عام
2012/10/19 (17:12 مساء)   -   عدد القراءات: 1194   -   العدد(2627)
البريطانية مانتل تفوز بالبوكر للمرة الثانية
البريطانية مانتل تفوز بالبوكر للمرة الثانية


ترجمة / عادل العامل

فازت الكاتبة البريطانية هيلاري مانتل يوم 16 تشرن الأول الجاري بجائزة البوكر لروايتها (هاتو الجثث Bring Up the Bodies)، وهذه هي المرة الثانية التي تفوز بها مانتل بعد أن فازت بها عام 2009 لروايتها ( قاعة الذئاب Wolf Hall ) و حصلت بذلك على 50,000 باون. وقد صرحت مانتل في مناسبة استلامها هذه المرة قائلة : "إن المرء ينتظر 20 عاماً ليحصل على جائزة بوكر. فتأتيه اثنتان على طول. و أنا أعتبر هذا من أفعال الإيمان و اقتراعاً على الثقة".

وروايتا مانتل الآنفتا الذكر جزءان من ثلاثية مخطط لها حول توماس كرومويل، رئيس الوزراء القوي و الغامض للملك هنرى الثامن. و في محاولة من كرومويل مانتل هذا، المفكر و السفاح بالتناوب، للمحافظة على رأسه في عالم من الخيانة، قد اجتذب مقارنات بدون المافيا (زعيمها) في مركز ملحمة (العرّاب)، و تربط رواية مانتل بشكل جميل النثر المنمَّق مع لمسات رواية الإثارة.

وقال محرر ملحق التايمس الأدبي بيتر ستوثارد، الذي ترأس هيئة تحكيم البوكر : "يستطيع المرء هنا أن يرى دون كورليون بقدر ما يرى د. هـ. لورنس. فهذه قصة دموية. غير أن هيلاري مانتل كاتبة تفكر من خلال الدم. و هي تستخدم فنها، و قوة نثرها، لخلق غموض أخلاقي". و أضاف ستوثارد " وقد تفوق الكتاب الجديد على الرواية السابقة نافثاً حياةً جديدة في قصة مشهورة. فقد ألهم حكم هنري الثامن معالجات قصصية كثيرة، من الفيلم و المسرحية المستحسنة " رجل لكل الفصول " إلى المسلسل التلفزيوني الصابوني " آل تيودور ".

و كانت الكاتبة هيلاري مانتل مفضّلة من الأول للفوز بجائزة البوكر لروايتها هذه، من بين مرشحي القائمة المختصرة، التي كانت تضم ويل سيلف، و هو من بريطانيا، و كان منافساً قوياً بروايته ( مظلة Umbrella )، و هي رواية تدور حول امرأة لديها التهابات في الدماغ؛

و الشاعر الهندي جيت ثايل بروايته الأولى ( ناركوبوليس Narcopolis )، التي تجري أحداثها وسط مدمني الهيرويين في سبعينيات القرن الماضي؛

و أليسون مور، من بريطانيا، بروايتها ( المنارة The Lighthouse )، التي تدور حول رحلة بالمركب يقوم بها رجل متوسط العمر إلى ألمانيا؛

و كانت هناك رواية تان توان إنغ، من ماليزيا، ( حديقة الضبابات المسائية ) التي تركز على أحد الناجين من معسكر اعتقال في الحرب العالمية الثانية، و رواية ( بيت السباحة ) لديبورا ليفي المولودة في جنوب أفريقيا، و هي صورة للتدمير الذي تُنزله الكآبة في المرء.

و جائزة البوكر، التي أُنشئت في عام 1969، مفتوحة أمام الكتّاب من بريطانيا، و أيراندة، و الكومنولث المكون من المستعمرات البريطانية السابقة، و هي تحقق عادةً للفائز بها مبيعاتٍ كبيرة و تعزيزاً لشعبيته وسط القراء.

وهي تدعى رسمياً الآن بجائزة مان بوكر، بعد راعيتها شركة مان كروب للخدمات المالية Man Group PLC.

عن /  yahoo



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون