيين معلنةً عدم استقبالهم، مطالبةً بالمبالغ التي رتبت على هؤلاء الزوار ولم تسدد من قبل حكومة إيران.
ومنح العراق وفق مذكرة تفاهم، إيران أحقية التعاقد مع الشركات الأمنية الخاصة لتأمين حماية زوار العتبات المقدسة.
وقالت مذكرة التفاهم الموقع بين وزارة السياحة العراقية ومنظمة الحج والزيارة الإيرانية التي حصلت /دنانير/ على نسخة منها: أكد الجانبان على أن مسؤولية حفظ امن وسلامة الزوار الإيرانيين تقع على عاتق الجهات الرسمية ذات العلاقة في العراق ونظرا لظروف العراق الأمنية يحق للجانب الإيراني التعاقد مع شركات الحماية الخاصة والمصرح لها من قبل وزارة الداخلية العراقية على أن يتم تزويد وزارة السياحة والآثار بصورة من تلك العقود للمتابعة والإشراف.
وقد اتفق الجانبان على أن يبلغ عدد الزوار الإيرانيين المتجهين لزيارة العتبات المقدسة في العراق حتى 6000 زائر يوميا في الأيام الاعتيادية و10000 زائر يوميا في المناسبات.
وحسب المذكرة أعفى العراق (العناصر) المرافقة لمجاميع الزوار الإيرانيين من تسديد الرسوم المترتبة على إصدار تأشيرات الدخول إلى الأراضي العراقية.
وتتألف مذكرة التفاهم من 27 نقطة تناولت جميع قضايا الزوار من ناحية الإقامة وإبرام العقود بين الشركات العراقية والإيرانية لتقديم خدمات النقل والإسكان والإعاشة والرعاية الطبية.
ونصت الفقرة 27 في هذه المذكرة على اعتماد النص الانكليزي في حال الخلاف بين البلدين.
وجاء في مذكرة التفاهم: يلتزم الجانب العراقي بالعمل على عدم إلزام الزوار الإيرانيين بمغادرة الأراضي العراقية عبر ذات المنفذ الحدودي الذي قدموا منه في الحالات الطارئة.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون